أمهاتنا النبيهات حين يتجرّأن

يا الله !
كم أحببت منطقها السليم ولهجتها البيروتية القح ووطنيتها
يا الله ّ
لو نتعلّم منها القليل القليل
هذه السيدة وجه لبناني مشرق للمستقبل

هنا لبنان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*