الرئيسية / home slide / المسرحي اللبناني الشاب قاسم إسطنبولي يتمسك بـ«المساحة الحرة»

المسرحي اللبناني الشاب قاسم إسطنبولي يتمسك بـ«المساحة الحرة»

يؤمن بأن الفن للجميع ويدعو لتحقيق «اللامركزية الثقافية»

قاسم إسطنبولي

بيروت: فاطمة عبد الله
الأحد – 26 صفر 1443 هـ – 03 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15650]
https://aawsat.com/home/article/3223176

يرفض المسرحي اللبناني الشاب قاسم إسطنبولي الإحباط، الذي يعاني منه المشهد الثقافي، وخاصةً فن المسرحي، ارتباطاً بوضع البلد العام. «واجبنا الصمود والبقاء»، كما يقول في حوارنا معه. وإسطنبولي هو ممثل ومخرج مسرحي، خريج الجامعة اللبنانية، كلية الفنون الجميلة، ويتحدر من مدينة صور الجنوبية.
وقد أسس «مسرح إسطنبولي» كنوع من مقاومة ثقافية، كما يؤكد، وسعياً لـ«ثورة فكرية تعيد تشكيل مفهوم الوعي في الشباب وتجعله يشعر بقيمته الاجتماعية. المسألة ليست خشبة مسرح. هي درب نضال». وهي «فسحة للتنفس واختراق الاختناق الكبير»… إنه يقاوم عبر «مسرح إسطنبولي» الظرف الصعب منذ «الكوفيد» وصولا إلى الانهيار «الواقع ليس وردياً، لكنني اخترت الإيمان بالمسرح والعمل من أجله. الاستمرار ليس ترفاً. هو رسالة».
ينطلق إسطنبولي من داخله الحالم إلى خارج لا يتيح دائماً تحقيق الحلم، إن لم يجهضه. لكن المسرح، رغم كل ذلك، يصبح بالنسبة إليه بيتاً، وهو لن يترك هذا البيت. يتجاوز الضربة تلو الأخرى. حين أغلق «كوفيد» الأبواب، آنذاك، عزز إسطنبولي عروض الـ«أون لاين» وأبقى بذلك النشاط المسرحي حياً. وهو يسعده أن مسرحه «لم يدخل في إجازة» حين أقفلت مسارح بيروت أبوابها وسلمت نفسها لأشباح الجائحة. واليوم، حيث لا كهرباء ولا مازوت، بأي أدوات صمود يحيا المسرح، وهو كالبشر، يتطلب مقومات الاستمرار وضرورات العيش؟ يقول: «حين لا تكون كهرباء هناك، نتنقل بأجهزة اللابتوب من مكان إلى آخر. وإن تعذر تأمين المازوت، نقيم العروض في الخارج. الفن يبقى برغم كل الأحوال».
يرى الشاب إسطنبولي المسرح في كل مكان تشرق فيه الشمس، في الساحات، في الميناء، بين الناس. وبدل عروض مباشرة تمتد لأيام، يقدم مسرحه عرضاً مباشراً ليوم واحد، ويحول باقي العروض إلى منصات الـ«أون لاين». وإن استمر انقطاع الكهرباء، يعتذر من الزوار: «الرجاء الانتظار. الجميع يتفهم ويتقبل. وهم يأتون إلينا وفي عيونهم بريق، فيجدون الفسحة والحضن أيضاً».
إنه يراهن على الجيل الشاب، مسرحيي المستقبل، فالنسبة إليه، «ليس المهم فقط ما نفعله اليوم، فما يوازيه أهمية هو ما نؤسسه للغد. ففي أروقة المسرح، تجدين أن عشرات الأولاد يشاركون في صفوف الرسم والحكايات والتمثيل، إني أتفاجأ بحجم التعطش هذا. الصغار هم الأمل».
لا يكف إسطنبولي أيضاً عن الدعوة لـ«اللامركزية الثقافية»، وأن لا تكون العواصم وحدها مركزاً النشاطات، وأيضاً لأن يكون المسرح لكل الناس: «نريد مسرحاً لكل الطبقات. المسرح للناس، لا للأثرياء فقط. لربات المنازل وأولادهم. للعمال والبسطاء». لذلك، ينقل العروض بين الجنوب والشمال، ويختار الأرياف والمناطق النائية. والحلم الكبير ربط طرابلس الشمالية بمدينة صور الجنوبية، فلا يبقى مكان للفوارق، وتتلاشى المخاوف بين الناس. ذلك لإيمان بقوة الثقافة على لم الشمل. أماكن الحرية وحدها النجاة.
يفتح «مسرح أسطنبولي» من العاشرة صباحاً حتى العاشرة ليلاً: «المسرح مفتوح طوال الوقت. وفيه مكتبة لمن يود القراءة، ومقهى للنقاش والرأي. يلتقي الزوار من دون الشعور بالمكان المقفل. يؤمن لهم المسرح إحساساً بأنهم أحرار وبقيمة وجودهم. يمكن لمن يريد عرض فيلم، التوجه إلينا فنعرضه. ولمن يريد عرض مسرحية أن يجد مسرحنا في انتظاره. حتى أننا نؤمن المعدات والكاميرات لمن لا يملك الإمكانات. المسرح منصة حرة».
نحس في نبرة إسطنبولي شغفه الكبير للمسرح. إنه والفرقة وجمعية «تيرو» للفنون، يعملون جميعاً بدافع هذا الشغف، لا كموظفين يسعون خلف المال: «الخشبة هي الانتماء. لقد شيدنا المكان ودهناه بأيدينا. وجوده يعني وجودنا». يحفظ حكايات عن قدرة المسرح على علاج النفوس في عز الحرب. يستعيد ما سمعه عن ناس ارتادوا الخشبة وصالات السينما وسط زخم المعارك للهروب إلى العروض: «هذا هو لبنان؛ وطن عصي على السكينة. منذ الأزل والأزمات قدره. صحيح أن الوجع اليوم أعمق، لكن الفنون تنتصر والتاريخ يشهد على ذلك».
ويتذكر أنه يذكر حين تخرج في العام 2008، كان حلمه آنذاك أقرب للاستحالة من إمكانية تحققه. فكيف لشاب في بداياته أن يستأجر مسرحاً ويدفع التكاليف؟ لكنه يشعر بالفخر وهو يؤمن للجيل الشاب ما لم يتأمن له، مع إدراكه أن واقع المسرح في لبنان الآن أشبه بلعبة الدولار «مرة فوق ومرة تحت؛ حسب الظروف. التخبط احتمال، ولا بأس طالما أن الباب مفتوح».
نتيجة هذه الظروف، يبحث إسطنبولي عن مساهمات وجهات الداعمة، لكن يرفض تدخل أجندات سياسية بذريعة التمويل. إنه يعني المتطوعين، أصحاب العطاءات، الذين «دائماً يشقون الطريق للضوء»، كي يبقى المسرح مساحة حرة.