أنطوان الشويري… لن ننساك

أرزة من لبنان هوت…

“خيّي أنطوان”…

سنوات مضت وما زلنا نذكرك

صخرة من الوطن أبت أن تنكسر!

بنيت لنا قلعة كرة السلة اللبنانية ورحلت…

بنيت “نادي الحكمة” لكرة السلة ورفعت اسمه عالياً في سماء لبنان والعرب وآسيا…

كان “نادي الحكمة” في عهدك ثمرة انتصارات، عزّز اسم لبنان ورفع رايته في المحافل الرياضية.

وكانت إل بي سي الطائر الذي غرّد في سماء لبنان والعرب ببطولات نادي الحكمة لسنوات.

جمعت بين “الحكمة والرياضي” عزّ كرة السلة ببطولات نادي الحكمة، لسنوات.

جمعت بين “الحكمة والرياضي” لسنوات، عزّ كرة السلة، وبنت مجد لبنان “السلّوي” لأحلى انتصارات…

كيف ننساك في النادي الرياضي في المنارة. في البطولات النهائيّة، ندخل سويّاً وننثر الورد على الجمهورين…

عزّزت حبّ كرة السلة…

وعشِقها اللبنانيون…

كنت توحّد ولا تُفرّق…

ماذا أقول في ذكراك… لا فرحة ولا انتصارات من بعدك…

وكرة السلة يتيمة لجمهورها اللبناني الكبير!

لكن أملنا معقود على “الست روز” أن تُتابع مسيرتك وتدعم ناديك وكرة السلة، كما أحببت وكما عشقت!!

فما بنيته لن يهوي سدى…

وسيُتابع “نادي الحكمة” بعون الله والمخلصين مسيرة “أنطوان الشويري” التي عاش عمره لأجله، عاشقاً له ولكرة السلة اللبنانية…

رحلت باكراً… ولكن ذكراك ستبقى في قلوبنا…

لن ننساك كبيراً من وطني.

رئيس النادي الرياضي – بيروت سابقاً

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*