الرئيسية / home slide / بنينا كثيرا في المئة الماضية ، بنينا زمن الحياد…وهذه أنطلياس!

بنينا كثيرا في المئة الماضية ، بنينا زمن الحياد…وهذه أنطلياس!




أنطلياس! كان أهلها لا يزيدون على 7 ذكور بحسب إحصاء سنة 1862. وذكور أنطلياس وإناثها لا يتعدون 18 نفرًا. أما سكانها فكانوا بحدود الثلاثين. أدخل إليها المير يوسف بو اللمع زراعة الليمون وساهم بشق طريق العربات من أنطلياس الى بكفيا إلا أن مشروع الطريق لاقى معارضة قاسية من قبل الأهالي الذين فضلوا الوَعر على طرقات العربات خوفًا من الغزوات وبلص جباة الضرائب. كما أن الأهالي خافوا على شجر التوت الذي يأخذه الطريق بدربه وهو محرك تربية دود القز في إنتاج الحرير عصب الإقتصاد الجبلي في نهاية القرن التاسع عشر. ويومها كان يقال : “التوت بمعزّة الروح”!المير يوسف (1848-1912) من مواليد بكفيا ، والصورة تعود لبداية القرن العشرين.

عن كتاب مسارات جبلية نحو لبنان الكبير 1584 – 1920 – شربل النجّار