الرئيسية / home slide / الرجل صاحب المتحف

الرجل صاحب المتحف

الاثنين – 8 صفر 1444 هـ – 05 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [15987]

سمير عطا الله

سمير عطا الله

كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

لم يبقَ منه سوى هذا الضريح. وقد فجّره كارهوه. ثم أعيد بناؤه من جديد. وإلى جانب الضريح متحف يضم بعض أشيائه. وكل ذلك في قريته الصغيرة، كومروفيتش، حيث ولد. وفي هذا المتحف سوف تتعرف على حياة رجل من أهم الأساطير في تاريخ هذا العالم: الميكانيكي جوزب بروز تيتو، الذي أصبح مارشالاً، والذي أصبح يوغوسلافياً، والذي أصبح أحد أهم زعماء الشيوعية، والذي أصبح الأوروبي الوحيد بين زعماء عدم الانحياز.
انتصر المارشال في الحرب على النازية، وفي السلم وقف في وجه ستالين، وفي الصراع بين السوفيات والصين استطاع البقاء على الحياد.
بنى العامل الميكانيكي السابق يوغوسلافيا، ثم بنى لنفسه يختاً هائلاً من سفينة حربية قديمة كان يدعو إليه أجمل نجمات الجارة الإيطالية على بحر الأدرياتيك. وعاش الرفيق المارشال حياة اليخوت محافظاً على لقب الأمين العام للحزب الشيوعي وخطاب الطبقات الكادحة.
العام 1980 مات المارشال وتوفيت يوغوسلافيا. حل في الأمانة العامة دب يدعى سلوبودان ميلوشيفتش، وانفطرت الجمهوريات اليوغوسلافية، ثم قامت بينها الحروب القديمة، وظهرت أمراض البلقان من جديد، ولم تهدأ الحرب إلا بعد سلسلة من المجازر الرهيبة، وعادت كل جمهورية إلى عرقها وطائفتها، ولم يعد في الأسرة الدولية دولة تدعى يوغوسلافيا تُعقد في عاصمتها بلغراد، قمم عدم الانحياز.
رجل يبني ورجل يدمر. بطل عاقل وجبان مجنون. كل يوم يأتي زوار إلى متحف تيتو ويدوِّنون في دفاتره شيئاً من مشاعرهم. غالباً باللغات التي كانت تتألف منها الجمهوريات السابقة: صربيا، سلوفينيا، كرواتيا، ومونتي نغرو. منهم من يكتب «تيتو، إننا نحتاجك الآن»، ومنهم «تيتو نحبك»، ومنهم من يكتفي بإضافة شيء من الورود، إلى الأكاليل اليومية التي تضعها هيئة المتحف. لا يزالون يأتون كل يوم لإلقاء التحية على الرجل الذي غاب منذ أربعين عاماً.
وكل فترة تضاف أسطورة جديدة إلى أحجيته لأن الناس لا يمكن أن تصدق بساطة الحقائق. منهم من يقول إنه كان عميلاً سوفياتياً متخفياً. ومنهم من يدّعي أنه على اتفاق سري مع ستالين. ومنهم أنه كان أميركياً. والبعض قال إن الحركة الماسونية كانت تدعمه.
سواء صح شيء من هذه الأقاويل أم لم يصح، يبقى صاحب المتحف الصغير في «كوم بتروفنا» أسطورة أكبر من الواقع. خصوصاً بين الزعماء الشيوعيين الذين جاءوا مثله من خلفيات متواضعة.