الرئيسية / أضواء على / “بيروت ترنّم للوطن” ينطلق بداية كانون الأول في بيروت… تحية لدرويش وبيتهوفن

“بيروت ترنّم للوطن” ينطلق بداية كانون الأول في بيروت… تحية لدرويش وبيتهوفن

أمسية ميلادية من مهرجان “بيروت ترنم” العام الماضي.

فيما يشهد لبنان للمرة الأولى منذ مدة انتفاضة شعبية واسعة أثّرت نسبياً على الحياة الثقافية فيه، ارتأت لجنة مهرجان “بيروت ترنّم” الإبقاء على مواعيده المقررة سابقاً، على أن يحمل عنوان “بيروت ترنّم للوطن“، إيماناً منها أن “الثقافة ليست ترفاً بل مكوّن أساسي وضروري للارتقاء بالمجتمع نحو التطور الاجتماعي والثقافي والاقتصادي”، آملةً “أن تحافظ هذه الفسحة الثقافية السنوية المجانية على مكانتها”.

في حين تبقى مواعيد الأمسيات عرضة للتعديل في ظل الانتفاضة والأحداث المفاجئة التي تعصف بلبنان، ينطلق المهرجان بنسخته الثانية عشرة في الأول من كانون الأول بتحية إلى بيتهوفن في الذكرى الـ250 لولادته، تتمثل بتقديم عمل يحمل عنوان “Mass in C Major”، وهو عمل موسيقي ديني يُعرف اصطلاحاً بـ”القدّاس”، قال عنه عميد الموسيقى الكلاسيكية: “أنا متردد في قول أي شيء عن قداسي أو عن نفسي، لكنني أعتقد أنني تعاملت مع النص الديني بطريقة نادرة”. وذلك بالتعاون مع دار الأوبرا في باريس والأوركسترا الفلهارمونية اللبنانية، وجوقة الجامعة الأنطونية بقيادة الأب توفيق معتوق.

يرى المدير الفني للمهرجان الأب توفيق معتوق أن “الجو العام في مقدمة “Mass in C Major” هو عبارة عن استقالة قلبية للمؤلف، حيث يجسد بيتهوفن عمق المشاعر الدينية لدى المؤمن دون أي وجود للحزن، فاللطف أساس العمل برمّته، يمتزج عموماً بكثيرٍ من الفرح كما في مقطوعتي “المجد لله في العلى” والـ”نؤمن”. يتابع الأب معتوق شرح العمل بالقول إن “اللطف يعود مع نهاية القداس”، مع “حمل الله الحامل خطايا العالم”، ويختتم بمقطوعة “أعطنا السلام” المبهرة”، معتبراً أن “المؤلف كان في بحث دائم عن هذا السلام الذي نحتاجه كثيراً في أيامنا هذه”.

في السياق عينه، يستضيف مهرجان “بيروت ترنّم” للمرة الثانية عازف البيانو العالمي Bertrand chamayou، الموسيقي الوحيد الحائز على 3 جوائز Victoires de la Musique، كما يستضيف السوبرانو العالمية Jessica Pratt في أمسية مميزة تقدّم فيها برنامجاً أوبرالياً بالتعاون مع الأوركسترا الفلهارمونية اللبنانية. كما يوجه المهرجان تحية خاصة للشاعر محمود درويش من خلال أمسية “نشيد الأناشيد” (Cantique des Cantiques)، بالتعاون مع المركز الثقافي الفرنسي. كما يقدم المهرجان عازف الكمان Lorenzo Gatto الحائز على جائزة Queen Elisabeth Competition في بلجيكا، وأمسية من موسيقى الباروك مع السوبرانو Rodica Vica، وسيكون للجوقات والفنانين المحليين حيّز مهم ككل عام، من بينهم جوقتا القديس رومانوس وإسطفانوس المرنم البيزنطينيتان، وجامعة سيدة اللويزة، وجامعة القديس يوسف والفيحان، ونخبة من الفنانين المرموقين أمثال جاهدة وهبه، هبة طوجي، عبير نعمة، سمر سلامة، غادة شبير، ماتيو الخضر وغيرهم. ويستمر المهرجان لغاية 22 كانون الأول 2019.

تحتضن المهرجان السنوي وتساهم في تنظيمه، كل من الكنائس والكاتدرائيات والمؤسسات التالية: كنيسة القديس يوسف اليسوعية (مونو)، كنيسة القديس مارون (الجميزة)، كنيسة القديس الياس (القنطاري)، كنيسة المخلص، كاتدرائية القديس نيقولاوس، كنيسة سيدة العطايا (الأشرفية)، كاتدرائية القديس غريغوريوس المنوّر، الكنيسة الإنجيلية الأرمنية، الأسمبلي هول (الجامعة الأميركية في بيروت)، وغيرها.

لمزيد من المعلومات الاطلاع على: برنامج مهرجان بيروت ترنم

اضف رد