الرئيسية / home slide / أصوات العرب: حياة في الإذاعة… وموت فيها

أصوات العرب: حياة في الإذاعة… وموت فيها

الأربعاء – 12 محرم 1444 هـ – 10 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [15961]

سمير عطا الله

سمير عطا الله

كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
https://aawsat.com/home/article/3807016

كانت مصر هي الفن والسينما والمسرح، وبعد 23 يوليو (تموز) أصبحت هي السياسة أيضاً. وكان مستحيلاً على أي دولة عربية أخرى أن تلحق بها في كل هذه الحقول، لكن الانقلابيين الجدد تعلّموا منها أنه يجب أن يكون لدى الثورة من كل ذلك، الإذاعة على الأقل. ويُستحسن أن يكون بطل الثورة خطيباً مفوهاً كذلك. وعندما قام اللواء عبد الكريم قاسم بثورة 14 يوليو الدموية المجيدة، عام 1958، كان قد أعد سلسلة من الخطب «الارتجالية». وكلما جاءه وفد عربي يهنئه بالثورة المباركة، كان يسمعه تسجيلاً من الخطب العفوية.
رافقت الإذاعة وصول عبد الكريم قاسم إلى السلطة ونهايته في 8 فبراير (شباط) 1963. كان شريكه عبد السلام عارف هو من قرأ بلاغ الثورة من إذاعة بغداد. وكان هو أيضاً من حضر إطلاق النار عليه في مبنى الإذاعة. أما عبد السلام نفسه فقتل فيما بعد في سقوط طائرة هليكوبتر، وهي الطائرة نفسها التي قتل فيها فيما بعد وزير الدفاع خير الله طلفاح (عهد صدام حسين)، وقتل فيها كذلك وزير الدفاع السوداني الذي تزوج عمر البشير من زوجته في عرس حضره عشرة آلاف مدعو، كما يليق بأفراح الأرامل.
أدّى شغف عبد الكريم قاسم باللعبة الجديدة المعروفة بالراديو، إلى إحاطة حكمه بالكثير من الهزل. إضافة إلى خطبه الارتجالية، عيّن ابن خالته العقيد فاضل المهداوي رئيساً لـ«محكمة الشعب» التي كانت تذيع المحاكمات على الراديو مباشرة. وكانت المحاكمة تبدأ عادة بقصائد مديح في الزعيم، ثم ابن خالته. وكان المهداوي يرد على المديح شعراً هو أيضاً. ولعل أشهر مطلع حفظه العراق وسائر العرب: «ماكو زعيم إلا كريم». وكانت الجماهير تتجمع خارج المحكمة كي تصغي إلى المداولات عبر مكبرات الصوت وهي تهتف: اعدم. اعدم. الحبال موجودة.
وكانت المحاكمات تذاع أيضاً في المقاهي تقليداً لمقاهي مصر التي تنقل خطب عبد الناصر. لكن المشكلة أن المقهى كان يبقى هو نفسه فيما يتغير الخطباء والقضاة والزعماء.
تفرد العراق بالإصرار على الديمقراطية والقانون أكثر من سواه. وإذا كانت محكمة المهداوي أشهر محكمة إذاعية في تاريخ الراديو، فقد كانت محاكمة صدام هي الأشهر في تاريخ التلفزيون والنقل المباشر. حقّ الحق وزهق الباطل.
إلى اللقاء…