الرئيسية / مقالات / أنا كذاب… و«إنتو كذابين»

أنا كذاب… و«إنتو كذابين»

أحمد الغز
اللواء
19012020
http://aliwaa.com.lb/

نا كذاب وانتو كذابين، لأننا نعرف من الذي تسبب بكل هذه الانهيارات ولأننا ما زلنا نبحث عن كلمات تغاير الحقيقة ونجتهد بابتكار الإيحاءات الغبية للانضمام إلى حظائر الأذكياء الشطار، الذين يجسدون نخبة ثقافة الكذب والنفاق والاتجار بالسيادة والاستقلال ومستقبل الأجيال من اجل حفنة من الدولارات، ولأننا متلونين متعددي الأوجه والهويات في الصباح علمانيين وطائفيين مذهبيين عندما يأتي المساء، ومسالمين اليوم وفي الغد غاية في الإجرام ومهربين وفاسدين في معظم الأيام، وكريهة وكثيرة هي وجوهنا حتى بتنا لا نعرف أنفسنا ونعتز بارتكاب الموبقات والرذالات والحقارات بدون خجل أو حياء، ونشعر بالمهانة والاحتقار عندما يقال عنا أننا طيبون أو صادقون أوفياء.
أنا كذاب وأنتو كذابين، لأننا في الحقيقة نكره بعضنا ونكثر الحديث عن المحبة والتضامن ولم الشمل، وكلنا نعرف كم مرة خنا بلادنا وكم مرة بعنا ارضنا وعرضنا واستقوينا بالغرباء على الأهل والجيران، وكيف أننا نتواقح بالحديث عن الإنقاذ ومحاربة الفساد وجميعنا جلسنا أمام الأوصياء من أجهزة المخابرات مطأطئين الرأس صاغرين، وانتهكنا أعراض بعضنا وأبحنا المحرمات الوطنية والدينية والمدنية والبلدية والقروية، وحللنا القتل والنهب والدمار وتعطيل المؤسسات واستباحة المال العام وتقطيع الأوصال وتهجير الجيران والرفاق، والتحقنا بإرادتنا بحظائر المذاهب والطوائف وشرعنا عبادة الأصنام من فلان إلى فلان، وكفرنا بالعلم والمعرفة والتقدم والازدهار، وقتلنا كل صاحب عقل واجتهاد، وكذبنا بكل اللغات وباللهجة المحكية وبالعربية الفصحى والفرنسية والانكليزية،  وحقرنا روح الحضارة والمعرفة والخيال والإبداع والعطاء.
أنا كذاب وأنتو كذابين، لأننا نعرف الجهات المتعددة والمتباينة والمتناقضة التي لا يجمعها سوى قطع الطرقات وصناعة الفوضى والكذب على الناس وبمواكبة إعلامية مركزة من أهل الاختصاص بالكذب والخفة وتغيير الحقائق، تحت راية حرية الأعلام تلك الكذبة الكبرى منذ أن كان لبنان، وانا كذاب لانني عرفت هذه الكذبة ومشيت على طرقاتها وأكلت وشربت من أوهامها سنوات طوال حتى كتابة هذه الكلمات، وأنتو كذابين لأنكم من الصباح حتى المساء وأنتم تنتظرون معرفة الحقيقة عبر وسائل الإعلام رغم اتهامكم لها ليل نهار بالكذب والرياء.

أنا كذاب وأنتو كذابين، لأننا نشاهد بيروت تحترق وتدمر وتتقطع أوصالها وتحرق مؤسساتها ويشرد عمالها ونحن نشعر بسعادة الحاقد المنتقم، لأننا قتلة وأولاد قتلة وكارهين للمدنية والعمارة والأنوار، وخير دليل على سواد قلوبنا وظلام عقولنا هو أننا فشلنا على مدى عقود طوال في إعادة الكهرباء إلى الانتظام، لان الظلام أقرب إلى قلوبنا وأكثر تعبيرا عما في نفوسنا من حقد وكراهية على شركائنا في الوطن من المسلمين والمسيحيين واليمينيين واليساريين والأغنياء والفقراء، فالانتماء في لبنان لا يقوم إلا على أن تكره أخاك.
أنا كذاب وأنتو كذابين، لأننا في الأسابيع الأخيرة  تركنا امرنا لمجموعة من الفاشلين الطامحين بالظهور وبالألقاب من أصحاب الدولة والمعالي ومعهم الراغبين بالانتقام والانقلاب، وجميعهم اصغر من إنقاذنا من ازماتنا الكارثية المتراكمة والموجعة، وتركنا أولئك الاغبياء يتحملون مسؤولية انهيار البلاد بين أيديهم في هذا الوقت الضائع بانتظار تحديد موقع لبنان على خارطة اقتسام النفوذ بين الكبار، لان أزمة لبنان الحالية هي فوق قدرة كل أقوياء لبنان الذين ينتظرون بكل ذل وخضوع وصاية جديدة او حاضن دولي كبير ليعطي الضوء الأخضر للأشقاء للاستثمار مرة جديدة في الاستقرار والانتظام في لبنان، بدون سلاح وبدون أقوياء وبدون هواة الأحقاد والانقلابات وفرسان طواحين الهواء في العلن والخفاء وبدون تكنوقراطية وتكنوسياسية وحكومات ١٨و٢٤ فكل ذلك هراء بهراء بانتظار من يتعطف على لبنان.
ahmadghoz@hotmail.com

اضف رد