الرئيسية / home slide / تانيا قسيس لـ«الشرق الأوسط» : أختبئ خلف الأغنيات لأقول ما أريد

تانيا قسيس لـ«الشرق الأوسط» : أختبئ خلف الأغنيات لأقول ما أريد

أسعدها تفاعل المصريين مع حفلها في «قلعة صلاح الدين»

تانيا قسيس دمجت خلفيتها الأوبرالية بالغناء الشعبي

بيروت: فاطمة عبد الله
الخميس – 4 صفر 1444 هـ – 01 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15983]
https://aawsat.com/home/article/3848361

تلمح السوبرانو اللبنانية تانيا قسيس ظل الصدفة وهي تخطّ طريقها. كانت في الخامسة عشرة حين تلقتها شِباك الفن. نادته للمرة الأولى من وراء باب غرفتها يوم بدأت تدندن من دون صوت أغنيات على مسرح متخَّيل في رأسها. آنذاك؛ راحت المراهقة العاشقة تجترح مخرجاً للفت نظر شاب لم يأبه لخفقانها. خجلها المسيطر فرض إجراءات استثنائية؛ كأن تتصرف كنجمة أمام المرآة وهو يتراءى لها بين الجمهور يطلق علامات الإعجاب واللهفة. تخبر «الشرق الأوسط» حكاية بداياتها مبتسمة للمغامرة التي أشعلت الموهبة.

من دروس البيانو في تلك السن، ولد اكتشاف اسمه تانيا قسيس صاحبة الحنجرة الأوبرالية. تنبهت معلمتها إلى امتلاكها صوتاً يمكن بصقله كسب التألق. أسرت لها حينها برغبتها في الالتحاق بتلامذة يتلقون صفوف الأوبرا الكلاسيكية بعدما جذبتها أصواتهم الصادحة في المكان. لاحقاً، أخبرت المعلمة الأهل عن موهبة الابنة، فأصيبوا بدهشة: «كيف ومتى حصل ذلك؟»؛ إذ إنها في المنزل لم تصدح يوماً بأغنية خارج الهمسات غير المسموعة للحبيب القاسي. حفلها الأول في سن السادسة عشرة داخل كنيسة مجاورة شكل شرارة الانطلاق الجدي. هناك؛ استفزتها أصداء الحاضرين: «رائعة؛ لكن عليك العمل على صوتك». قررت الاجتهاد لئلا تسمع مجدداً ملاحظة تسببت لها بأزمة يومها.

أمام المصريين، غنت للمرة الثانية. تذكر في عام 2019 حين غنت بحضور رئيس البلاد لافتتاح المسجد والكنيسة في العاصمة الإدارية. طعم المرة الثانية، قبل أيام، كان مختلفاً، فتقول: «أسعدني ترك بصمة في مصر، أنا التي أراني جديدة على الأرض وناسها. التأثر يولده الجمهور وحجم المسارح. إلى العدد المكتمل؛ فوجئت بالمصريين يحفظون أغنياتي ويرددونها بفرح. هذا حفلي الجماهيري الأول بعد 3 سنوات توقفت فيها تقريباً عن إحياء الحفلات بأمر من (كوفيد). حفل (مهرجان القلعة للموسيقى والغناء في القاهرة) حفر داخلي الكثير، وأكد لي تقدير الآخرين فني».

في رأيها؛ «يختلف الشعور تجاه الحفلات باختلاف الأماكن والحضور. فالفنان في حفل جماهيري ضخم غيره في حفل خاص محصور العدد». حين بدأت دراسة الموسيقى، دفعها امتلاكها القدرة على الغناء بطبقة الصوت الأعلى عند النساء إلى التخصص في الدروس الأوبرالية أساساً يمكن البناء عليه. «أعطتني الأوبرا مجالاً لأطلق صوتي. جعلتني أشعر بالأفق الأوسع».

ثم أدركت أن حد النفس بالأوبرا سيزج بها في نمط الغناء الكلاسيكي وحده دون سائر الأنماط، «وهذا ما لم أرده». تكمل أنها اجتهدت لدمج الخلفية الأوبرالية بالفن الغنائي الشعبي: «عملت بكثافة على صقل صوتي، فأنقله من جو الكلاسيك إلى المزاج الشعبي بما يبقي على هويتي الفنية. لم يكن سهلاً الدمج بين تقنيات صوتية أوبرالية وما صممت على تقديمه. أغني بلمسة اكتسبتها من الأوبرا؛ وهذه خلطتي».

في حفلة الكونسرفتوار التي شاركت في تقديمها مع بدايات تبلور الموهبة، احتار أبوها من أي زاوية يلتقط لها الصور فيما أمها غارقة في دموعها. التمست من أب يشكل إلهامها الأكبر عشقه للموسيقى الكلاسيكية ونشأت على حلم التشبه ببطلات أفلام يرتدين فساتين ضخمة للغناء الأوبرالي أمام الجمهور. منذ الصغر، وتانيا قسيس تتكئ على المخيلة: «من غرفتي المغلقة على الخارج، سبحت بعيداً في خيالاتي. رأيتني نجمة فيما صوتي لا يخترق الجدران الأربعة. أختبئ وراء الأغنيات لأقول ما أود قوله».

هل على الفن أن يكون رسالة؟ نسأل من اشتهرت بالغناء للسلام والعيش المشترك. تحيده عما يمكن اعتباره «لازماً» أو «ضرورة»، فهو في نظرها محاكاة للمشاعر: «إن لمسني موضوع، أغنه. ليس بدافع نشر الرسائل، بل لرغبتي في ذلك. على الفنان ترك بصمة والتحرك في هذا الاتجاه. أينما أشعر بصناعة الفارق، أقدم نفسي في الفن. الإحساس والبصمة هما ما ينطوي عليهما مفهومي للرسالة».

تانيا قسيس كثيرة الأسفار، تهيم في اللغات والتعرف إلى الثقافات. تخبرنا أنها حين تسافر، تفضل مشاهدة حفل موسيقي بدل الاكتشافات السياحية، «بذلك أمسك روح البلد وأغذي روحي». يعلمها السفر فهم ذهنية الآخرين واختيار نوع الموسيقى الأفضل للتعبير عن ثقافتهم. نوعها مستمع، تنهل من حضارات الآخرين بجوع لا يبلغ الشبع. «ثم أتشرب كل ما أنهله وأخزنه في داخلي. في لحظة لا واعية، يصبح جزءاً من فني».

أبكتها بيروت في القاهرة، وأمام الحضور انهمرت دمعة. أداؤها أغنية «وطني الحبيب» أيقظت المواجع. تغرف كلمات من الحب، فتقول: «أشعر بغصة كلما أتى ذكر بيروت أمامي. هي طفولتي وذكرياتي والشوق كلما سافرت وعدت متلهفة لرؤية من أحب. لا أستطيع ألا أغنيها في حفلاتي».

يطول حديث الأوطان الموجوعة، لكن الاختصار يضع حداً وهمياً للحزن. بعد انفجار أغسطس (آب) الرهيب، فتحت قسيس أبواب جمعيتها «One Lebanon» لعلاج الأرواح الناجية بالموسيقى… «أؤمن بإخراج ما في الداخل بفعل النغمات وقوتها، فيشفى بعضنا». ترفض التنازل عن الأمل، وكأبيها تتمسك به: «لكنه (الأب) في الآونة الأخيرة بدأ يقلق رغم إيجابيته. بعزيمتي أدفعه إلى عدم اليأس، وبإيماني أنجو».