الرئيسية / home slide / أين أسباب الاطمئنان؟!

أين أسباب الاطمئنان؟!

12-11-2021 | 00:50 المصدر: “النهار”

مروان اسكندر

ميقاتيفي المجلس الاقتصادي الاجتماعي (حسام شبارو).

في الثامن من تشرين الثاني الجاري، زار رئيس الوزراء #نجيب ميقاتي مقر #المجلس الاقتصادي والاجتماعي “للتشاور”، ومن هناك أطلق وعوداً يصعب عليه تحقيقها في الوقت الذي ينقضي ما بين الحاضر وموعد إجراء الانتخابات النيابية.

الوعود التي أطلقها ولا يمكن تحقيقها تتمثل اولا في انجاز ورقة تفاهم مع صندوق النقد الدولي. ومعلوم ان للصندوق ثلاثة شروط رئيسية: ضبط الهدر ومنع العمولات، بانجاز اتفاق حول اعادة جدولة دين اليوروبوند البالغ قبل الفوائد 32 مليار دولار، ومحاولة الحفاظ على حقوق المودعين. وقد قال الرئيس ميقاتي إن “اقل الخسائر يجب ان تقع على عاتق المودع، وأسعى بالدرجة الاولى إلى حماية حقوق المودعين”.

اولاً وبالتأكيد حماية حقوق المودعين لا تشغل بال رئيس الحكومة، وهذه الحقوق اصبحت اليوم على مستوى يقل عن مستواها في نهاية عام 2020 بنسبة 50%، وانقضاء خمسة أشهر قبل الانتخابات امر يعني ان حقوق المودعين ستنخفض بنسبة اضافية لا تقل عن 30%، وكل هذا يجري والحكومة ليس لديها خطة لاصلاح القطاع المصرفي أو أي حماية مقوننة للمودعين.

إذا تجاوزنا الادعاءات بالنسبة إلى المودعين وعدم توضيح الرئيس ميقاتي خطوات معالجة دين اليوروبوند، لن يكون هنالك اتفاق مع صندوق النقد الدولي، واستصدار قانون ضبط التحويلات هو قضية برلمانية لا يد له بتحقيقها.

الرئيس ميقاتي يبدو هادئًا حينما يتحدث عن الشأن العام في اجتماع مع الهيئات الاقتصادية. فهو توقع في كلمته أمام المجلس الاقتصادي والاجتماعي ان البحث عن اتفاق مع صندوق النقد يتطور بشكل ايجابي، وان انجازه سيكون في وقت قريب.

المواطن ال#لبناني الذي لديه بعض الاطلاع على الشأن العام وعلى تطور العلاقات مع المؤسسات الدولية، لا يشاطر الرئيس ميقاتي تفاؤله، بل على العكس يستشعر تعثّر الحكومة التي لا تستطيع الاجتماع لان “حزب الله” وضع “فيتو” على اقالة وزير الاعلام جورج قرداحي.

ومادام هنالك مشاركون في تأليف حكومة تركزت انتقادات اعضائها على اعتبارات طائفية ضيقة، هنالك سبب واضح لاستغراب تفاؤل الرئيس ميقاتي، وهنالك سبب اهم الا وهو تقمّص فريق طائفي دور “الفيتو” على اقالة وزير من طائفة اخرى بعد ادلائه بتصريحات تضر بمصالح اللبنانيين في بلدان الاغتراب والعمل الناشط في العالم العربي الاقرب جغرافيًا إلى لبنان.

سيادة الاعتبارات الطائفية تلغي الحديث عن ديموقراطية التمثيل الشعبي في مجلس النواب، ومادامت القاعدة طائفية فالتصرف انطلاقًا من التعلق بالثقل الطائفي يعني بالفعل الطلاق ما بين الحكم شبه الديموقراطي، الذي كان عليه لبنان، والحكم الطائفي الذي يزدري بمواقف اللبنانيين ومصالحهم، وبالتالي فان التعلق بأصوات الطائفية لتحرير حقوق الطوائف الاخرى امر ينفي النظام الذي ارتضاه اللبنانيون.

مسيرة الحكم متعثرة، وهي كذلك منذ انتخاب الرئيس عون. فالاختيارات للمسؤولين تتركز على الولاء الشخصي من دون الالتفات إلى المصلحة الوطنية. فليس هنالك مبرر لمهاجمة السعودية يوميًا، ومنذ فترة قريبة مهاجمة ابو ظبي او دولة الامارات العربية المتحدة. ولبنان بين جميع دول العالم هو الدولة الوحيدة التي تمثل نسبة مواطنيها العاملين في بلدان الشرق الاوسط وافريقيا نسبة 30-35% من حجم قوى اليد العاملة.

إن هذه الحقيقة التي سمحت للبنانيين بتسلّم مهمات اساسية في السعودية ودولة الامارات العربية والكويت والبحرين ارتبطت بإقبال مواطني الدول المعنية على التمتع بخصائص المجتمع اللبناني والاستفادة من كفاءات اللبنانيين، وكل ما يضر بهذه الثقة وهذا التوجه يؤثر سلبًا على معدل النمو وعلى فترة العمل لاستعادة الثقة بلبنان كمجتمع منتج ووجداني. العاملون على تقويض العلاقات اللبنانية مع الخليج يستهدفون مستويات الحياة التي تعوّدها اللبنانيون، ومن ابرز ما نشهده تميز شباب وشابات من الفئة التي يمثلها “حزب الله” جزئيًا في مجالات مختلفة وبلدان متعددة، والامر المحزن هو انه اذا اجرينا استفتاء لدى فئة الشباب والشابات المسافرين قصدًا لاكتساب العلم في فرنسا، بريطانيا، الولايات المتحدة، كندا، روسيا، المانيا، وايطاليا تبدو لنا صورة ابتعاد جيل الشباب من المتعلمين ومن المتميزين في حقول اختصاصهم عن الرغبة في العودة إلى لبنان مادام مناخه السياسي المخيم هو الطائفي المعروف.

الرئيس ميقاتي يعرف من خبرته السابقة والحالية ان العصبيات المستحكمة بقرار المواطنين تخالف الآفاق التي يطلبها اللبنانيون لبذل جهودهم في التطور الاقتصادي والمعرفي والتعافي. لقد أصبح الطاقم السياسي بعيدًا عن آمال اللبنانيين وطموحاتهم من مختلف الطوائف، وغالبية اللبنانيين، إذا ما اتيح لهم مناخ من حرية اختيار ممثليهم في مجلس النواب سيسهمون في إبعاد نسبة 50-60 في المئة من النواب الحاليين عن الفوز بمقاعد في المجلس، ولهذا السبب بالذات، ونتيجة تلمّس بعض الأفرقاء انحلال شعبية ممثليهم، هنالك مساع لتأخير موعد الانتخابات وضبط مسيرة تصويت المغتربين.

الفرص الاخيرة لانقاذ لبنان من الغرق في وحول الحركات السياسية الحالية هي في تجديد التمثيل النيابي وتعديل منهجية الحكم واعطاء ميثاق الطائف فرصة الاسهام في تكوين المناخ السياسي، وبداية العمل لانجاح التعاقد مع صندوق النقد الدولي تكمن في اطلاق عملية معالجة دين اليوروبوند. وهنا شرط لا يذكره ميقاتي عند حديثه عن اتفاق قريب مع صندوق النقد.

الرئيس ميقاتي يعرف هذه الحقائق ويدرك ابعادها، ولهذا السبب نستغرب ان لا يقوم بخطوات تصحيحية عبر الوزراء بتشجيعهم على تلمّس رغبات اللبنانيين، وهنالك عدد من الوزراء يتمتعون بالانفتاح العقلي والضميري ويمكنهم تقديم المشاريع التي تسهم في تحويل لبنان من دولة طائفية بالمعنى الضيق إلى دولة كفاءات يتمتع ممثلو شعبها بالمعرفة والتطلعات الحديثة والرغبة في مواكبة التطورات العالمية التي من اهمها تحول العمل الاقتصادي إلى الارتباط الوثيق بالذكاء الاصطناعي وبرامج المعلوماتية المتطورة. ونقطة البداية توصل إلى اتفاق حول اليوروبوند، ومن دون اتفاق كهذا لا اتفاق مع الصندوق الذي يشترط ايضًا اصدار قانون لضبط التحاويل.

قرأنا أخيرًا تعليقات تمحورت حول تصريح لوزير الخارجية الأميركي سابقًا هنري كيسينجر بان السباق في تحقيق برامج الذكاء الاصطناعي ما بين الولايات المتحدة والصين سيؤدي إلى ما يماثل الحرب بين منهجين للعمل والسعي لقيادة العالم.

التعليقات التي نقرأها، ومنها لمعلقين وسياسيين محترمين، تؤكد ان التقييم الجاري متأخر، فهنالك كتاب صدر قبل عشرين سنة عن اذكى طلاب الدكتوراه في العلوم المتقدمة في الولايات المتحدة، اوضح ان الطلاب الاذكى بين مجموع طلاب الدكتوراه العلمية هم الصينيون، ومن بعدهم الهنود، ومن ثم اليابانيون فالفرنسيون. وفي حينه اعترض اللوبي اليهودي على هذا التصنيف واعتبر ان المؤلف منحاز، فما كان منه وهو استاذ في جامعة هارفرد سوى التصريح بانه يهودي ولا يحمل اي ضغينة للفئة الدينية التي هو منها.

قبل سنتين صدر كتاب بعنوان: The Big Nine: How The Tech Titans & Their Thinking Machines Could Wrap Humanity, author: Amy Webb

مؤلفة الكتاب اختصاصية في علوم برامج المعلوماتية المتقدمة، وهي تبرهن ان الشركات التسع ستسيطر على 60% من الانتاج العالمي بحلول العام 2030، وان الشركات الصينية ستكون السباقة، وقد أعلن رئيس المعلوماتية في الجيش الاميركي ان الصين سبقت بلاده في هذا المجال. ومعلوم ان الولايات المتحدة حاولت منع دول اوروبية من السماح لشركة هواوي الصينية بتسويق هواتفها الذكية التي تحتوي على ذاكرة اوسع من الهواتف المعروفة، وقد اصبحت الشركة الاكبر في مجال انتاج الهواتف الخليوية وتطوير برامج الاطلاع على تقنيات الآخرين، وهذا هو الامر المخيف.

العالم يتجه نحو الابداع الالكتروني والسيارات الكهربائية، وElon Musk الذي طور اول سيارة كهربائية اصبحت ثروته تعادل ثلاثة اضعاف الدخل القومي اللبناني حينما كان 55 مليار دولار بدل الـ 26 ملياراً حاليًا.