بين بشرّي والبازورية

أنا من دُعاة الحوار بين بشرّي والبازورية. بين مار قزحيا ومقام النبي نوف. أرزٌ كثيف بالمعنى الأخلاقي يسكنُ البلدتين. أرز أخلاقي إنما بأغصان متواجهة. أوقِفوا نظم الزجل عبر وسائل التناسل الإجتماعي. اختلفوا ما شئتم على السلاح. لا بأس لكن من غير الجائز تصنيف الشهداء. شهداء باب أول وشهداء من دون أبواب. الجنة التي يدخلها الشهداء جنة بلا أبواب. “خازن الجنة” وبطرس ينظمان معاً مراسم الإستقبال.

وبالمناسبة، ليس صحيحاً أن فصيلاً مسيحياً واحِداً يقف وراء انتصار حرب تموز ٢٠٠٦.

وقتذاك ساهَم كل المسيحيين والمسلمين في اجتياز طريق الجمر. القوات اللبنانية على تحفظها حول أسباب الحرب كفّنت كل شهيد من حزب الله بشلح أرزة. عند الجلجلة كلُّنا يوحنا. كل نسائنا مريم. ما حدث في المجلس النيابي أخيراً كان أشبَهُ بنبش قبور الشهداء. تحلية غير شرعية لملح الدموع. نبش الماضي في لبنان غرغرينا للجراح الوطنية البالغة. إيقاظ لجثث شياطين تم دفنها مع الحرب الأهلية. حسناً فعل النائب محمد رعد. شخصياً استمتعت بالوزيرة مي شدياق كتفاً على كتف الى جانب الوزير محمد فنيش. أقرب مسافة بين خطّين متنافرين كرسي مي وكرسي محمد. بصدق. ما جمعه لبنان لا يفرّقه بيان وزاري. بالطبع، لم يكن الموسوي موفقاً في نقل الصراع الى مثاوي الشهداء. كلامه أبجدية هيروغليفية لم يعد يهجّيها أحد. قليل من الصلاة يا نواب الأمة على أرواحنا نحن. نحن شهداء الإنتظار. دعوا بشير الجميل وهادي نصرالله يرتاحان. إتعبوا من أجلنا. خارج المصطفين للمشاركة في مسابقة التصفيق العقيم لهذا أو ذاك، هناك الذين يصفقون من هول المصائب كل يوم مثلنا. إتعبوا من أجلِهم. من أجلنا. ما يجمع بينكم أعظم مما يفرّق. ابنوا لنا وطناً من مذكرات تفاهم. اختلفوا على السلاح. اتفقوا على الإصلاح. مسيحيون كثر من عشاق زينب. هذا لا يستوجب حرماً يمنعهم من الصلاة في كنائسهم. مسلمون كثر يحجون الى شربل ورفقا والحرديني وهذا لا يجعل منهم مرتدين. نموذجنا طوباوي. لا تفرّطوا به. بين بشري والبازورية. نعم كما بين كل بلداتنا. رائحة الزيتون واحدة. كذلك عرق جبين الفلاحين. نستحق تفاهماً. أليس كذلك؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*