الرئيسية / home slide / ثلاث مصريات من لبنان: «الحقبة الجميلة» بين حربين عالميتين

ثلاث مصريات من لبنان: «الحقبة الجميلة» بين حربين عالميتين

الثلاثاء – 29 محرم 1443 هـ – 07 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [15624]

سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
https://aawsat.com/home/article/3174826

أوائل القرن الماضي كان اللبنانيون يهاجرون في كل اتجاه. وكان المرفأ الذي أصبح في 4 – 8 – 2020 رمز البلد القابل للتفجير المرعب، سلّم الغربة التي تقع خلف البحر: الأميركتين وأفريقيا، وصولاً إلى بلاد الإسكيمو، التي بلغها محمد خباز، وأصبح ممثلها في مجلس الشيوخ الكندي تحت الاسم المستوطن، بيتر بيكر.
وكانت هناك هجرة ما قبل البحر: إما بالباخرة إلى الإسكندرية، وإما بالقطار إلى القاهرة عبر فلسطين. ولسبب أو أقدار، غلب على الهجرة إلى مصر، طابع الثقافة والفنون والأدب والصحافة. وفيها أسس النخبويون منهم، الصحافة بأسمائها اللامعة، كـ«الأهرام»، والمسرح، ببعض رواده، مثل جورج أبيض، والرواية التاريخية مثل جرجي زيدان. وضمن هذه الهجرة رست على شاطئ الإسكندرية ثلاث سفن تحمل ثلاث نساء، حاملات الجمال في أبهاه، والذكاء في ألمعه، والدراما في أقصاها: مي زيادة، «فراشة الأدب»، وصاحبة أشهر وأهم «صالون أدبي» في تاريخ العرب. وفاطمة اليوسف، الهاربة في الرابعة عشرة من العمر، من سفينة رست في الإسكندرية في طريقها إلى البرازيل، لتصبح سيدة المسرح، ثم سيدة الصحافة، تحت اسمها التاريخي، روز اليوسف. وبديعة مصابني التي سوف تُعرف في القاهرة باسمها الأول وهي تقيم مملكتها في شمس النهار وأضواء الليل: «كازينو بديعة» و«المخرجة» بديعة، والمنتجة والممثلة بديعة، وبديعة زوجة نجيب الريحاني، أشهر كوميدي في جيل العمالقة.
أشياء كثيرة مشتركة بين الفارسات الثلاث: فاطمة اليوسف من عائلة تركية الأصل، توفيت أمها بعد ولادتها، وتركها والدها في عهدة عائلة مسيحية من طرابلس، نادتها باسم روز. وبديعة مصابني من أب لبناني وأم سورية هاجرا إلى الأرجنتين فلم يوفقا، فعادت ابنة التاسعة عشرة إلى القاهرة لتنشئ «إمبراطورية» فنية، وتنهي سنواتها الأخيرة في شتورة اللبنانية، تبيع اللبنة والجبنة التي اشتهرت بها البلدة من وراء ثلاجة الأجبان. كانت بديعة أيضاً تبيع الذكريات والمقابلات الصحافية وبعض اللطائف للفضوليين، باللهجة المصرية، التي لم تفارقها في وطنها الأم. هي لم تتخلَ عن لغة الوطن الذي جعلها نجمة من نجوم الشرق، والاضطرار، لا الخيار، أعادها إلى بيروت.
في مرحلة واحدة، مرحلة «الحقبة الجميلة»، في القاهرة وباريس والعالم، ما بين حربين عالميتين مدمرتين، تلألأت هذه الأسماء على نحو مبهر ونادر أيضاً. فالمرأة، على الغالب، لم يكن مكانها المسرح. ولا كان دورها، أن تستقبل في صالونها كل ثلاثاء كبار أدباء ومفكري مصر. ولا أن تفتح مربعاً ليلياً تسميه باسمها وترقص على خشبته تحية كاريوكا، ويغني عليها فريد الأطرش، وعليها يقف نجيب الريحاني، الذي ما إن يظهر من وراء الستار، وقبل أن يتفوه بكلمة، حتى ينقلب «كازينو بديعة» على ظهره من الضحك.
إلى اللقاء…