النشرة الجوية في لبنان

 

أحمد الغز
ا
للواء
24122017
انتظر كل مساء النشرة الجوية من أجل الشعور باحترام الذات واحترام الحريات الإعلامية التي تستدعي الدقة والمهنية، واحترام هواجس الناس واستقرارهم، وهذا ما تفعله النشرة الجوية في لبنان، والتي عندما تخطئ في التوقعات تشرح التحوّلات الجوية التي طرأت وغيّرت في مسار التوقعات وبمنتهى الصدق والدقة والمسؤولية، النشرة الجوية كل مساء تعيد إلينا إنسانيتنا التي يحرمنا منها السادة أدعياء السياسة والحرّية.
إنه أمر مؤسف أن أكون قادراً على معرفة الأحوال الجوية على مدى عشرة ايام قادمة، بمجرد النظر الى تطبيق الحالة الجوية على هاتفي الجوال، وأن لا اكون قادراً على معرفة ماذا سيحدث في الايام القادمة سياسيا في لبنان، ورغم كثرة التلفزيونات والمواقع الإخبارية والصحف والمجلات والإذاعات والبرامج والناشطات والناشطين والتغريدات من هنا وهناك، مع ان القاعدة الإعلامية تقول ان شدة المنافسة تؤدي الى جودة الانتاج في كل مكان ما عدا لبنان.
غداً الأحد ليلة الميلاد المجيد، انا واثق من هطول الأمطار على الساحل والثلوج على المرتفعات وستستمر حتى مساء الاثنين، وأتحدث عن هذه الاحتمالات بكل ثقة بمصادر الأرصاد الجوية، وفي مجال آخر فأنا لدي عشرات التوقعات السياسية التي لا أثق بمصادرها أو بصنّاعها او بأدواتها، لأننا امام تحولات وعواصف سياسية كبرى تفوق قدرتنا على توقعها او التعامل معها، لأننا قد عبثنا منذ زمن بعيد بكل القواعد والأصول والمعايير وباحترام بَعضُنَا البعض ودمرنا الثقة في ما بيننا، وفقدنا القدرة على التمييز بين الحقائق والاوهام.
حدّثتُ أحد الأصدقاء عن سعادتي بمتابعة النشرة الجوية والمواقع التي تتحدث عن الطقس وتحولاته وانني اشعر بأنهم يحترمون عقلي وإنسانيتي، اعتبر صديقي ان ذلك يعود لأسباب تتعلق بجذوري الريفية، وعلاقتي بمواسم الزرع والحصاد وأيضاً لعلاقتي بالمراعي والأغنام، ولكن صديقي لا يعرف بأن الفلاح يتوقع الأمطار بقلبه ومشاعره وفي عيون اطفاله، وانني ايام الارياف كنت اتابع كل مساء نشرات الاخبار السياسية، كما اتابع الان في المدينة النشرة الجوية.
أعتقد انه اصبح من الضروري من اجل استعادة المصداقية، ان نشكل احزاباً مناخية كحزب البرد والحر والمطر والثلوج والعواصف والمنخفضات الجوية والمرتفعات، وتشكيل تحالفات على اساس الفصول تجمع قوى الصيف وقوى الشتاء وإلى ما هنالك من توصيفات مناخية، والتي ربما تدخلنا في حال من التنافس حول تجديد الحقائق وتحمّل المسؤولية في احترام عقول الناس في زمن الثورات التكنولوجية المعلوماتية والتي نتابع من خلالها كل ما يحدث في العالم دقيقة بدقيقة، وربما آن الأوان للتوقف عن الشطارة اللبنانية والادعاءات النضالية.
يعتقد البعض ان اهلنا خلّفونا لكي نتابع بطولاتهم وتعليقاتهم وادعاءاتهم، ويعتقدون اننا بعد كل ذلك الموت والتشرد الذي عرفناه، وبعد كل المجرمين الذين صادقناهم ومن كل الجنسيات، وبعد كل النصابين الذين سرقوا ونهبوا امام أعيُننا وعلى رؤوس الأشهاد، وبعد كل أولئك الذين تحكموا بالبلاد والعباد من اجهزة المخابرات الذين اعتقلوا وقتلوا ورفعوا مقامات وأذلوا مقامات، ورغم كل تلك الويلات التي عرفناها، يعتقد بعض المجانين من مرضى السلطة بأننا لا نعرف كيف نميّز بين أكاذيبهم وصدق النشرة الجوية في لبنان.
ahmadghoz@hotmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*