الموساد يكشف عن قائمة المسؤولين السوريين الذين التقاهم الجاسوس كوهين

وديع عواودة 
الناصرة – “القدس العربي”
28092019

يواصل الموساد الإسرائيلي الكشف عن وثائق أرشيفية خاصة بجاسوسه في سوريا إيلي كوهن، ويكشف عن طرق تدريبه ووصوله لدمشق وقائمة بأهم أسماء المسؤولين السوريين الذين التقاهم واستمد معلوماته منهم.

ويشمل هذا الملف نحو 50 اسما لقادة سوريين نجح كوهن ببناء علاقات معهم خلال النصف الأول من عام 1962 استمد منهم معلومات أو استعان بهم للحصول عليها، وللتعرف على دمشق والتجوال فيها. وتشمل القائمة: جلال السيد نائب رئيس الحكومة السورية، معزة زهر الدين ابن شقيقة قائد الجيش وحاكم لواء إدلب، جورج سالم سيف ملحق صحافي في القنصلية السورية في الأرجنتين ورقيب الصحافة العربية والأجنبية في دمشق لاحقا وقد دعا كوهن للمشاركة في برنامج إذاعي بإذاعة دمشق وقدمه كعروبي عائد لوطنه. كما تعرف كوهن على أحمد هيثم القطب الذي استأجر شقته وهو محام وموظف كبير في البنك المركزي في دمشق وهو مصدر معلومات اقتصادية، وكذلك شقيقه وحيد مرشد طيران بادر لاصطحابه كوهن في جولة جوية فوق مناطق سوريا.

وتشمل قائمة معارف كوهن في دمشق أيضا عدنان الجابي وهو طيار عسكري في قاعدة دمر، خليل عادل سفور وهو جنرال مسؤول عن قسم الوقود في الجيش في منطقة دمشق. وتوضح صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية أن هذه الأسماء وغيرها تعرف عليها كوهن في الجولة الأولى التي كان يفترض أن تكون ثلاثة شهور وتم تمديدها لثلاثة أخرى بناء على طلبه. وجاء في التقرير الأرشيفي: “يمكث كوهن في دمشق بنجاح كبير وينسج علاقات واسعة وتغمره السعادة هناك”.

ومع انتهاء الجولة الأولى استقل كوهن طائرة إلى بيروت ومنها إلى بروكسل، حيث التقى بعض مشغليه في وحدة التجسس داخل الموساد ومن ثم وصل لتل أبيب بعد عدة أيام. وتنوه “يديعوت أحرونوت” إلى أن كوهن خضع لاستجوابات عميقة أثمرت عن كتابة أربعة تقارير مفصلة: الفعاليات العملياتية، تقرير استخباراتي حول الحالة السياسية والأجواء في دمشق، تقرير حول مواقف أوساط سورية من الوحدة مع مصر بقيادة عبد الناصر، قيادة الجيش وتقرير حول شخصيات تعرف عليها.

وتم تلخيص الزيارة الأولى كناجحة: تم بناء شخصية مزورة، تم تأمين شقة قريبا من مقر هيئة الأركان، بناء جهاز إرسال لاسلكي، تطوير علاقات وجمع معلومات تشمل تفاصيل عن حركة الدبابات داخل دمشق، جولة جوية في سماء العاصمة، جاهزية سلاح الجو السوري وغيره. وحسب الصحيفة تم تصنيف هذه المعلومات بين معلومات تؤكد المعلوم أو معلومات مساعدة أو معلومات جديدة وهامة.

جبال الجولان

وصل كوهن لدمشق في أكتوبر 1962 وهذه المرة كانت مهمته جمع معلومات استخباراتية في مواضيع الجيش والسياسة: مفارق الطرق الأساسية، البنى التحتية، معسكرات، التعاون بين المكتب الثاني وبين الأمن العام، المشتريات العسكرية، مكانة حزب البعث وغيره. وفي منتصف أكتوبر بدأ كوهن بإرسال رسائل مشفرة بلغت بمجملها 70 رسالة، 60 منها محتوياتها استخباراتية. وتقول الصحيفة الإسرائيلية إنه أرسل بوتيرة عالية أكثر مما طلب منه مما يدلل على نجاحه بالحصول على معلومات وفيرة بعدما نجح بتوسيع دائرة معارفه هناك.

وشملت هذه البرقيات تقارير عن سلاح الجو السوري وعن حوادثه المختلفة ومعطيات عن قواعد جوية ومخازن ومستودعات وقود والتدريبات العسكرية المختلفة. وهذه المرة قام كوهن بجولته في الجولان وداخل مناطق عسكرية مغلقة والتقط صورا فيها. وفي الجزء المحتل من الجولان هناك مسار يحمل اسم إيلي كوهن يروي للمتنزهين اليوم ما فعله كوهن في تلك الزيارة.

في نهاية مارس/آذار 1963 عاد كوهن لتل أبيب ومر بتدريبات على أجهزة إرسال وقراءة نصوص بالشيفرا أكثر دقة هذه المرة، وتم إعداده للبقاء سبعة شهور في الزيارة الثالثة لدمشق، وأوكلت له مهمة جمع معلومات محددة منها ما يتعلق على سبيل المثال بمنشأة اتصالات قريبا من نبق، وتحديد معالم خطوط الهاتف بين دمشق وحمص وتعقب نقليات الوقود وغيره.

وفي مايو/أيار عاد كوهن عبر بروكسل وبيروت ومنها بسيارة أجرة “تاكسي” إلى دمشق وبحوزته أجهزة دقيقة وهذه المرة أكثر من جولاته خارج العاصمة السورية برفقة أصدقاء وضباط، فزار إدلب والحمة وحلب وبلودان وطرابلس وبعث 100 برقية، 70 منها بمضمون استخباراتي حول حركة الطيران وبعثات الطيارين لموسكو وتحركات عسكرية وتحديد حواجز عسكرية وفعاليات حزب البعث واعتقال ناصريين.. إلخ.

بين دمشق وتل أبيب

وفي ديسمبر/كانون أول 1963 غادر كوهن دمشق لبيروت ومنها لبروكسل وتل أبيب، ونتيجة تغييرات في المؤسسة الاستخباراتية الإسرائيلية صار كوهن يتبع الموساد بدلا من الاستخبارات العسكرية. وللجولة الرابعة غادر كوهن تل أبيب إلى ألمانيا في مارس/آذار 1964 وتركزت مهمته هذه المرة حول معلومات خاصة بسلاح الجو السوري.

وعند عودته جدد علاقاته مع معارفه وأصدقائه ووزع عليهم هدايا من أوروبا وأجرى اتصالات تجارية مع شركات ملابس سورية وواصل جمع المعلومات وزار مطار المزة وإدلب وبلودان والزبداني وقطنة وحمص، وأرسل هذه المرة 100 برقية مشفرة كثير منها حول ضباط بسلاح الجو السوري وقواعد عسكرية وأجهزة رادار وتحرك بعض الوحدات العسكرية ومستودعات سلاح وأنظمة الأمن والحراسة فيها وفعاليات قاعدة القيادة العامة وتفصيل الانتقال بين الحدود اللبنانية السورية ووصف الأحوال الاقتصادية والسياسية في سوريا، قبل أن يغادر البلاد في أغسطس/آب 1964 ليعود لاحقا.

وعند عودته كانت زوجته ناديا قد أنجبت طفلتين صوفي وإيريت وحاملا بابنه شاي، وتقرر إطالة مدة إقامته في البلاد ريثما ينتهي من طقوس طهور ابنه المولود، وبدأ الموساد يعد له جدول مهمات لجولة خامسة تشمل معلومات عن حزب البعث واستقرار النظام الحاكم ومفارق هامة في سوريا وخطوط هاتف ولم يكن ما يشي بأنه لن يعود من الجولة التجسسية الخامسة.

جاسوسان في دمشق والقاهرة

وحسب ما قال مشغله خرج كوهن لسوريا عبر أوروبا بحالة معنوية عالية جدا واهتم بترك هدايا لأسرته، لكن زوجته نادية تنفي هذه الرواية وتقول إنه غادر البيت وهو يقول لها “قدماي بالنار”، معتبرة ذلك تلميحا إلى أن ثمة من يشك به في سوريا.

وفي ديسمبر/كانون أول أرسل برقيته الأولى من دمشق، وحتى يناير/كانون ثاني 1965 أرسل 29 برقية ويستدل منها أنه واصل عمل التجسس دون أن يتطرق لأي مشكلة واجهته فزود الموساد بمعلومات عن اجتماعات ولقاءات في قصر الرئاسة ومقر القيادة العامة بمشاركة سياسيين وعسكريين، وبعث معلومات عن الرئيس الراحل حافظ الأسد وقائد الجيش صلاح جديد وعن مشروع تغيير مسار نهر البانياس ووحدات عسكرية وغيرها.

وتضيف الصحيفة الإسرائيلية أن الموساد تلقى رسالة فارغة من كوهن في 19 يناير/كانون ثاني وكانت هذه إشارة لوقوعه في ورطة، وفي 26 الشهر وصلت برقية تهكمية مفادها أن كوهن بأيدي السوريين. تم الكشف عن الجاسوس الإسرائيلي في دمشق بعد كشف عن جاسوس آخر في القاهرة يدعى وولفينغ لوتس، وهناك من يعتقد أن هذين الفشلين اللذين أصابا الموساد بحالة شلل نجما عن ثقة مفرطة بالنفس من جهة الجاسوسين ومشغليهما الذين ظنوا أن انتحال الشخصية سيطول كثيرا.

وهناك من يظن أن هناك سببا آخر يرتبط بكثرة المهام التي أوكلت لهما مما أثار شبهات ومنها تخبئة متفجرات ربما يطلب منهما تفجيرها لاحقا علاوة على تعقب نازيين هاربين من ألمانيا. وتعتبر “يديعوت أحرونوت” أن السبب الحقيقي القاطع خلف فضح إيلي كوهن لا يزال غامضا حتى اليوم.

في تقارير الموساد الأرشيفية ترد عدة ترجيحات منها ما يتعلق بجوة قصة التغطية وشخصية التاجر المنتحلة، وأنظمة تحركاته وسفرياته والانتقال من جمع عام لجمع معلومات فعال ومحدد علاوة على مهام عملياتية شاذة أنيطت به. لكن تقارير الموساد التاريخية لا تنفي خيارات أخرى وتقول إنه ربما وقع في خطأ لكنها ترجح أن مجمل البرقيات منه وله هي السبب الأساسي لانكشافه إذ أرسل كمية مضاعفة من الإرساليات التي طلبت منه.

وصية كوهن

وتقول الصحيفة أيضا إن جهاز مخابرات غربيا أخبر إسرائيل عام 1965 أن أجهزة تنصت وتعقب دقيقة سوفيتية الصنع بحوزة السوريين هي التي كشفت عن وجود أجهزة إرسال في شقة كوهن، وتتابع: “في مارس/آذار 1965 نشرت صحيفة لبنانية حديثا مع مدير المكتب الثاني السوري أحمد سويداني قال فيه إن كوهن كان تحت المراقبة لمدة عام”. وتدعي الصحيفة أن كوهن تعرض للتعذيب من قبل المخابرات السورية التي حصلت منه على معلومات حول عمل الموساد وأساليبه قبل فرض حكم بالإعدام عليه في محكمة عسكرية، وكان الجنرال عبد الحليم حاطوم أحد قضاتها وهو من الذين شاركوا في حفلات أقامها كوهن في شقته.

وتتابع “يديعوت أحرونوت” بأنه تم استحضار كل الزانيات بائعات الهوى اللواتي استدعاهن كوهن لشقته لقضاء الأوقات مع الضباط خلال الاحتفالات في شقته، وفي 18 مايو/أيار 1965 تم إعدام كوهن شنقا وتركت صوره وهو معلق في ساحة المرجة انطباعات قاسية على الإسرائيليين. ولاحقا وجهت ناديا كوهن اتهامات لرئيس الموساد مئير عميت بالتسبب بموت زوجها، ولم تستجب لوصية زوجها في رسالته الأخيرة قبل شنقه وبقيت لوحدها ولم تتزوج ثانية.

وتقول “يديعوت أحرونوت” إن ملف كوهن ما زال ملفا نازفا مفتوحا داخل الموساد ويتمنى قادته في الوثائق الأرشيفية بأن ينجحوا باستعادة رفاته ودفنه في البلاد. وتكشف أن رئيس حكومة الاحتلال الراحل أرئيل شارون استجاب لطلب رئيس الموساد الراحل مئير دغان عام 2004 بالقيام بعملية عسكرية في دمشق لاستعادة رفاته بحال تم تشخيص قبره. وتتابع: “لكن هذه العملية لم تتم وفشلت عشرات المحاولات للحصول على معلومات حول مكان دفنه في سوريا ولكن دون جدوى”.

ومن أجل التغرير بإسرائيل تم إخراج جثة كوهن من المقبرة اليهودية في دمشق ونقلها لعدة أماكن، وترجح أوساط أمنية إسرائيلية أن “المخابرات السورية أيضا لم تعد تعرف أين دفن إيلي كوهن لكثرة تنقيل رفاته”. وتقول إن الرئيس الحالي للموساد يوسي كوهن أمر بتجديد البحث عن كوهن قبل عامين، وضمن هذه المساعي تم الحصول على ساعة يده وتم تسليمها لأرملته وذلك من خلال الاتصال مع قريب أحد المحققين مع كوهن وقتها.

كما تقول إن الموساد حاول الوصول لأشخاص شاركوا في ضبط كوهن وإعدامه ودفن جثمانه، وكشفت “يديعوت أحرونوت” أن إسرائيل توجهت لروسيا طالبة المساعدة في استعادة رفات كوهن، وتابعت: “وافق الروس على ذلك ويسعون من أجل تسليم إسرائيل رفات كوهن ولكن دون نجاح حتى الآن”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*