الرئيسية / home slide / بعد حجّ غربي إلى الخارجية واتصال نولاند… لبنان يصوّت ضدّ روسيا

بعد حجّ غربي إلى الخارجية واتصال نولاند… لبنان يصوّت ضدّ روسيا

  • سياسة
  •  خبر
  •  الأخبار
  •  الأربعاء 2 آذار 2022

من وقفة تضامنية اليوم مع روسيا أمام سفارتها في بيروت (مروان بو حيدر)

أيّد لبنان، مساء اليوم، قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي يستنكر العملية العسكرية لروسيا في أوكرانيا. وأتى تصويت لبنان لصالح القرار عقب اجتماع لرئيس الجمهورية ميشال عون مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزير الخارجية والمغتربين، عبد الله بو حبيب، بحثوا فيه موقف لبنان من التطورات في أوكرانيا. وقد انتهى الاجتماع إلى تأكيد الموقف الذي أصدرته الخارجية في وقت سابق، وأدانت فيه «اجتياح الأراضي الأوكرانية».

وصوّت لبنان في الجلسة التي عقدت اليوم في نيويورك لصالح إدانة روسيا. وفيما أيدّ القرار 141 دولة وعارضه 5 وامتنع 35 عن التصويت، علّقت مندوبة لبنان إلى الأمم المتحدة، أمل مدللي، عبر «تويتر»، بالقول: «حان الوقت الآن لبدء العمل من أجل السلام. هناك بديل لحلّ سلمي للصراع».

وكان اجتماع ثلاثي بين عون وميقاتي وبو حبيب قد عقد في القصر الجمهوري، لبحث الموقف من الحرب في أوكرانيا. وفي بيان قرأه بعد الاجتماع، قال بو حبيب إن لبنان «يطالب الجمعية العامة للأمم المتحدة بالعمل على تعزيز فرص التفاوض بين الجانبين الروسي والأوكراني للتوصل إلى حلّ سلمي للنّزاع بينهما يعيد الأمن والاستقرار. وفي ضوء ما تقدّم، يبقى لبنان منسجماً مع موقفه المُعلن يوم الخميس في 25 شباط الماضي».

وبرّر بو حبيب الموقف اللبناني بأنه ينطلق من «العلاقات التاريخية التي تجمع بين لبنان وروسيا الاتحادية، وحيث أن لبنان عانى من الاعتداءات والاجتياحات العسكرية على سيادته وأرضه وشعبه، وعملاً بمنطوق ميثاق الأمم المتحدة الذي كان لبنان أحد المشاركين في وضعه، وإيماناً من لبنان بأن الصراعات العسكرية لا تخلف سوى المآسي والأضرار والخسائر والدماء والدمار على الدول والشعوب، وانطلاقاً من قناعة راسخة لدى لبنان بأن الحوار يبقى الخيار الوحيد المتاح لحلّ النزاعات بين الدول استناداً إلى المواثيق الدولية وشرعة حقوق الإنسان، الأمر الذي يُتيح الأخذ بهواجس طرفي النزاع وسيادتهما وأمنهما».

وفي وقت لاحق، أعلنت رئاسة الجمهورية أن رئيس الجمهورية ميشال عون تلقّى اتصالاً هاتفياً اليوم، من مساعدة وزير الخارجية الأميركي للشؤون السياسية، فكتوريا نولاند، جرى فيه بحث التطورات العسكرية بين روسيا وأوكرانيا؛ وذلك تزامناً مع زيارة للسفيرة الأميركية دوروثي شيا، إلى قصر بعبدا.

وخلال الأيام الفائتة، زار سفراء دول أوروبية عدّة وزارة الخارجية، لشكر لبنان على بيانه الذي أدان فيه روسيا. وقد طلب سفراء بريطانيا وفرنسا وألمانيا بشكل مباشر من لبنان تأييد قرار إدانة روسيا في الأمم المتحدة.