“استقلالٌ” تحت رحمة الأسد والملالي


عبدالوهاب بدرخان
النهار
22112018

لماذا حُمّلت الرسالتان الاميركيتان الى رئيسي الجمهورية والحكومة أكثر من مجرد التهنئة بذكرى الاستقلال؟ ربما لأن قراءتهما، في ضوء التأزم الداخلي الراهن والتوتر الاقليمي المستمر، تعطي الاشارة الى حكومة جديدة تلتزم السيادة والاستقلال، والدعم للبنان مزدهر وآمن وسالم، تلميحاً متعمّداً الى الأطراف المهدّدة للاستقرار اللبناني. والترجمة المباشرة والصريحة لهذه العبارات البروتوكولية المتوقّعة هي أن عشرات الدول، وفي طليعتها الولايات المتحدة، تدعم الاستقلال والازهار والأمن في لبنان، وفي المقابل هناك النظامان السوري والايراني اللذان يتصرّفان بسيادة لبنان واستقلاله ويستفيدان من استقراره فيما يستخدمانه ورقة للتأزيم الاقليمي.

ولمناسبة الاستقلال، الذي لم يعد سوى ذكرى، لا يحتاج أحد الى رسم توضيحي للتعرّف الى الواقع: فالمتداوَل في اوساط “حزب الله” أن هناك دولتَين، “دولتنا” أي دولة “الحزب” ولديها جيشها وسلاحها ومؤسساتها ومستشفياتها ومدارسها ومخزونها المالي، ولا تحتاج الى أحد وتستطيع متى شاءت أن تسيطر على كل البلد، بدليل سيطرتها في سوريا على مناطق تتجاوز مساحة لبنان ولديها فيها معسكرات وادارات لا يستغني عنها الايرانيون ولا الاسديون. وهناك “دولتهم” بمؤسساتها الضعيفة والمتهالكة والفاسدة والمفلسة والمتسوّلة المساعدات في عواصم العرب والعالم… هذا التوصيف في أذهان قيادة “دولة الحزب” يعني أنها تجاوزت مسألة حماية سلاحها غير الشرعي ويفسّر استقواءها المتمادي على “دولة لبنان” بمن فيها من حلفاء لـ”الحزب” يخضعون لمشيئته من أعلى المستويات الى أدناها ومن خصوم يجري ترويضهم بالصدمات كي يلعبوا اللعبة التي رسمها لهم.

أثبتت وقائع السياسة منذ 2005 وتحديداً بعد 2008 الى الآن، أن النظام اللبناني الذي كان يُسيّر بتغطية (أو بضمانات) عربية ودولية لم يعد كذلك، وتشير الوقائع الأخيرة الى أن تغييرات جذرية طرأت وتطرأ على “نظام الطائف” الذي اعتبر النائب وليد جنبلاط أنه “انتهى”. ما لم يقله أن تحالف “حزب الله – التيار العوني” هو الذي أنهاه على أرض الواقع، وما لم يقله أيضاً أن سلاح “الحزب” وصواريخه وتغوّله السوري وتضامنه مع ايران في مآزقها الحالية باتت ذرائع للإجهاز النهائي على “الطائف”.

كان ارهاب 7 أيار 2008 محطة أولى وتبعتها محطات أهمها فرض انتخاب الرئيس ميشال عون وإقرار قانون انتخاب موظّف لانتاج “سنّة 8 آذار” ثم استخدامهم لعرقلة ولادة الحكومة، وبالتالي الاستعداد عبر البرلمان لإطلاق رصاصة الرحمة على “الطائف” الذي كان، للتذكير، تسوية أشرفت عليها الولايات المتحدة والسعودية مع نظام الوصاية السوري، ورُوعي فيها النظام الايراني باستثناء “المقاومة – حزب الله” وعدم اعتبارها ميليشيا ينبغي نزع سلاحها، لتغدو لاحقاً الميليشيا الأقوى من الدولة وجيشها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*