الرئيسية / home slide / بلزاك وإميل زولا وديغول… والنساء

بلزاك وإميل زولا وديغول… والنساء

حين يضرب القدر ضربته الكبرى

إميل زولا وعائلته السرية

هاشم صالح
الأربعاء – 26 محرم 1444 هـ – 24 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15975]
https://aawsat.com/home/article/3833506

أولاً، دعونا نتحدث عن بلزاك (1799 – 1850). فقصته مع حبيبة عمره عجيبة غريبة. لقد تعرف عليها عن طريق المراسلة عندما كتبت له لأول مرة كإحدى المعجبات برواياته. وما أكثر المعجبات والمعجبين ببلزاك عملاق الرواية الفرنسية ومبدعها الأكبر. وما أكثر مَن كتبن له بعد قراءة هذه الرواية أو تلك. ولكن كانت تفصل بينهما آلاف الكيلومترات لأنها تعيش في أوكرانيا وهو في فرنسا. ولم يحصل التعارف الشخصي بينهما إلا بعد بضع سنوات من المراسلة المكثفة عندما جاءت إلى جنيف، حيث تواعدا وتلاقيا. وقد وقع في حبها بعد أن أعطت نفسها له لأول مرة في الفندق. ولكنه اضطر إلى الانتظار سنوات أخرى عدة قبل أن يموت زوجها التعيس وتتفرغ له تماماً. وزهقت روحه كما يقال قبل أن يصل إليها وتصبح زوجته. ولكن عندما وصل إلى مبتغاه بعد طول انتظار وجهد جهيد ضرب القدر ضربته الكبرى ولم يتركه يهنأ بأكبر قصة حب في حياته. فقد مات بعد خمسة أشهر فقط من الاحتفال بالعرس والعروس. مات بعد أن كان قد بنى لها بيتاً جميلاً في باريس وفرشه بأحسن أنواع الأثاث ووضع كل مدخرات عمره فيه. في تلك اللحظة بالذات جاء هادم الملذات ومفرق الجماعات. لقد جاء في اللحظة التي اعتقد فيها بلزاك أنه وصل إلى مبتغاه ولا زائد لمستزيد. وهكذا انطبقت عليه كلمة الشاعر العربي:

توقع زوالاً إذا قيل تم

الحياة غدارة!

ويقال بأنه سألها وهو على فراش الاحتضار: ما الذي أحببتِه فيّ أكثر، الكاتب أم الرجل؟ فأجابته بعد طول تردد: الكاتب. فقال لها: ويحك لقد قتلتني!

وهذا يعني أنها لم تحبه كرجل وإنما فقط ككاتب عبقري لا يشق له غبار. ويقال بأنها كانت تغازل أحد «الشباب الحلوين» وهو يحتضر في الغرفة المجاورة… راحت عليك يا سي بلزاك. الله يساعدك. ولماذا تحبك أصلاً؟ ما شاء الله غزال! بصراحة لم تكن جميلاً على الإطلاق. كنت تشبه البرميل الغليظ وعلى رأسه طنجرة كبيرة. وهذا شيء معروف للقاصي والداني.

بلزاك

إميل زولا (1840 – 1902)

أما الروائي إميل زولا، فكانت له قصة مختلفة. فقد كان متزوجاً منذ عام 1870 من سيدة محترمة. وظل مخلصاً لزوجته طيلة حياته لأنها كانت تدعمه معنوياً في لحظات القلق والشك بنفسه. وفي عهدها كما يقال استطاع أن يكتب أقوى رواياته التي أوصلته إلى ذروة الشهرة والمجد. وبالتالي، فكان مديناً لها بالعرفان والجميل. ولكنها ارتكبت خطأ قاتلاً عندما طالبت بإدخال خادمة إلى المنزل لمساعدتها على غسل الثياب والطهي وغسل الصحون، وغير ذلك من الأشغال المنزلية. ولم تكن تتخيل لحظة واحدة أن زوجها يمكن أن يقع في حب خادمة! نقول ذلك وبخاصة أنه كان مخلصاً لها على مدار السنوات ولم يعرف عنه أي انحراف عن الطريق المستقيم. ولكن المحظور وقع في نهاية المطاف. فقد استيقظت حواس إميل زولا النائمة عندما رأى هذه «الفرفورة الأمورة» داخلة طالعة أمامه بكل فتنتها وأنوثتها.. نقول ذلك وبخاصة أن زوجته كانت قد تعبت وشاخت وأصبحت وكأنها أخته أو أمه أو خالته أو عمته ولم يعد يشعر نحوها بأي شيء. وعندما قارن بينها وبين الخادمة وجد أن الثرى أبعد من الثريا! ولم يستطع الكاتب الكبير مقاومة الإغراء فكان أن حصل ما لا تحمد عقباه. ولكن لكي يحافظ على سرية علاقته بالخادمة ولكيلا تكتشف زوجته الخيانة العظمى فإنه استأجر لها بيتاً غير بعيد عن بيته لكي يختلي بها متى شاء. وعندئذ حبلت منه وأنجبت له طفلين في حين أن زوجته الشرعية كانت عاقراً لا تنجب. ولكن بسبب نزعته الإنسانية لم يشأ إهانتها أو تركها بعد أن عاشت معه كل تلك السنوات الطوال التي سبقت الوصول إلى الشهرة والمجد. فقد كان متعلقاً بها جداً على الرغم من كل شيء. كانت رفيقة الشباب الأول والسنوات العجاف. وكانت الداعم الأساسي له تقف وراء ظهره بكل صدق وإخلاص.



زوجة بلزاك


وأخيراً، وقع المحذور وانفضحت القصة وامتلأ البيت بالصياح والعياط. وتكسرت الصحون وتطايرت الكؤوس فوق الرؤوس… لكن بعد طول مشاكسة وعناد استسلمت المسكينة للأمر الواقع. وماذا تستطيع أن تفعل أصلاً؟ وهكذا عانى الكاتب الكبير من الحياة المتمزقة بين بيتين وامرأتين. وانطبقت عليه أقوال شاعرنا العربي القديم:

تزوجت اثنتين لفرط جهلي

بما يشقى به زوج اثنتين

فقلت أصير بينهما خروفاً

أنعم بين أكرم نعجتين

لهذي ليلة ولتلك أخرى

عتابٌ دائم في الليلتين

فعش عزباً فإن لم تستطعه

فضرباً في عراض الجحفلين

والشيء اللافت المثير للشفقة والحنان في آن معاً هو التالي: كان الباريسيون يرون إميل زولا متنزهاً يوم الأحد في حدائق التويليري القريبة من الشانزليزيه وهو يتأبط ذراع زوجته الشرعية المهترئة التي أصبحت تشبه جدته. كان يتأبط ذراع زوجته السابقة وأمامهما يمشي الطفلان مع أمهما الشابة التي تتفجر بالحياة والحيوية. وكان منظراً يثير الاستغراب والإعجاب لدى جمهور المشاهدين الذين تغص بهم أشهر حديقة باريسية. ولكن طفليه ما كانا يفهمان الشيء التالي: لماذا يمشي والدهما إلى جانب تلك المرأة العجوز وليس إلى جانب أمهما؟ هل هو زوجها أم لا؟ هو زوج مَن يا ترى؟

ماذا قال إميل زولا عن الحب؟

«لا ينبغي أن نحب إلا امرأة واحدة في حياتنا، تلك التي أحبتنا. وينبغي أن نعيش معها حتى آخر لحظة على هذا الحب المتبادل».

وأخيراً، على ذكر إميل زولا… هل تعرفون كم رشح نفسه للأكاديمية الفرنسية؟ 19 مرة! ومع ذلك فلم يقبلوه. هذا في حين أن الأكاديمية كانت مليئة بأشخاص نكرات لم يسمع بهم أحد قط ولم يخّلفوا وراءهم أي كتاب يستحق الذكر. ولكن هذه قصة أخرى..

هل لديغول مستقبل؟

وأخيراً، إليكم هذه النكتة: يقال بأن الشاب شارل ديغول تعرف على خطيبته عن طريق سيدة باريسية لعبت دور الوساطة بين العائلتين. وكانت الخطيبة من عائلة صناعية بورجوازية أغنى من عائلة ديغول بكثير. وفي أثناء حفلة العرس وجدت هذه السيدة الباريسية والد العروس يقترب منها شيئاً فشيئاً بالكثير من الخجل والتردد وعلى وجهه علامات القلق، ثم تجرأ وسألها: هل تعتقدين بأن لهذا الشاب شارل ديغول مستقبلاً؟ فأجابته السيدة: لِمَ لا؟ إنه ضابط في الجيش برتبة كولونيل ومن عائلة محترمة. لا تخف على ابنتك يا سيدي، لا تخف. مستقبلها مضمون. فقال لها: ولكنه طويل القامة جداً. هل يمكن لشخص طويل ونحيل إلى مثل هذا الحد أن ينجح في الحياة؟ بعد ذلك بعشرين سنة فقط (أو حتى أقل) كان صهره شارل ديغول قد أصبح قائد فرنسا الحرة وزعيمها الأوحد!