ثقة أميركية كبيرة بالجنرال عون ولا دليل على تنسيق بين الجيش و “حزب الله”

مع اطلاق #الجيش اللبناني معركته لتحرير المنطقة الجردية الحدودية مع #سوريا من مقاتلي”داعش”، أكد العضو في الكونغرس الاميركي دارين #لحود خلال زيارته للبنان دعم واشنطن ل”جيش قوي ومستقل”. وخلافاً للتقارير الكثيرة في الاعلام الاميركي تحديداً عن تنسيق بين الجيش و”حزب الله” في المعركة، أكد لحود أنه لم “ير أي دليل” على هذا الامر، وإن يكن كرر موقف وزارة الدفاع الاميركية “البنتاغون” من انه “إذا تأكدنا من ذلك ستكون المسألة مقلقة لنا في الكونغرس والحكومة، بسبب تاريخ حزب الله”.


موناليزا فريحة
ا
لنهار
17082017

ويزور لحود، وهو نائب عن ولاية ايلينوي ونجل النائب الاميركي السابق راي لحود المتحدر من بلدة أيطو الشمالية، لبنان للمرة الاولى. وتأتي زيارته مع الرئيسة التنفيذية لـ”امريكان تاسك فورس فور ليبانون” ليسلي توما، في اطار مهمة للاطلاع من كثب على اوضاع اللاجئين السوريين، علماً أنه قدم الى الكونغرس مشروع قانون لاعادة اللاجئين السوريين الموجودين في لبنان الى بلادهم، واقامة مناطق آمنة لهم على الاراضي السورية، بالاتفاق مع الامم المتحدة. 

 وبعد لقائه وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي، أبرز النائب الاميركي أهمية اعادة اللاجئين الى بلادهم لاستقرار لبنان والبنى التحتية والخدمات. وكشف أنه حصل على توقيع 21 عضواً في الكونغرس على مشروع القانون الذي قدمه، آملاً في التصويت عليه لاحقاً هذه السنة.

وثمة خلاصتان سينقلهما الى بلاده، الاولى هي أن المليون ونصف مليون لاجئ الموجودين في لبنان موزعون في كل المناطق،خلافاً لما هو عليه الوضع في الاردن او تركيا، وهو ما يعني أن لبنان متأثر أكثر من غيره بالازمة.

والخلاصة الثانية هي أن مليون ونصف مليون لاجئ في لبنان يعادل وصول مئات ملايين اللاجئين الى الولايات المتحدة “ولا أحد يستطيع تحمل تبعات ذلك”.

الى ذلك، يقول لحود إن ثمة تفاؤلاً حذراً حيال لبنان في الولايات المتحدة” فنحن نراقب الحكومة الجديدة وكيف شكلت وماذا ستفعل للمضي قدماً “. وفي موضوع الجيش خصوصاً، يؤكد أن ثمة دعماً كبيراً له، و”هذا ما شاهدتموه هذا الاسبوع مع الدبابات التي وصلت”، مضيفاً: “نحن في الادارة والكونغرس نتطلع الى جعل لبنان مستقراً ونتأكد من أن مصالحنا الاستراتيجية تتطابق ومصالح لبنان”.

 ويذهب لحود الى التشيك في الكلام المتداول هنا وهناك عن نية الولايات المتحدة لتقليص مساعداتها للمؤسسة العسكرية، مكرراً أن “ثمة دعماً كبيراً للجيش، وزيارة رئيس الوزراء اللبناني للولايات المتحدة كانت جيدة جداً، وسنواصل دعمنا له. نريد جيشاً قوياً ومستقلاً، وهذه العلاقة ستواصل المضي قدماً”.

وهل ثمة مخاوف من أن تقع المعدات التي تسلمها الولايات المتحدة للجيش اللبناني في أيدي “حزب الله”، يقول: ” لم أر أي دليل يجعلني أقلق في هذا الشأن”.

 ومع ذلك، يرى أن المخاوف في هذا الشأن مبررة، “ففي أي أماكن، تكون ثمة مخاوف من أن تقع الاسلحة التي نقدمها في ايدي قوى معادية للولايات المتحدة أو تدعم الارهاب”.

وهل تقدم بلاده مساعدات أخرى للجيش اللبناني غير الدبابات والمعدات العسكرية، يجيب: “ثمة شركة وعلاقة استراتيجية بين الولايات المتحدة والجيش اللبناني لم تبدأ هذا الاسبوع ، وإنما تعود الى وقت بعيد. وأعتقد أن ثمة ثقة كبيرة بالجنرال جوزيف عون، قائد الجيش وهذه العلاقة ستواصل النمو كما مع حلفاء آخرين”.

وهل هناك مستشارون أميركيون يقدمون المساعدة للجيش حاليا، أجاب: “لا معلومات لدي في هذا الشأن، ولكن هناك علاقة قوية ودعم قوي للبنان قوي وجيش لبناني قوي”.

المرعبي

+ وفي مؤتمر صحافي مشترك، نوه وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي بالدور الذي تقوم به الولايات المتحدة لدعم لبنان ولا سيما في سياق أزمة النازحين السوريين.

 وثمّن المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة الى لبنان، والتي كان آخرها 140 مليون دولار اميركي في اطار مساعداتها الانسانية، لتلبية الحاجات الملحّة للنازحين السوريين والمجتمعات المضيفة اللبنانية على حد سواء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*