الرئيسية / home slide / “أروح لمين” لأمّ كلثوم هل كتبها السباعي قاصدًا عبد الناصر؟

“أروح لمين” لأمّ كلثوم هل كتبها السباعي قاصدًا عبد الناصر؟

24-08-2022 | 00:00 المصدر: “النهار”

سليمان بختي

أم كلثوم.

قدمت #أم كلثوم (1898-1965) أغنية “#أروح لمين” عام 1958 بألحان رياض السنباطي وكلمات #عبد المنعم السباعي للمرة الاولى على مسرح قصر حديقة الأزبكية، وغنتها على مسرح الأونيسكو في بيروت 1959 وحققت نجاحا لافتا، ولكن بعد النجاح طار غبارها. فما قصة هذه الأغنية؟ وما سر حكايتها؟

كان عبد المنعم السباعي أحد الضباط الأحرار الذين ظلموا أم كلثوم في بداية عهد عبد الناصر. الغريب أن في كلمات الأغنية جملة تعبر عن الحيرة وطلب الإنصاف “أروح لمين وقول يا مين ينصفني منك”، على طريقة المتنبي “فيك الخصام وانت الخصم والحكم”. الأغنية رومنطيقية الطابع وتشي بقدرة الشاعر الأدبية، الذي كان سبق له وأعطى أغاني لكبار عصره: “أنا والعذاب وهواك” لمحمد عبد الوهاب، “جميل واسمر” لمحمد قنديل، “لايق عليك الحال” و”خليك معايا يا نور العين” لعبد الحليم حافظ، و”قلبك راح فين” و”يا هاجر بحبك” و”يا سلام يا سلام” لنجاة الصغيرة. كما غنى له فريد الأطرش “الدم ما يهونش” ومحمد عبد المطلب.

كان لعبد المنعم السباعي دوره في ثورة 23 يوليو التي أطاحت الملك فاروق، وهو ترأس مكتب الشكاوى في مجلس قيادة الثورة. ولما تولى عبد الناصر الحكم بعد إقصائه محمد نجيب ظهرت خلافات متشعبة بين عبد الناصر وغيره من الضباط في مجلس القيادة ومن ضمنهم السباعي الذي طاله التهميش والإبعاد عن القرارات العسكرية فكلف مهام الإشراف على الإذاعة ثم على جريدة “الجمهورية”. ربطته مع عبد الناصر علاقة ود وصداقة لكن السياسة فرقتهما، وبسبب محبته لعبد الناصر رأى السباعي ان البعد عن السياسة والعمل العسكري سيحفظ هذه الصداقة. وهو كشف بعد وفاة عبد الناصر عام 1970 عن سر هذه الأغنية التي نظمها فيه. وكان سبق له أن كتب أغنية وطنية لعبد الوهاب في منتصف الخمسينات بعنوان “أنده على الأحرار” تسببت له بأزمة سياسية ووظيفية كبيرة إذ اعتبرها ناصر دعوة لإشراك الضباط الأحرار في الحكم، وهي فكرة لم يرتح لها ناصر البتة. وكتب السباعي أغنية “تسلم يا غالي” لعبد الوهاب عن حادث المنشية. إلى ذلك ترك أعمالا درامية مثل مسلسل “سمارة” وشارك في مجلة “الهواء”. وكتب القصص القصيرة في “روز اليوسف” والقصة الإذاعية القصيرة. وله مجموعة قصص بعنوان “كؤوس الشقاء” وكتب للسينما في سلسلة “إسماعيل ياسين في الجيش”. ونظم قصائد مفردة في الفصحى امتازت بسلاسة اللغة وبساطة التراكيب.

نال السباعي التقدير المستحق وحصل على وسام الجمهورية عام 1964. لكن أغنية “أروح لمين” ستظل تصدح مع أم كلثوم “وأقول يا مين ينصفني منك/ ما هو انت فرحي وانت جرحي وكله منك/ أروح لمين/ كلمة ونظرة عين والقسمة وياهم/ جمعوا سوا قلبين والحب منّا هم/ وبين ليالي المنى خذني الهوى وياه/ وكان وصالك وكنت بتمناه/ وبعد حبي شغلت قلبي وقسيت عليه/ وكان منايا يدوم هنايا ما دامش ليه” أو “طول ما انت غايب/ ماليش حبايب في الدنيا