الرئيسية / مقالات / أزعور لـ”النهار”: على الحكومة اقرار الخطة الاصلاحية أولاً

أزعور لـ”النهار”: على الحكومة اقرار الخطة الاصلاحية أولاً

  • 22 نيسان 2020 | 00:29
    النهار

في حديث مع “النهار” يؤكد مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي جهاد أزعور ان الصندوق “يدعم السلطات اللبنانية من خلال المساعدة الفنية”، لافتاً الى أن “الحوار يجري مع لبنان بصورة منتظمة ولم يتوقف منذ سنوات، وقد قدم الصندوق الدعم للبنان في أكثر من محطة، خصوصا على صعيد المشورة التقنية ومناقشة السياسات المالية والاقتصادية التي تقوم بها الحكومة الحالية أو الحكومات السابقة، وحتى في الماضي وتحديدا في العام 2006 بعد حرب تموز، قدم صندوق النقد الدولي دعما للبنان من خلال تمويل تخطت قيمته 100 مليون دولار”.

يؤكد أزعور ان المواطن اللبناني “يعاني من تراكم للأزمات الاقتصادية والمالية ومن ملف اللجوء السوري، وآخرها تبعات انتشار فيروس كورونا، ما ساهم في رفع حدة الازمة. ومن هنا الاولوية بالنسبة الى صندوق النقد هي ضرورة إقرار الحكومة خطة إنقاذية تعيد بناء الثقة بالاقتصاد اللبناني وتساهم في تحسين وضع المواطنين، والاهم ضرورة معالجتها الإختلالات البنيوية التي اوصلت البلاد الى ما وصلت اليه على الصعيدين الاقتصادي والمالي”.

واذا كان بات شبه اكيد ان لبنان اقترب من رفع طلب رسمي الى إدارة الصندوق في واشنطن في شأن تمويل يساعده على مواجهة ازمته الحالية، وسط ترجيح مصادر متابعة “ان يقدم لبنان هذا الطلب بحلول حزيران المقبل ما يساعد في إعادة ضخ أموال جديدة تساهم في إعادة دوران العجلة الاقتصادية، فان قبول الطلب يتم مقابل شروط، وفي لبنان يبدأ المسار بإقناع المؤسسة الدولية بالخطة الاصلاحية للحكومة، وعلى الصندوق التأكد من ان الدولة اللبنانية جدية بالخطوات الاصلاحية وانها لن تبقى وعودا على ورق. ووفق ازعور فان “اي دعم قد يقدمه الصندوق لأي طرف، يأتي نتيجة حوار بين الحكومة التي تمتلك إستراتيجيتها، فيأتي برنامج الصندوق ليساهم في دعم هذه الاستراتيجية من خلال المشورة التقنية او عبر تمويل من صندوق النقد بطلب من الحكومة او الدولة المعنية. وفي حال تم التقدم بطلب للحصول على التمويل، يدرس الصندوق الطلب الذي يجب ان يأتي من الحكومة لتضع المؤسسة الدولية تقييمها لكيفية الدعم”. 

اضف رد