بنك بيبلوس يخوض بجدارة سباق الصدارة في الخدمات المبتكرة

جريدة الجمهورية
الأربعاء 22 شباط 2017
لا يدّخر بنك بيبلوس جهوده الوافرة، تخطيطاً وتنفيذاً، ليقدّم إلى زبائنه أجود الخدمات المصرفية وأكثرها تطوراً وأماناً، في مواكبة دائمة لأهم الابتكارات التكنولوجية المصرفية. في هذا السياق، كان المصرف، ولا يزال، سباقاً في إطلاق سلسلة من الخدمات المرتبطة بالتطوّر التقني المتسارع، لا سيما تلك التي تتخذ من الإنترنت منصةً تفاعلية.
هدف بنك بيبلوس من طرح المنتجات الآمنة والمبتكرة هو تمكين زبائنه من إدارة حساباتهم على مدار الساعة من أي مكان يتواجدون فيه داخل لبنان أو خارجه، حسبما تؤكد نائبة المدير العام ومديرة إدارة المنتجات المصرفية للأفراد وقنوات التوزيع في بنك بيبلوس جومانا شلالا.

ومن أحدث هذه المنتجات تطبيق للدفع بواسطة الهاتف الذكي، وهو الأول من نوعه في لبنان والمنطقة، لاعتماده تقنية محاكاة بطاقة المضيف ، ويشكل ثمرة تعاون فريد بين بنك بيبلوس وشركة فيزا العالمية ومصرف  المتخصص بالصيرفة الإلكترونية وشركة المتخصصة بتطبيقات الهواتف الذكية المحمولة.

يتيح هذا التطبيق للمستخدم أن يدفع بواسطة هاتفه الذكي العامل بنظام أندرويد دونما حاجة إلى أوراق نقدية أو بطاقات لاصقة أو شريحة جوّال معدلة أو أي جهاز آخر. فيكفي أن يُدخل الزبون بيانات بطاقاته الائتمانية من «فيزا» بأمان، ليصبح هاتفه الذكي بطاقة مصرفية يمكن استعمالها لدى أي تاجر يملك أجهزة قارئة بدون لمس تعتمد تقنيّة الاتّصال القريب المدى .

خدمات ذكية

سبق ذلك إطلاق بنك بيبلوس باقة من الخدمات والأدوات الذكية، ومن أهمها تطبيق بنك بيبلوس للخدمات المصرفية، الذي كان أول تطبيق يتيح للزبائن تسجيل أنفسهم وإدارة حساباتهم على مدار الساعة فوراً ومن دون انقطاع في أي مكان في العالم، وكذلك تطبيق المخصص للمستفيدين من «أكرم برنامج» وهو برنامج مكافآت حاملي البطاقات الأكثر كرماً في لبنان، وتطبيق  الموجه لوكلاء السيارات وأصحاب المعارض والحائز على جائزة  من الجمعية الأوروبية للإدارة المالية .

أما الخدمات المصرفية الذكية  فهي مجموعة خدمات إلكترونية آمنة توفر للعملاء أقصى درجات الراحة وتُسرّع إتمام العمليات بلا تكبد عناء التنقل لزيارة الفرع أو حتى الفرع الإلكتروني، بما يشكل منفعةً مهمة، خصوصاً لزبائن المصرف في لبنان، لا سيما لكثيري السفر والمغتربين، وفقاً لتوضيح شلالا.

كما أن هذه الخدمات قوامها أدوات آمنة متكاملة، مثل تطبيق الخدمات المصرفية عبر الهاتف الخلوي، وشبكة أجهزة الصراف الآلي الذكية، ومنصة الخدمات عبر شبكة الإنترنت، والفروع الإلكترونية المكونة من أجهزة الصراف الآلي الذكية.

تمتاز الخدمات الذكية هذه، لا سيما تطبيق بنك بيبلوس للخدمات المصرفية، بارتكازها على آخر الابتكارات في مجال الصيرفة الإلكترونية الذكية، وبإتاحة المجال أمام الزبائن لرصد العمليات المصرفية، فضلاً عن تحويل الأموال بين حساباتهم الخاصة/المشتركة، وسداد دفعات القروض و/أو البطاقات، إضافة إلى تحديد مواقع الفروع وآلات الصراف الآلي الذكية، وطلب دفاتر الشيكات وتصفّح المعلومات الخاصة بمنتجات متعددة، وتقديم طلب للحصول على أي من منتجات المصرف كالحسابات والبطاقات والقروض المختلفة ومنتجات التأمين المصرفي.

الأمان أولوية

نظراً لتنامي ظاهرة قرصنة الحسابات وخرق الخصوصية على شبكة الإنترنت، وضع المخططون الاستراتيجيون والخبراء التقنيون في بنك بيبلوس مسألة الأمان في رأس الأولويات الواجب تعزيزها وضمانها لأقصى الدرجات.

تقول شلالا إن «القيام بهذه المهمة الحساسة جداً يتطلب من فريق العمل في بنك بيبلوس تحليلاً دقيقاً للخدمات المبتكرة واتخاذ كل التدابير اللازمة لطمأنة الزبائن وإشعارهم بالثقة عند استخدامها».

إلا أن تدابير المصرف وحدها ليست كافية ما لم تقترن بإدراك عملاء المصرف للمخاطر وتحوّطهم حيالها، بما يجعل من أمان الخدمات مهمّة مشتركة تتطلب تضافر الجهود بين بنك بيبلوس وزبائنه.

«فمن أجل تعزيز أمان منتجاتنا، نعمل على توعية العملاء وتدريبهم على كيفية الاستفادة من الخدمات الإلكترونية من دون تعريض أنفسهم للمخاطر»، ودائماً بحسب شلالا، التي توضح أن المصرف يقدم خدمة الرسائل النصية القصيرة  عند إجراء أي عملية تُستخدَم فيها البطاقات أو تطبيقات الهواتف الخلوية، ليتابع الزبون أولاً بأوّل كل العمليات الجارية على حسابه.

ولأن عالم التكنولوجيا المصرفية في تطور مستمر ومتسارع، يعكف المعنيون في بنك بيبلوس على المواكبة الدؤوبة لكل ما هو جديد في شتى المجالات المتصلة بتقديم أفضل الخدمات لزبائنه، كما تقول شلالا، وكان من ذلك إطلاقه منصة لخدمات الشركات عبر الإنترنت لتمكينها من إجراء العمليات المصرفية ورصدها، وإدارة مواردها المالية إلكترونياً على نحو فوري، فضلاً عن تصفّح صور الشيكات المودعة ومراجعة الاعتمادات المستندية.

لا يدّخر بنك بيبلوس جهوده الوافرة، تخطيطاً وتنفيذاً، ليقدّم إلى زبائنه أجود الخدمات المصرفية وأكثرها تطوراً وأماناً، في مواكبة دائمة لأهم الابتكارات التكنولوجية المصرفية. في هذا السياق، كان المصرف، ولا يزال، سباقاً في إطلاق سلسلة من الخدمات المرتبطة بالتطوّر التقني المتسارع، لا سيما تلك التي تتخذ من الإنترنت منصةً تفاعلية.
هدف بنك بيبلوس من طرح المنتجات الآمنة والمبتكرة هو تمكين زبائنه من إدارة حساباتهم على مدار الساعة من أي مكان يتواجدون فيه داخل لبنان أو خارجه، حسبما تؤكد نائبة المدير العام ومديرة إدارة المنتجات المصرفية للأفراد وقنوات التوزيع في بنك بيبلوس جومانا شلالا.

ومن أحدث هذه المنتجات تطبيق  للدفع بواسطة الهاتف الذكي، وهو الأول من نوعه في لبنان والمنطقة، لاعتماده تقنية محاكاة بطاقة المضيف ، ويشكل ثمرة تعاون فريد بين بنك بيبلوس وشركة فيزا العالمية ومصرف  المتخصص بالصيرفة الإلكترونية وشركة  المتخصصة بتطبيقات الهواتف الذكية المحمولة.

يتيح هذا التطبيق للمستخدم أن يدفع بواسطة هاتفه الذكي العامل بنظام أندرويد دونما حاجة إلى أوراق نقدية أو بطاقات لاصقة أو شريحة جوّال معدلة أو أي جهاز آخر. فيكفي أن يُدخل الزبون بيانات بطاقاته الائتمانية من «فيزا» بأمان، ليصبح هاتفه الذكي بطاقة مصرفية يمكن استعمالها لدى أي تاجر يملك أجهزة قارئة بدون لمس تعتمد تقنيّة الاتّصال القريب المدى .

خدمات ذكية

سبق ذلك إطلاق بنك بيبلوس باقة من الخدمات والأدوات الذكية، ومن أهمها تطبيق بنك بيبلوس للخدمات المصرفية، الذي كان أول تطبيق يتيح للزبائن تسجيل أنفسهم وإدارة حساباتهم على مدار الساعة فوراً ومن دون انقطاع في أي مكان في العالم، وكذلك تطبيق  المخصص للمستفيدين من «أكرم برنامج» وهو برنامج مكافآت حاملي البطاقات الأكثر كرماً في لبنان، وتطبيق  الموجه لوكلاء السيارات وأصحاب المعارض والحائز على جائزة  من الجمعية الأوروبية للإدارة المالية .

أما الخدمات المصرفية الذكية  فهي مجموعة خدمات إلكترونية آمنة توفر للعملاء أقصى درجات الراحة وتُسرّع إتمام العمليات بلا تكبد عناء التنقل لزيارة الفرع أو حتى الفرع الإلكتروني، بما يشكل منفعةً مهمة، خصوصاً لزبائن المصرف في لبنان، لا سيما لكثيري السفر والمغتربين، وفقاً لتوضيح شلالا.

كما أن هذه الخدمات قوامها أدوات آمنة متكاملة، مثل تطبيق الخدمات المصرفية عبر الهاتف الخلوي، وشبكة أجهزة الصراف الآلي الذكية، ومنصة الخدمات عبر شبكة الإنترنت، والفروع الإلكترونية المكونة من أجهزة الصراف الآلي الذكية.

تمتاز الخدمات الذكية هذه، لا سيما تطبيق بنك بيبلوس للخدمات المصرفية، بارتكازها على آخر الابتكارات في مجال الصيرفة الإلكترونية الذكية، وبإتاحة المجال أمام الزبائن لرصد العمليات المصرفية، فضلاً عن تحويل الأموال بين حساباتهم الخاصة/المشتركة، وسداد دفعات القروض و/أو البطاقات، إضافة إلى تحديد مواقع الفروع وآلات الصراف الآلي الذكية، وطلب دفاتر الشيكات وتصفّح المعلومات الخاصة بمنتجات متعددة، وتقديم طلب للحصول على أي من منتجات المصرف كالحسابات والبطاقات والقروض المختلفة ومنتجات التأمين المصرفي.

الأمان أولوية

نظراً لتنامي ظاهرة قرصنة الحسابات وخرق الخصوصية على شبكة الإنترنت، وضع المخططون الاستراتيجيون والخبراء التقنيون في بنك بيبلوس مسألة الأمان في رأس الأولويات الواجب تعزيزها وضمانها لأقصى الدرجات.

تقول شلالا إن «القيام بهذه المهمة الحساسة جداً يتطلب من فريق العمل في بنك بيبلوس تحليلاً دقيقاً للخدمات المبتكرة واتخاذ كل التدابير اللازمة لطمأنة الزبائن وإشعارهم بالثقة عند استخدامها».

إلا أن تدابير المصرف وحدها ليست كافية ما لم تقترن بإدراك عملاء المصرف للمخاطر وتحوّطهم حيالها، بما يجعل من أمان الخدمات مهمّة مشتركة تتطلب تضافر الجهود بين بنك بيبلوس وزبائنه.

«فمن أجل تعزيز أمان منتجاتنا، نعمل على توعية العملاء وتدريبهم على كيفية الاستفادة من الخدمات الإلكترونية من دون تعريض أنفسهم للمخاطر»، ودائماً بحسب شلالا، التي توضح أن المصرف يقدم خدمة الرسائل النصية القصيرةعند إجراء أي عملية تُستخدَم فيها البطاقات أو تطبيقات الهواتف الخلوية، ليتابع الزبون أولاً بأوّل كل العمليات الجارية على حسابه.

ولأن عالم التكنولوجيا المصرفية في تطور مستمر ومتسارع، يعكف المعنيون في بنك بيبلوس على المواكبة الدؤوبة لكل ما هو جديد في شتى المجالات المتصلة بتقديم أفضل الخدمات لزبائنه، كما تقول شلالا، وكان من ذلك إطلاقه منصة لخدمات الشركات عبر الإنترنت لتمكينها من إجراء العمليات المصرفية ورصدها، وإدارة مواردها المالية إلكترونياً على نحو فوري، فضلاً عن تصفّح صور الشيكات المودعة ومراجعة الاعتمادات المستندية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*