الرئيسية / home slide / البطريرك ممنوع من مغادرة لبنان؟

البطريرك ممنوع من مغادرة لبنان؟

زياد عيتاني – الأحد 07 آذار 2021
https://www.asasmedia.com/news/388241

… مسؤول حزبيٌّ ممانع وفي جلسة خاصة قال حاسمًا: “لن نسمح بتدويل الأزمة اللبنانية. وإن قرّر البطريرك الراعي الذهاب إلى الولايات المتحدة، فسيجد آلاف الناس المعترِضة تقفل المطار معطّلةً الملاحة الجوية”.

يتعامل حزب الله مع العظة الوطنية التي ألقاها البطريرك بشارة الراعي من شبّاك الصرح البطريركي في بكركي، أمام الحشود الشعبية التي حضرت مؤيّدة له في 27 شباط، كما تتعامل المنظومة الحاكمة المتعاقبة مع الإصلاحات ومشاريع القوانين الإصلاحية، وذلك عبر تشكيل لجان لدراسة تلك المشاريع، وعلى قاعدة أنّ اللجان مقبرة المشاريع والقوانين. يسعى حزب الله إلى تحويل عظة البطريرك وموقفه التاريخي، لبند على جدول لجنة الحوار بين الحزب وبكركي، والمتوقع أن تلتئم لجنة الحوار بين الحزب وبكركي كما يبدو الثلاثاء المقبل في 9 آذار بالمجلس الشيعي الأعلى، والتي في أحسن أحوالها ستُفضي إلى أن يقول الحزب لممثّلي بكركي، أخذنا علمًا بما قاله البطريرك ونقطة على السطر.

يتعامل حزب الله مع العظة الوطنية التي ألقاها البطريرك بشارة الراعي من شبّاك الصرح البطريركي في بكركي، أمام الحشود الشعبية التي حضرت مؤيّدة له في 27 شباط، كما تتعامل المنظومة الحاكمة المتعاقبة مع الإصلاحات ومشاريع القوانين الإصلاحية

يدرك حزب الله خطورة موقف البطريرك استنادًا إلى الوقائع التالية:

1- البطريرك الراعي من دون كافة أو معظم القيادات المسيحية السياسية باختلاف توجّهاتها، مؤيّدة او معارِضة، هو الصوت المسيحي اللبناني الذي ما زال مسموعًا في الداخل والخارج، لجهة التأثير والفاعلية، بحيث لا يمكن للمجتمع الدولي تجاهله كما المجتمع المسيحي في الداخل.

2- تمكّن البطريرك من خلال موقفه من نزع الشرعية المسيحية بدايةً عن الرئيس ميشال عون وتياره، وأيضًا عن الأطراف المسيحية في الضفة الأخرى، والتي وجدت أنّ البطريرك قد تقدّم عليها آلاف الكيلومترات.

3- القراءة التاريخية لمسار الصرح البطريركي، يشير إلى أنّ التحولات الكبرى في الداخل اللبناني تبدأ دائمًا من عند البطريرك. وُلد لبنان الكبير عام 1920 من حَراك البطريرك إلياس الحويك. وبزغ فجر الاستقلال من إصرار وصمود البطريرك أنطوان عريضة عام 1943، كما كان البطريرك مار نصر الله بطرس صفير بطريرك الاستقلال الثاني عام 2005.

تمكّن البطريرك من خلال موقفه من نزع الشرعية المسيحية بدايةً عن الرئيس ميشال عون وتياره، وأيضًا عن الأطراف المسيحية في الضفة الأخرى، والتي وجدت أنّ البطريرك قد تقدّم عليها آلاف الكيلومترات

…على خلفية هذا الإدراك السياسي التاريخي عند حزب الله، فإنّ كل التحرّكات التي نشهدها، من الشارع والفوضى المفتعلة، إلى الترهيب الإعلامي عبر موقع “قناة العالم” الإيرانية، وصولًا إلى الحوار المنشود عبر اللجنة القديمة الجديدة، والتي لم تثمر ماضيًا، ولن تثمر مستقبلًا، كلّ ذلك يحصل بهدف وقف عجلة التاريح والمنطق، التي تقول إنّ بكركي لا تمزح، بل تقود التحوّلات الكبرى في لبنان.

يحاول حزب الله دغدغة أحلام وطموحات بعض المحيطين بالبطريرك من المدنيين، إن بحلم رئاسة الجمهورية، أو بأحلام التوزير لمن يسمّيه وما شابه ذلك من مناصب. هي محاولات قد تنجح بالشكل مع هؤلاء، لكن من غير المحتمل أن تنجح في تغيير المسار، حتى لو وصلت الوعود افتراضًا بأن يُنتخب البطريرك رئيسًا للجمهورية. صورة لبنان التي رُسمت في العظة الوطنية في 27 شباط، لا يمكن لحزب الله تجاوزها، كما لا يمكن للبطريرك سحبها، خصوصًا أنه يسعى كما سعى أسلافه، لوضع صورته أمام الأجيال القادمة في مقدمة احتفالية ذكرى مرور المئة الثانية لقيام دولة لبنان الكبير.

التلويح بإقفال المطار لمنع البطريرك من مغادرة لبنان، لن يجدي بدفعه لمغادرة لبنان الذي تحدّث عنه في عظته الوطنية!