الرئيسية / home slide / الرئيس الفرنسي يلتقي معارضات إيرانيات في الإليزيه- (صورة)

الرئيس الفرنسي يلتقي معارضات إيرانيات في الإليزيه- (صورة)

باريس- “القدس العربي”:
12112022

استقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس الجمعة في الإليزيه، وفداً من المعارضات الإيرانيات، بمن فيهم الإيرانية – الأمريكية مسيح علي نجاد. ويأتي هذا اللقاء الذي يعد الأول من نوعه بين زعيم قوة عظمى وشخصية معارضة إيرانية في الوقت الذي تمر فيه إيران بانتفاضة غير مسبوقة منذ منتصف شهر سبتمبر الماضي، والتي يواجهها النظام الإيراني بالقمع، حيث قُتل ما لا يقل عن 328 مدنياً، بينهم 50 طفلاً، وفق وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان (HRANA).

نشرت مساء الجمعة صورة مسيح علي نجاد، البالغة من العمر 46 عاما والمقيمة في الولايات المتحدة، وهي تُصافح الرئيس الفرنسي على الفور في وسائل الإعلام الناطقة بالفارسية الموجودة في الخارج. وقد شاركت ثلاث نساء إيرانيات أخريات في الاجتماع وهن: Ladane Boroumand، المؤسسة المشاركة لمركز عبد الرحمن بوروماند، وهي منظمة غير حكومية تعمل على تعزيز حقوق الإنسان في إيران منذ عام 2002، وشيما بابائي، سجينة سياسية سابقة اعتُقلت لمشاركتها في موجة الاحتجاج نهاية 2017 – بداية 2018، وهي منفية الآن في بلجيكا، وRoya Majidi، التي قتلت والدتها مينو على يد النظام في احتجاج على بدء الانتفاضة المستمرة. وأصبحت صورة هذه الشابة الإيرانية البالغة من العمر 25 عامًا وهي تمسك بشعرها المقصوص بجوار قبر والدتها إحدى الصور القوية للاحتجاجات في إيران.

وإذا كان لم يصدر أي شيء في الوقت الحالي عن مضمون المحادثات بين الرئيس الفرنسي والمعارضات الإيرانيات، فإن حقيقة أنه اجتمع بهن تبعث برسالة دعم قوية لأولئك الذين يعارضون جمهورية إيران الإسلامية، وفقًا لمسيح علي نجاد، التي التقت بها صحيفة “لوموند” في فندق بباريس في اليوم الذي سبق اللقاء.

وقالت الأخيرة: “الإيرانيون في الشارع. أنا لا أطلب من أحد التدخل لإسقاط النظام. نحن لا نطلب منكم أن تنقذوا الإيرانيين، بل أن تتوقفوا عن إنقاذ من قتلهم. سينقذ زعماء مثل الرئيس الأمريكي جو بايدن الجمهورية الإسلامية في نهاية المطاف من خلال مواصلة المحادثات النووية”.

فقد استأنفت طهران والموقعون على الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 (المملكة المتحدة وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا) المحادثات حتى تعود الولايات المتحدة إلى هذا الاتفاق، الذي ندد به الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من جانب واحد في عام 2018، في خروج أمريكي أتاح لطهران التحرر من قواعد الاتفاق من خلال استئناف عدد كبير من أنشطتها النووية.

لذلك تريد الدول المؤيدة للاتفاقية إعطاء فرصة للدبلوماسية، بحيث تلتزم طهران مرة أخرى بقواعد الاتفاقية. لكن المعارضين الإيرانيين يخشون أن يؤدي استئناف الاتفاق إلى رفع العقوبات الدولية عن طهران، وبالتالي السماح للنظام بالاستفادة من عشرات المليارات من الأموال الإيرانية المجمدة في الخارج.

ونقلت صحيفة “لوموند” عن المعارضة الإيرانية الأخرى Ladane Boroumand دعوتها الدول الأوروبية “للقيام بما هو ضروري” لوقف الآلة القمعية في إيران. وتوضح قائلة: “نطالب بالإفراج عن السجناء السياسيين وأن يجد الإيرانيون مساحة للتعبير عن أنفسهم بحرية”.

تم الاتفاق على اللقاء بين ماكرون ووفد المنشقين الإيرانيين في نهاية أكتوبر، عندما التقت مسيح علي نجاد ببرنارد هنري ليفي في نيويورك. بعدها بعث الأخير برسالة إلى الرئيس ماكرون يعرض فيها مقابلة المعارضة الإيرانية. عملت شخصيات فرنسية أخرى أيضًا من أجل إجراء هذه المقابلة، مثل الصحافية كارولين فوريست.

ويرى العديد من الإيرانيين الذين يتحدون النظام داخل وخارج البلاد أن موقف باريس من طهران “ضعيفٌ للغاية”. ومن اللقطات التي أثارت غضب بعضهم تلك التي يظهر فيها إيمانويل ماكرون وهو يصافح الرئيس إبراهيم الرئيسي على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في 20 سبتمبر، عندما كانت آلة القمع تعمل بالفعل في الشوارع الإيرانية.

من ناحية أخرى، قوبل الاجتماع في الإليزيه في 11 تشرين الثاني / نوفمبر بحماس من جانب كبير من معارضي النظام الإيراني. لكن آخرين قلقون من طموحات مسيح علي نجاد السياسية. إنهم ينتقدونها على وجه الخصوص بسبب علاقاتها الوثيقة مع السياسيين الأمريكيين المحافظين للغاية، مثل وزير الخارجية السابق في عهد دونالد ترامب، مايك بومبيو. ودعت مسيح في بداية شهر نوفمبر قادة المعارضة الإيرانية إلى الاجتماع معًا وإنشاء مجلس انتقالي لإعطاء الأمل للشعب الإيراني. في الوقت الحالي، لم يتم الإبلاغ عن أي تفاصيل عن أعضاء هذا المجلس أو أي معلومات عن مشاريعهم.