الرئيسية / home slide / القرون الوسطى والقرن الثوري

القرون الوسطى والقرن الثوري

الجمعة – 28 محرم 1444 هـ – 26 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [15977]

سمير عطا الله

سمير عطا الله

كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
https://aawsat.com/home/article/3837291

كان غور فيدال من أهم كتّاب أميركا في القرن الماضي. تزوج والده من والدة جون كيندي، وظل هو من كبار المنشقين على المؤسسة الأميركية. العام 1963 جاء إلى مصر ليكتب تحقيقاً عن السد العالي، وتحدث إلى مجموعة من المسؤولين والمعنيين والخبراء الروس. كما تحدث إلى محمد حسنين هيكل. في اللقاء مع هيكل قال رئيس تحرير «الأهرام» إن البريطانيين «قرروا إعادتنا إلى القرون الوسطى، لذلك نصّبوا علينا الملوك والشيوخ».
مرت ستة عقود على تلك المقابلة التي أعيد نشرها في «مختارات من غور فيدال». صدف أنني أعيد قراءة متع فيدال القديمة في الصيف كالعادة، وكان من المستحيل وسط أحداثنا الكبرى ألا أتذكر وأقارن بين القرون الوسطى وبين القرون الطليعية التي كان يعد بها الأستاذ. أي تقدم يمكن أن نتخيل بعد سقوط الملكية في العراق والانتقال إلى عبد الكريم قاسم، وعبد السلام عارف، وصدام حسين، وما ومن تلا.
تتمتع ملكيات وإمارات القرون الوسطى اليوم بأعلى مستويات المعيشة والتقدم في العالم. وبينما تعاني الدول الثورية من نقص الكهرباء والماء والخبز، تطلب أميركا وروسيا من المملكة العربية السعودية مساعدتها في إنقاذ الاقتصاد العالمي. وترسل دبي مسباراً إلى المريخ لتفقّد المسبار الأول، وهنا، على كوكب الأرض، تجتمع كل أمم العالم في «إكسبو 2022»، وتستعد قطر للدورة الأولمبية، واحتفلت الإمارات بخمسين عاماً على الدولة التي أقامها «الشيخ» زايد بدل القرون الوسطى التي استنكرها الأستاذ وخاف منها.
في أي حقل من الحقول التي يمكن أن تخطر لأحد، خصوصاً من مريدي الأستاذ، صارت القرون الوسطى في القرون الوسطى، أما المستقبل والاستقرار والتقدم، فلا وجود له إلا في الأنظمة التي أراد الأستاذ هيكل إزاحتها: العراق وجارته الكويت، الأردن وجارته سوريا، المغرب وجارته ليبيا.
آه، ولكن سبب النجاح والذهاب إلى المريخ، و«إكسبو»، هو النفط. لآه! لآه. النفط فائض في العراق وليبيا والجزائر، وغير قليل في سوريا. ودبي لا تملك نفطاً أكثر من حاجتها، ولا البحرين. واستطراداً، فإن الثورية الفنزويلية من أغنى الدول النفطية أيضاً. المسألة لم تتغير: هل تريد أن تعطي الناس خبراً وخبزاً أم خطباً وحبراً؟
يروي غور فيدال عن اللقاء بطريقته اللاذعة، أن الأستاذ هيكل لم يتوقف عن نفخ السيجار وهو يتحدث عن الاشتراكية. أين الخطأ؟ يستطيع المرء أن يحب الاشتراكية والسيجار معاً. المارشال تيتو كان يحب الاشتراكية واليخوت والسباغيتي بالصلصة الطماطمية.