الرئيسية / home slide / المنظمات اليهودية تُصاب بالهستيريا بعد دعوة المناضلة الفلسطينية ليلى خالد إلى جامعة سان فرانسيسكو

المنظمات اليهودية تُصاب بالهستيريا بعد دعوة المناضلة الفلسطينية ليلى خالد إلى جامعة سان فرانسيسكو

رائد صالحة
سان فرانسيسكو-“القدس العربي”
10092020

أُصيبت الجماعات والمنظمات اليهودية الأمريكية بحالة من الهستيريا بعد دعوة المناضلة الفلسطينية ليلى خالد جامعة ولاية سان فرانسيسكو من أجل إلقاء كلمة.
وتحت عناوين تحريضية في منصات إعلامية أمريكية يمينية متطرفة موالية للوبي اليهودي- الأمريكي، ومن بينها “فوكس نيوز”، برزت تقارير تتحدث عن مجيء “خاطفة الطائرات” إلى كاليفورنيا، والقيادية في منظمة تعتبرها وزارة الخارجية الأمريكية منظمة إرهابية.

وقد دعت جامعة ولاية فرانسيكسو ليلى خالد، القيادية في “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”، للتحدث يوم 23 سبتمبر في حلقة نقاشية بعنوان “روايات: النوع الاجتماعي والعدالة والمقاومة”.
ويستضيف هذا الحدث برنامج دراسات الإثنيات والشتات العربي والإسلامي بالجامعة.

وأثارت هذه الدعوة حالة من الهيجان عند الجماعات اليهودية، بما في ذلك رابطة مكافحة التشهير.

ولم تفسر بعض الجماعات اليهودية الأكاديمية سبب اعتراضها على دعوة ليلى خالد على الرغم من التظاهر بأنها تدافع عن الحرية الأكاديمية.

وقال متحدث باسم الجامعة في بيان إن حرية التعبير تسمح بالتعبير عن وجهات نظر مختلفة في الحرم الجامعي، وشدد على أنه لا ينبغي تفسير الدعوة بأنها تأييد لمعتقدات شخصية.