الرئيسية / أخبار الجامعات / المحاكاة في التعليم الطبي” في نظام على أجساد تشبه جسد الإنسان في اللبنانيّة الأميركيّة”

المحاكاة في التعليم الطبي” في نظام على أجساد تشبه جسد الإنسان في اللبنانيّة الأميركيّة”

العمل على جسد يشبه جسد الإنسان، بالمحاكاة.

“الأخطاء العيادية (السريرية) التي يمكن تجنّبها مسؤولة عن موت أكثر من 400 ألف شخص سنوياً في الولايات المتحدة، وهي ثالث أكبر سبب للوفيات فيها، وهذه الأخطاء تعود إلى طرق تعليم الطب”. هذا ما أكّده رئيس الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) الدكتور جوزف جبرا في الكلمة التي ألقاها في افتتاح المؤتمر الدولي الثالث للتعليم الطبي الذي نظمته “كلية جيلبير وروز ماري شاغوري” للطب في حرم الجامعة. وهذه الأرقام نشرتها دورية “THE GLOBAL JOURNAL IN CLINICAL RESEARCH” المتخصصة بالبحوث السريرية، مؤكدة وفق جبرا، أن تعليم الطب في المحاكاة لا يزال متأخراً”، وهو ما يؤكد حاجة لبنان والعالم للعمل على تطوير نظام التعليم بالمحاكاة الذي يحمل هذه السنة ثيمة المؤتمر الفريد من نوعه إقليمياً.
وكان جبرا تحدث بعدما افتتح وزير الصحة غسان حاصباني ممثلاً راعي الاحتفال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، في فندق الحبتور أمس، المؤتمر الذي حضره عمداء كليات صحة من مختلف الجامعات في لبنان وعشرات الأطباء والممرضين والمسعفين وهيئات طبية ورؤساء مؤسسات عامة، وبالتعاون مع الجمعية الأوروبية للمحاكاة في التعليم SESA، والجمعية الأميركية لتقنيي هذا النظام SimGHOSTS.
المؤتمر الذي يتطرّق الى نقطة أساسية أيضاً وهي سلامة المرضى، قدّمت له الإعلامية كلود أبو ناضر هندي، وتحدّث فيه إضافة إلى جبرا كل من عميد كلية الطب في (LAU) الدكتور ميشال معوّض، ورئيسة المؤتمر الدكتورة زينات حجازي، ومستشار رئيس مجلس إدارة طيران الشرق الأوسط حسن عزيز، ومدير مركز “ILUMENS SIMULATION CENTRE” في جامعة السوربون في باريس الدكتور أنطوان تيسنيير، مؤكدين أهمية المحاكاة بالتعليم كعنصر فعال في تحسين جودة العمل الطبي وتحسين التواصل بين الجسم الطبي والمريض، عارضين أهم تطوّرات هذا النظام عالمياً والتحديات التي يواجهها الجسم الطبي والتعليمي في مبادئ الطب السريري وتطبيقاته.
وأكدت حجازي أن هذا النظام، الذي تتبعه الجامعة اللبنانية الأميركية التي طوّرت منهجاً خاصاً بها في هذا المجال، يعمل على أجساد تشبه جسد الإنسان موصولة بآلات وأجهزة الكترونية للتحكم بها. أضافت أن الهدف الأساسي من هذا النظام هو عدم تدريب الطلاب على جسد الإنسان ومنحهم مهارات سريرية عالية من دون التسبب بأي أذى لأي مريض.
وينتقل المؤتمرون والخبراء اليوم السبت إلى “مركز جيلبير وروز ماري شاغوري للعلوم الصحية” في حرم الجامعة اللبنانية الأميركية في حرم جبيل، للبحث في تقنيات هذا النظام الحديث في التعليم وتطبيقاته العملانية ومعالجة الابتكارات الخالية في ما يخصه والتحديات التي تواجه المعلمين والطلاب والجسم الطبي عموماً.

اضف رد