الرئيسية / أضواء على / بين معمّر وشارل

بين معمّر وشارل

أو بين هاو ويسوعي

هنا لبنان – 09112017


الرئيس حلو قائد ثورة الفاتح من سبتمبر العقيد معمّر القذافي دولة نائب رئيس مجلس النواب السيد ميشال ساسين

وصل الى مطار بيروت . الأذكياء يعرفون أنه مسخ عبد الناصر والأغبياء يحسبونه خليفة عبد الناصر. وذلك اليسوعي يضحك في عبه، لا شك أنه كان يضحك بالفرنسية لغة لا
يفهمها العقيد!  لم تكن دوائر القصر قد أعدّت له  سيارة مكشوفة فاحتج العقيد وأصر !  إنه مهتم   بتحية الجماهير. أمّن له اليسوعي سيارة مكشوفة وحيى  المعمّر الجماهير على .طول طريق المطار  وكان حشد كبير!    أحاطه اليسوعي بكل مظاهر الغرام والتكريم حتى وداعه  في اليوم التالي

 كان ذلك عام 1965   أو أبعد بسنة. بعدها غادر شارل حلو الرئاسة الى بيته كما يحصل في الديمقراطيات العريقة وظل ذلك المعمّر جاثما على صدور ناسه وناس غيره

من ناس غيره ، ناسُنا الذين استهبلهم واستهبلوه بخشَشهم سلاحا من اجل القضية ، بخششهم مالا  وبخششوه قتلا وسحلا  وخطفا وتشرّّطا  على  الحاكم   آنذاك المستعد أن يستمر ديمقراطيا فيعود الى بيته عندما تحين الساعة لا قبل ذلك بدقيقة ولا بعد ذلك بدقيقة.

أما ناسنا فقسم من السلاح باعوه وعمروا بثمنه القصور و قسم ا تخاصم عليه  مع غيره من الحلفاء الأعداء ففرطت أحزاب وحصل خطف واتهامات  واغتيالات

اليسوعي عاش ثم مات ميتة هادئة والمعمّر  قتلته جماهيره في جماهيريته ، بعد أن حول بلاده الى حديقة له ولحريمه

المشكلة مستمرة ! بلادنا عاجزة عن فبركة يسوعيين يحكمون

 و اليسوعيون إن وجدوا ففي جميع  والبلدان

اضف رد