الرئيسية / home slide / الأسد وافق على التخلي عن إيران و«حزب الله» مقابل الجولان

الأسد وافق على التخلي عن إيران و«حزب الله» مقابل الجولان

قال إن «مزارع شبعا سورية » وفق كتاب لمبعوث أميركي سابق عن اتفاق سلام بين سوريا وإسرائيل

كتاب «بلوغ المرتفعات»

لندن: إبراهيم حميدي
الأربعاء – 12 شهر رمضان 1443 هـ – 13 أبريل 2022 مـ رقم العدد [ 15842]
https://aawsat.com/home/article/3588516

كشف المبعوث الأميركي الأسبق لمفاوضات السلام السورية – الإسرائيلية فريد هوف، في كتاب جديد صدر الشهر الماضي، عن أن الرئيس السوري بشار الأسد وافق على مسودة اتفاق سلام بين دمشق وتل أبيب، تضمنت التخلي عن «التحالف» مع إيران و«حزب الله» مقابل استعادة الجولان المحتل إلى خط 4 يونيو (حزيران) 1967، وأن جو بايدن، تعهد عندما كان نائباً للرئيس باراك أوباما بـانسحاب إسرائيل «من كامل الجولان لخط 1967».

كما نقل هوف عن الأسد قوله في اجتماع بينهما نهاية فبراير (شباط) 2011، إن «الجميع سيفاجأون بالسرعة التي سوف يلتزم بها حسن نصر الله، أمين عام (حزب الله)، بالقواعد (مسودة اتفاق السلام) بمجرد إعلان سوريا وإسرائيل التوصل إلى اتفاق سلام»، وأنه أبلغ مبعوث أوباما في اللقاء، أن «الخرائط توضح أن مزارع شبعا هي أراضٍ سورية».

هوف قاد الوساطة بين أبريل (نيسان) 2009 ومنتصف مارس (آذار) 2011، لتحقيق السلام. تلك الفكرة خطرت في ذهنه للمرة الأولى عندما كان يزور دمشق وهو في السادسة عشرة من عمره، باعتباره طالباً أميركياً زائراً. وبعد 45 عاماً، سنحت له فرصة تحويل الفكرة إلى «حقيقة». لكنها كغيرها من فرص السلام الضائعة، سرعان ما وصلت إلى «فشل يلاحقني بقية أيام حياتي».

قصة التحليق إلى قمة التفاؤل والانحدار إلى قعر الخيبة، يرويها هوف في كتابه الجديد «بلوغ المرتفعات: قصة محاولة سرية لعقد سلام سوري – إسرائيلي».

ومنذ مؤتمر مدريد للسلام 1991، كانت المفاوضات تقوم على «مبدأ الأرض مقابل السلام». لكن مقاربة هوف، اقترحت «إعادة الأرض مقابل التموضع الاستراتيجي»، أي، تستعيد دمشق كامل الجولان مقابل تخليها عن إيران و«حزب الله» و«حماس». هذا هو جوهر تحرك واشنطن، حيث جرى صوغ مسودة الاتفاق وحواشيها بما يشمل هذه العناصر.