الرئيسية / home slide / المصلحون في تاريخ العرب…

المصلحون في تاريخ العرب…

09-01-2021 | 10:12 المصدر: “النهار””
محمد موسى صالح- باحث في الأدب العربي من الكويت

من حروب العرب (تعبيرية).

 تعتبر #المصالحة الخليجية بين دول الحصار وقطر خطوة ذات اهمية قصوى لاستعادة الدور الريادي لدول المجلس في الالتفات إلى قضايا الامة، ولقد ذكّرتني هذه المصالحة بأشهر المصالحات في تاريخ العرب، فأحببت أن ألقي بعض الضوء عليها.  عندما استعرت حروب العرب العظيمة كالبسوس وداحس والغبراء… تورّط فيها العديد من قبائل العرب وبطونها، بالإضافة إلى انجرار زعمائها إلى العصبيّة القبلية والنعرات البغيضة، فكثر القتل وانتهكت الحرمات واستُنزِفت الموارد ودام الاقتتال في بعض تلك الحروب لسنوات بل ولعقود، قبل أن يستقرّ الحال وتضع الحرب أوزارها مخلّفةً وراءها الثكالى واليتامى. وكان لافتاً أنّ عقلاء وحكماء العرب ممن سعى إلى إصلاح ذات البين بين أطراف النزاع وفرقاء الاحتراب والخصماء، هم من خلّدهم التاريخ بالذكر الحسن والقول الطيب، فقد شارك ثعلبة العبدي والذي حظي بعد ذلك بلقب المُصلح (والعبدي نسبة إلى قبيلة عبدالقيس المستقر معظمها من مدينة الناصرية في العراق ومنطقة الأحساء في المملكة العربية السعودية والبحرين) بالتعاون مع في اصلاح ذات البين بين الحيّين المتحاربين من وائل وهم بكر وتغلب وانتهت بذلك حرب البسوس التي دامت زهاء أربعين عاماً، وفي ذلك يفخر الشاعر عائذ العبدي و المعروف بالمثقّب بجده “المصلح” فقال: أبي اصلح الحيين بكراً وتغلبا…وقد ارعشت بكرٍ وخفَّ حلومهاوقام بصلحٍ بين عوفٍ وعامرٍ..وخطةَ فصلٍ ما يُعابُ زعيمهاوقيل ان عمر بن هند – أحد ملوك الحيرة كان له دور في عقد هذا الصلح. كما ذكر التاريخ كلاً من هرم بن سنان والحارث بن عوف المريّان لفضلهما في انهاء حرب داحس والغبراء التي نشبت بين بني العمومة عبس وذبيان، بعد أن حُملت عنهم الديّات فكانت ثلاثة آلاف بعير، وقد خلّد زهير بن أبي سلمى هذا الموقف من هرم والحارث بمدحهما في معلّقته الشهيرة والتي منها:اقسمتُ بالبيت الذي طاف حولهُ..رجالٌ بنوهُ من قريشٍ وجُرهُمِيميناً،لَنِعمَ (السيدانِ) وُجِدتُما..على كل حالٍ، من سحيلٍ ومُبرمِ (عظيمين)، في علُيا مَعد، هُدِيتُما..ومن يستَبِح كنزاً من المجدِ يُعظَمِهذان مثالان من حروب العرب العظيمة التي ربّما ما كانت لتنتهي إلى ما انتهت عليه من الحفاظ على المقدّرات وحفظ الأرواح لولا تدخّل المصلحين من عقلاء العرب وحكمائهم.
دوّنت العرب حروبها القبلية لفترة ما قبل الإسلام في قصائدها وسيرها.
الحرب الأهلية في سوريا واليمن وليبيا ممكن لها أن تتوقف قبل أن تنفلت الأمور أكثر وقد وقع المحظور من اقتتال الأخوة في الرطن الواحد الذي جرّ البلدان الثلاثة إلى الدمار. 
المصالحة الخليجية تعتبر تاريخية فهي لم تنتهِ بحرب، وإنما انتهت على خير.ولعل أهم دولتين في العالم العربي اللتين يُنسب لهما معظم جهود المصالحات العربية هما الجزائر والكويت، اللتين كانت لهما مواقف مشهودة في تأليف القلوب وتقريب المواقف عند اشتداد الفتن بين الدول العربية. الكلمات الدالةالمصالحة الخليجية