الرئيسية / home slide / ألبوم «فراشات»: لارا فابيان والغناء في الأوقات العصيبة

ألبوم «فراشات»: لارا فابيان والغناء في الأوقات العصيبة

 مروة متولي 
https://www.alquds.co.uk/
16062020

في ألبوم «فراشات» 2020 نستمع من جديد إلى صوت لارا فابيان مع موسيقى الفنان السويدي محمد دنيبي، ويكون الغناء باللغة الفرنسية هذه المرة، على العكس من ألبوم «كاموفلاج» الذي جمعهما في السابق، وكانت كافة أغنياته باللغة الإنكليزية، التي تجيدها هذه الفنانة العالمية والمواطنة الكونية، بتعدد انتماءاتها الثقافية، بالإضافة إلى أصولها البلجيكية الإيطالية، وجنسيتها الكندية التي صارت تحملها حاليا، وعلى الرغم من قدرتها على الغناء بالكثير من لغات العالم مثل، الإيطالية والإسبانية والألمانية، نشعر طوال الوقت بأن لصوتها سحره الخاص الفريد، عندما تغني باللغة الفرنسية، وبأنها في مكانها الأساسي وعالمها الأصلي، الذي تغادره أحيانا لكن عليها ان تعود إليه في النهاية.
وللثقافة الفرنسية كما هو معروف الأثر الأكبر عليها من ناحية اللغة والموسيقى، فقد اشتهرت من خلال الغناء باللغة الفرنسية، وحفلاتها الغنائية الكثيرة في فرنسا، وإطلالاتها المتعددة على كافة القنوات التلفزيونية الفرنسية، وكذلك بإعادتها لغناء أهم الأغنيات العاطفية لنجوم الغناء في فرنسا، مثل أغنية «نشيد الحب» لإديت بياف، وأغنية Je suis malade لسيرج لاما، كما أن أغنياتها الخاصة باللغة الفرنسية، كانت دائما الأكثر حظا من حيث الشهرة والنجاح والانتشار حول العالم، مثل أغنية «أحبك» التي صدرت عام 1998 وتعد الآن واحدة من أهم الأغنيات في عالم الغناء الفرنسي، وقد صدر مؤخرا هذا الألبوم الجديد أو شبه الجديد، ولا نعلم إذا كانت لارا فابيان قد أرادت أن يكون ألبوم «فراشات» جزءا آخر مكملا لألبوم «فراشة» الذي صدر عام 2019، أم أن هذا الأمر جاء نتيجة لتعذر إصدار ألبوم جديد بالكامل؟ فالألبوم يحتوي على أربع أغنيات جديدة فقط، بالإضافة إلى بعض أغنيات ألبوم 2019 بتنفيذ يبدو أكثر حداثة، مع اختلافات طفيفة لا تكاد تصنع فرقا كبيرا، ومن الجيد على كل حال أن يصدر الألبوم وأن نستمع إلى بعض الأغنيات الجديدة في هذه الأوقات العصيبة.

يتسم صوت لارا فابيان في أداء هذه الأغنيات بالجمال والمرونة والكثير من الرومانسية، بالإضافة إلى سمو الإحساس، ومتانة التعبير ورقة النبرات وشاعريتها، أثناء تموج الصوت حين يعلو قويا ثم ينخفض هامسا، مع الموسيقى المقبلة من السويد.

تعتمد لارا فابيان على صوت السوبرانو العاطفي 3 أوكتاف، الذي يمكنها من الوصول إلى الطبقات الحادة المرتفعة، ويمنحها في الوقت نفسه الإحساس العميق، والقدرة على تقديم الغناء الذي يجمع بين القوة والرقة والعذوبة والدفء، والتفوق في التعبير الدرامي، وخلق الخيال في ذهن المستمع. وتتنوع أغانيها عادة على مستوى الأداء بين البوب والكلاسيكي الخفيف، وهو صوت يغلفه الهدوء طوال الوقت، ولا يتحول إلى الصراخ المزعج مهما علت الطبقة، واحتدت النغمة، كما تقوم لارا فابيان بكتابة أغلب كلمات أغانيها، وتعمل في بعض الأحيان على صياغتها مع مؤلفين وفنانين آخرين من مختلف أنحاء العالم، وبمختلف اللغات، ونجد في هذا الألبوم الجديد أن الأغنيات تدور في مجملها حول صور ومشاعر ومعان وأسئلة مختلفة عن الحب والحزن والألم، والرحلة الشاقة التي نخوضها عبر الزمن، والحياة التي تصارعنا بقسوة، وعن تقبل النهاية وموت الحب، والقدرة على أن نكون أقوى من الألم والخوف، والبحث عن النور، رغم عبء الأخطاء التي نحملها، في أغنيات مثل «بدون حبك» و «على الطريق» و«حان الوقت»، مع تنويعات موسيقية على نغمات البوب والإلكترو- بوب، وجمال الإيقاعات المتهادية والنغمات الرقيقة المتصاعدة في رفق، والبناء الموسيقي البسيط غير المعقد، والأنغام المؤتلفة مع خيال الكلمات والحضور الرائع للبيانو والغيتار الكلاسيكي.
ويتسم صوت لارا فابيان في أداء هذه الأغنيات بالجمال والمرونة والكثير من الرومانسية، بالإضافة إلى سمو الإحساس، ومتانة التعبير ورقة النبرات وشاعريتها، أثناء تموج الصوت حين يعلو قويا ثم ينخفض هامسا، مع الموسيقى الجميلة المقبلة من السويد، حيث يمتلك الفنان محمد دنيبي مهارة تقديم موسيقى البوب والإلكترو- بوب بجودة عالية وبطريقة ميلودية أكثر تنغيما تجعلها محببة وقابلة للسماع، حتى لدى أصحاب الذوق الفني المختلف، الذي ربما لا يفضل الاستماع إلى مثل هذه الأنواع الموسيقية وأنماط الغناء، كما أنه يعد من أكثر الموسيقيين حداثة في الوقت الحالي عالميا، من ناحية التقدم الفني التقني والسبق التكنولوجي، وكل ما يتعلق بصناعة الموسيقى، وتمنحنا موسيقاه الإحساس بالمزيد من النضج والاحترافية والتطور لدى لارا فابيان في الصوت والإحساس وطريقة الغناء.

٭ كاتبة مصرية