الرئيسية / home slide / الحزب يستبدل “مار مخايل” بـ”محمد الأمين”

الحزب يستبدل “مار مخايل” بـ”محمد الأمين”

زياد عيتاني – الأحد 08 تشرين الثاني 2020
https://www.asasmedia.com/news/387355

من العام 2005 حتى العام 2020، حُكم لبنان من قبل حزب الله والتيار العوني، عبر اتفاق مار مخايل. وشُكِّلت الحكومات، ووضعت القوانين، وعلى رأسها قانون الانتخاب، وفقاً لهذا الاتفاق الذي فرض هيمنته على كلّ المفاصل في الحياة السياسية النيابية، فأنتج رئيساً للجمهورية، هو العماد ميشال عون، وأكثرية نيابية، استولدت بقانون للانتخابات، سمّاه وزير الداخلية في حينه النائب نهاد المشنوق “قانون قابيل وهابيل، حيث يطعن الأخُ أخاه”، لا بل أكثر من ذلك، فقد صوّت الوزير المشنوق، المعنيّ الأول بالعملية الانتخابية في الحكومة حينها، ضدّه في مجلس الوزراء، ومن ثَمّ في مجلس النواب.

بعد خمس عشرة سنة، يدرك حزب الله، أنّ مدة صلاحية اتفاق مار مخايل وصلت إلى نهايتها. لا بل بدأت دوائر الحزب تتمتم فيما بينها بأنّ الاتفاق المذكور بات يشكّل عبئاً، وتحوّل من غُنْم وإضافة إيجابية للحزب، إلى غُرْمٍ وتهديد جدّي لمصالح الحزب، وتحديداً الاستراتيجية.

بالتوازي مع القناعة التي تتمدّد يوماً بعد يوم في الأوساط القيادية للحزب، هناك قناعة تسير بشكل متوازٍ مع القناعة الأولى وهي أنّ الحزب بحاجة إلى شريك في الداخل لمنع قيام جبهة وطنية لبنانية موحّدة بمواجهته.

بعد خمس عشرة سنة، يدرك حزب الله، أنّ مدة صلاحية اتفاق مار مخايل وصلت إلى نهايتها. لا بل بدأت دوائر الحزب تتمتم فيما بينها بأنّ الاتفاق المذكور بات يشكّل عبئاً

تنقل بعض الأوساط السُنيّة الاجتماعية والدينية، من بينها لجان مساجد وجمعيات، وتحديداً في العاصمة بيروت، أنّ اتصالات حصلت معها من قبل مسؤولين في الحزب طالبة عقد لقاءات وحوارات تحت شعار “التعاون والتنسيق”، مع العلم أنّ هذه الأوساط لم يتواصل معها الحزب على كافة المستويات منذ سنوات طويلة، حتّى بعد احتلال ميليشيا الحزب لبيروت في 7 أيار 2008.

يخرج حزب الله من “اتفاق مار مخايل” مع التيار الوطني الحرّ بهدوء وبصمت ودون استفزاز، ليدخل بشكل سرّي إلى “اتفاق مسجد محمد الأمين”*. ما يميّز الاتفاق الأول عن الاتفاق الثاني أنّ طرفي الاتفاق الأول دخلا من الباب الرئيسي لكنيسة مار مخايل بحضور وسائل الإعلام ووقّعا على التفاهم باحتفالية مشهودة، فيما طرفا الاتفاق الثاني دخلا الى مسجد محمد الأمين بعد انتهاء الصلوات الخمس من الباب الخلفي للمسجد دون ضجيج وبعيداً عن الإعلام…

تنقل بعض الأوساط السُنيّة الاجتماعية والدينية، من بينها لجان مساجد وجمعيات، وتحديداً في العاصمة بيروت، أنّ اتصالات حصلت معها من قبل مسؤولين في الحزب طالبة عقد لقاءات وحوارات تحت شعار “التعاون والتنسيق”

هناك قناعة راسخة عند الرئيس الحريري، والأمر ليس تحليلاً ولا رأياً فردياً، بل معلومة سمعها أكثر من موفد خارجي وداخلي، وتقول هذه القناعة إنّ محور الممانعة الذي تقوده إيران في المنطقة لن يُهزم, وإذا كان هناك من تسوية أميركية – إيرانية فقد تأخذ سنوات لا يستطيع لبنان إنكارها، وهناك قناعة عند حزب الله أنّه لا وجود لشخصية سنية قادرة على تأمين غطاء له في المرحلة المقبلة غير مشاغبة أفضل من الرئيس سعد الحريري.

لقد أنتج تفاهم مار مخايل رئيساً للجمهورية، وأكثرية نيابية، وتنمّراً سياسياً للتيار الوطني الحرّ على كلّ المكوّنات السياسية واللبنانية بمن فيها الرئيس نبيه بري أحد طرفي الثنائية الشيعية. أما تفاهم “مسجد محمد الأمين”، فسينتج حكومة ليست فقط إنقاذية لستة أشهر، بل حكومة تشرف على الانتخابات النيابية، وعلى الانتخابات الرئاسية، والأهم على اتفاق الترسيم مع إسرائيل (الكيان المحتلّ سابقاً).