الانكشاف الأسوأ في كارثة المطار

النهار
08092018

جانب من حركة المسافرين في مطار رفيق الحريري الدولي أمس بعد ليل الاختناق الطويل. (حسن عسل)

وبعد الاجتماع الوزاري الامني الاداري الذي رأسه الحريري في “بيت الوسط”، أوضح وزير الاشغال العامة يوسف فنيانوس ان “ما حصل في المطار أمس منفصل تماماً عما حصل خلال الشهر السابق، فلأول مرة بلغ عدد المسافرين عبر المطار نحو مليون ومائتي ألف راكب، وهو رقم قياسي يسجل”. وقال إن احدى الشركات التي تتعاطى موضوع المعلوماتية، واسمها شركة “سيتا”، والتي تتعاقد مع نحو سبعين مطاراً حول العالم، تعطي معلومات عن المسافرين وتوزع الحقائب بطريقة ما، خصوصا لمن لديهم ترانزيت من مكان إلى آخر في العالم. أي أنه كان يمكن حل مشكلة المسافرين ووجهتهم النهائية أوروبا أو الدول العربية بطريقة يدوية أو ما شابه ذلك، لكن من كانت وجهتهم أميركا أو مكان آخر، لم يكن هناك إمكان لشركة “سيتا” أن تقوم بالعمل المطلوب منها، وحصل عطل في القرص المدمج الذي كان يجب أن تستبدله، فلجأوا إلى الوسيلة الاحتياطية التي لم تنفع بدورها، ولهذا السبب تأخر الركاب من الساعة 11:30 إلى الساعة 4:30″. وبعد تحميل الشركة مسؤولية ما حصل أعلن فنيانوس أن الرئيس الحريري “لم ينتظر تأليف حكومة جديدة والاستحصال على موافقة مجلس الوزراء الجديد لصرف الأموال، وإنما أخذ الأمر على مسؤوليته وأعطى توجيهاته لمجلس الإنماء والإعمار والمعنيين لوضع الدراسات اللازمة، وقال أنه سيجد طريقة لتأمين المبالغ المتوجبة لمطار رفيق الحريري الدولي، وهنا نتحدث عن مبلغ 88 مليون دولار، تضاف اليها الضريبة على القيمة المضافة. وإذا تأمنت هذه الأموال، فأنني أتوقع أن نمر في سبعة أو ثمانية أشهر من العمل الحثيث، وبعدها يصبح المطار قادرا على الاستيعاب بطريقة أفضل من الآن”.

الحريري والتاليف

اما على صعيد ازمة تشكيل الحكومة، فلم يطرأ أي جديد أمس باستثناء زيارة قام بها الوزير غطاس خوري لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون وأدرجت في اطار تهدئة الحملات التي تصاعدت أخيراً بين “التيار الوطني الحر” و”تيار المستقبل” والبحث الهادئ عن مخارج لازمة تأليف الحكومة.

ومساء أمس اطلق الرئيس الحريري مجموعة مواقف جديدة من ملف تأليف الحكومة في كلمة القاها في حفل عشاء أقيم في السرايا الحكومية تحت رعايته، لمناسبة اختيار “تشانج ماكر” هذه السنة لبنان كمركز إقليمي للشرق الأوسط، وتخلله توزيع جوائز. وأكد الحريري أن الحكومة التي يسعى إلى تشكيلها “يجب أن تكون حكومة وفاق وطني، تجمع القوى السياسية الرئيسية، لكي تتمكن من تنفيذ برنامج الإصلاحات والاستثمارات الذي وضعناه وأمّنا التمويل لمرحلته الأولى بحوالي 12 مليار دولار في مؤتمر “سيدر”، لأني أعتبر أن هذا البرنامج هو خشبة الخلاص لبلدنا من الأزمة الواضحة للجميع”. وأضاف: “أنا أعمل ليل نهار بصمت وكتمان وهدوء لنصل إلى هذا الهدف، وسنصل إليه بإذن الله”.

ولاحظ أنه “بما أنني سأجمع هذه القوى السياسية حول طاولة مجلس الوزراء، وأطلب منها أن تعمل جميعاً يداً واحدة لإنجاح هذا البرنامج ولخدمة البلد والمواطنين، فليست هناك أي فائدة من الكلام فوق السطوح والتصعيد والاتهامات والمواقف العنترية… أنا أعرف الدستور، والكل يعرف الدستور، وأعمل كرئيس مكلف على أساس الدستور، وليس هناك أي داع لسجالات وجدليات غير مطروحة، وليست لها أي علاقة بالهدف الحقيقي لعملنا جميعاً، الذي هو التوصل إلى تشكيل حكومة بأسرع وقت”.

واضاف: “الآن يأتي من يقول إن التشكيلة الحكومية يجب أن تحترم نتائج الانتخابات النيابية، وهذا أمر طبيعي، وقمة الاحترام لنتائج الانتخابات النيابية، لا بل المقياس الوحيد، هو أن الحكومة، وكما يقول الدستور، تتقدم من المجلس النيابي، المنبثق من الانتخابات النيابية، بطلب الثقة. فإذا كانت تشكيلة لا تحترم الانتخابات النيابية، فإن المجلس يحجب عنها ثقته. وأما إذا نالت الثقة فلا يمكن أن تكون مناقضة لنتائج هذه الانتخابات”.

خطاب جعجع

الى ذلك، علمت “النهار” من مصادر بارزة في “القوات اللبنانية” ان رئيس حزب “القوات” سمير جعجع سيتناول في الخطاب الذي سيلقيه مساء غد في القداس السنوي لـ”شهداء المقاومة اللبنانية” في معراب التعثر في تأليف الحكومة “بسبب سعي البعض إلى تحجيم “القوات” وغيرها من القوى التي حصلت على شرعية شعبية واصرار البعض على تطيير نتائج الانتخابات والاستئثار بكل شيء”. وسيؤكد “مواجهته لهذه السياسة ورفضه كل المحاولات الرامية إلى تطويق “القوات” بسبب الخشية من دورها ونزاهتها في العمل الوزاري وتمسكها بمكافحة الفساد”، كما “سيشدد على مشاركة “القوات” في الحكومة بوزنها الكامل. كما ان جعجع سيشدّد على دعمه للعهد الذي كان لـ”القوات” المساهمة الأساسية في انتخابه وهي لن تتخلى عن دعم اي خطوة من شأنها تثبيت عهد الرئيس ميشال عون”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*