الرئيسية / مقالات / الأزمةُ الماليّةُ استكمالٌ لاستعمارٍ جديد

الأزمةُ الماليّةُ استكمالٌ لاستعمارٍ جديد

من مواجهات طرابلس (نبيل اسماعيل).

إنَ الأصل اللّغوي لكلمة “إستعمار” يفيد معنى طلب التَعمير أو السعي الى تحقيق العمران.

لكنَ الواقع الحقيقي لهذه اللفظة لا علاقة له بالمعنى اللغوي القاموسي، إذ يعني استيلاء دولة على دولة أخرى لِنَهب ثرواتها واستثمار مَرافقها، أو لجعلها مَحميَة مَسلوبة الحرية لإدارتها مباشرةً أو من خلف الستار.

في بدايات القرن الماضي، فرضت علينا الدول القوية صيغةً

اعتبرتها المرجعيَات الدولية الفاعلة آنذاك، الحلَّ الإيجابي لمدمكة الكيان الوطني، وهو ما عُرف يومها بالإنتداب. فكان لبنان من ” حصَة ” فرنسا. وبالرغم من الإيجابيات الحضارية التي تركتها بصمات الإنتداب عندنا، من ترسيخ مبادئ الثورة الفرنسية الى الإنفتاح على ثقافة الغرب الغنيَة، غير أنَ التحرَريين من أهلنا خاضوا مواجهات جَسورة مع ما اعتبروه استعماراً مرفوضاً، لأنهم طلاَب حرية.

واليوم، نحن أمام مشروع مشبوه يرمي الى فرض استعمار جديد، لكنَه ليس بالطبع فرنسياً.

فالمشروعيَون يتوسَلون الخطاب الأيديولوجي الذي لا يتردد في تثوير العواطف وتوظيف العنصرية الدينية، وهو خطاب استنهاضيّ شاحِذٌ لِهمم الانقلاب على الدولة بصيغتها الراهنة. ويرفع خطابهم في الظاهر منسوبا من الشعارات الجاذبة التي تدغدغ استمالة الناس، كالسّعي للخروج من نَفق التخلَف، وتحقيق الإصلاح السياسي والإقتصادي، وردم الهوَة بين السلطة والشعب، واستعادة كرامة الأمَة….. وهي في حقيقتها تشكَل تَمويها ذكيَا لتسويق بنود أجندة خارجية تسعى الى بسط حيثية “كولونيالية” جديدة تذكَرنا بسياسة التتريك التي مارستها السلطنة العثمانية ضد الشعوب العربية في زمن الإنحطاط. و لمّا كان قَدَر لبنان أن يكون فريسة في أشداق القوى الإقليمية، ولمّا كان ذا موقع استراتيجي متقدَم، عمل مُمتهِنو الأزمات على التمهيد لغزوٍ من نوع آخر، في إطار خطَة مبرمجة تبدأ بالهيمنة الأمنية التي تتمَ على أيديهم، وتُستتبَع بهيمنة سياسية، عملا بالعِرف السائد بأنَ مَن تمَ استعماره أمنياً، سيُستعمَر بالضرورة في المجالات الأخرى، وتُستَكمل بالسّعي الى انهيارٍ سريع للحيثية الإقتصادية والمالية بضعضعة النظام المصرفي ووضع اليد على المصرف المركزي. وهذا يعني هيمنة إستعمارية جديدة أو نيوإمبريالية، قوامها هدم مكتسبات الإنفتاح على الحضارة العالمية، من حرية وعدالة وحقوق، وبالتالي عودة الى نظام الخلافة الذي يَسترشد بمناهج الآيات العظمى.

لكنَ الإستعمار الجديد سوف يُثبت أنَه أسوأ من سَلَفه.وذلك انطلاقا من إنكاره للهوية الوطنية، وتهميشه للشرعية الدولية من خلال رفض كلّ ما يصدر عنها من قرارات ذات صلة بقضيتنا،

واستبداله الديمقراطية بتيوقراطية راكدة، واستبدال النظام الإقتصادي الحرّ بنظامٍ مُوَجَّه مُدَهْلَز يُفقِد ثقة العالَمَين العربي والدّولي بلبنان سويسرا الشَّرق. وما مجاهرة القادة المَحليّين المعروفي العَمالَة بولائهم لمرجعيَات دينية وسياسية وراء الحدود، سوى برهان ساطع على أنَ كلامهم عن ” الوطنية ” لم يكن إلاّ أقراصا منوِّمة. إنَ هذا الإستعمار الذي يرتدي عباءة المساعدات والعمارة، يلجأ الى البروباغاندا أي الدعاية البرّاقة لاستقطاب العقول والقلوب، باستخدام شعارات جاذِبة لا تلبث أن تتضَح خلفيَاتها أو نواياها وهي الهيمنة الكاملة على البلد.

إنَ بعض الداخل وبعض الخارج، يتطلَع الواحد منهما صوب الآخر، لكنهما يتطلَعان

معاً في اتجاه واحد يستهدفنا، وهو فتح باب جهنم.

اضف رد