الرئيسية / أضواء على / «أجدع صعيدية» تتغلب على المتحرش بضربة قاضية

«أجدع صعيدية» تتغلب على المتحرش بضربة قاضية

قنا، لمن لا يعرفها محافظة مصرية عريقة بأهلها وعاداتهم وتقاليدهم. وبحكم أنها في قلب صعيد مصر، فإن تركيبة سكانها، رغم المكون الشبابي الذي يزيد على النصف، تميل إلى المحافظة على العادات والتقاليد بحلوها ومرها. يقول خالد الضوي (28 عاماً) وهو محاسب من أبناء قنا وسكانها، إن «الأعراف تجعل الغالبية تميل إلى المحافظة، لا سيما في ما يتعلق بالنساء والفتيات. وحتى وقت قريب كان العرف والقبلية والعادات يقف حائلاً دون وقوع حوادث تنال من الفتيات إلى حد كبير جداً».

هذا الحد الكبير ربما ساهم فيه ميل رسمي وقبلي للتعتيم على أي حوادث تقع في هذا السياق، سواء خوفاً على سمعة العائلات أو اتقاء لشرور العصبية القبلية وعدم التواني عن استرداد الحق «بالذراع». ويضيف الضوي أن السنوات الأخيرة شهدت نوعاً من الانفتاح في التصرفات والسلوك وذلك بحكم سفر الكثيرين من أبناء قنا إلى محافظات ومدن أخرى للعمل، بالإضافة لعصر الإنترنت الذي قلب موازين سلوكية عدة لدى الشباب.

آفة التحرش التي ضربت قطاعات عديدة من الشباب (وغير الشباب) خلال العقدين الماضيين ظلت تقاوم الانتشار وربما الظهور على سطح المجتمعات المحافظة في صعيد مصر. وفي عام 2012 حين ترددت أنباء عن وقوع حالات تحرش جماعي في مدينتي نجع حمادي والألمنيوم في قنا، هبت الجهات الرسمية لتنفي ما جرى مؤكدة أن «العادات والتقاليد في صعيد مصر تمنع مثل هذه التصرفات الشائنة».

وقتها انبرى أحد الكبار ممثلاً عن القبائل في قنا ليؤكد من دون أن يتأكد من صحة أو عدم صحة ما أشيع أن «العادات والتقاليد تمحو التحرش» وأن «الصعيد تحكمه أعراف شديدة تمنع انتشار التحرش في القرى والنجوع» وأن «من يحاول التحرش يكلفه الأمر حياته». وتعضيداً لكلامه وتأكيداً لدفاعه غير المبني على التحقق مما جرى خرجت قيادات مديرية أمن قنا حينئذ لتؤكد أن أقسام الشرطة لم تسجل أي بلاغات عن حدوث تحرش». ومعروف للقاصي والداني أن مسألة الإبلاغ في الشرطة عن حدوث تحرش أمر تشوبه مخاوف لا أول لها أو آخر، وقيود مجتمعية وثقافية تمنع الفتيات من الإبلاغ لوضعهن في خانة الاتهام في حال تجرأن على ذلك. وأضافت القيادات الأمنية حينئذ لتكشف المزيد عن التعامل مع مثل هذه الحوادث،» أن العرف والعادات هما المسيطران في الصعيد وقنا، وأنه في حال حدوث حادث تحرش، فإن رد الأسر والقبائل يكون حاسماً، وكذلك رد الأمن»!

لكن القانون حين يتم اللجوء إليه والإصرار على تنفيذه في ظل أجواء داعمة يؤدي إلى استرداد الحقوق. بطلة استرداد الحق المهدور وتحدي العادات البالية وتعرية المتحرش الكاذب الهارب هي رانيا فهمي (23 عاماً) حاصلة على بكالوريوس علوم.

على مدار الأسبوع الماضي حصلت فهمي على ألقاب عدة. فبين «أول صعيدية تحصل على حكم قضائي في قضية تحرش» و «فتاة قنا» و «بطلة الصعيد»، وجدت فهمي نفسها محور الأخبار وبطلة الفيديو الأكثر مشاهدة وموضع الحدث الأعلى تداولاً.

بدأت القصة في آب (أغسطس) الماضي حين خرجت من منزلها ظهر يوم الجمعة مرتدية عباءة سوداء فضفاضة وتغطي شعرها بطرحة كبيرة (وهو ما ينفي حجة الملابس الفاضحة الداعية إلى التحرش) لشراء مستلزمات البيت، فإذا بشاب يتحرش بها تحرشاً واضحاً لا شك فيه. فما كان منها إلا أن ضربته بحقيبتها. وتصادف مرور رجل يقود دراجة نارية في الشارع الهادئ، فما كان منه إلا أن حاول التدخل بينهما آمراً إياها بالانصراف وطالباً من الشاب أن يهدأ ويترك المكان. لكن فهمي كانت قد حسمت أمرها، فتجاهلت أوامر الرجل وأخذت تضرب الشاب الذي ضربها وأصابها بكدمات عدة ثم هرب من المشهد بمساعدة «أولاد الحلال»!

فهمي –التي كانت تحاول أن تمسك بالشاب لتقديمه إلى الشرطة- فشلت في ذلك، لكنها نجحت في التوصل إلى الفيديو الذي تم تصويره للواقعة كلها عبر كاميرا تابعة لمحل تجاري. وتوصلت عبر الفيديو إلى اسم الشاب ومحل سكنه واتضح أنه متزوج ولديه طفلة عمرها أربعة أشهر، ما يدحض شماعة الحرمان الجنسي الذي جعله البعض مبرراً للتحرش.

وحــــررت الفتاة محضراً في قسم الشــــرطة بتشجيع من أهلها الذين سرعان ما تخلوا عن تشجيعهم بعدما تكالب الأهل على الأسرة ليقنعوها بالتنازل عــن المحضر «خوفاً على سمعة الابنة» و «الفضــــيحة التي ستلحق بالأسرة» (لاحظ أن السمعــــة السيئة والفضيحة من نصيب ضحيــــة التحرش وليس المتحرش). لكن فهمي رفضت التنازل، وقالت في مداخلات تلــفـــزيونية عدة أنها شعرت بأنها «رخيصة جداً» وأن الإجراء القانوني كان الطريق الوحيد لضمان استرداد حقها المعنوي.

وزاد طين ضغط الأقارب للتنازل بلة تخلي محاميها عنها وتقول فهمي إنه «تقاضى رشوة من أسرة المتحرش حتى يتنازل وقد فعل». وبرغم ذلك حضرت فهمي جلسة المحكمة دون محام وفي وجود محام عن المتهم الذي لم يحضر، إذ أخلي سبيله أثناء التحقيق واختفى من بيته بعد ذلك. وحكمت محكمة جنايات قنا غيابياً قبل أيام على المتحرش (25 عاماً) بالسجن ثلاث سنوات بتهمة هتك العرض والتحرش.

وعلى رغم أخبار قضية التحرش الصعيدية التي تملأ وسائل الإعلام، إلا أن للشارع «المحافظ» «المتدين بالفطرة» آراء أخرى. كثيرون لم يسمعوا عن القضية من الأصل. آخرون سمعوا لكن يعلقون باقتضاب «يعني مشاكلنا انتهت ولم يبق إلا التحرش؟!» أو «أكيد كانت ترتدي ملابس تشجع على التحرش» وهو ما يتحول إلى مصمصة شفاه وصمت تام لدى رؤية صورتها بالعباءة السوداء الفضفاضة وغطاء الرأس. آخرون يرجحون إنها حتماً كانت وحدها في الشارع ليلاً لكن بمواجهتهم بالفيديو المصور ظهر يوم الجمعة، يتئتئون قليلاً ثم يمضون في طريقهم.

وعلى الجانب المضيء، فإن رانيا فهمي ابنة قنا المحافظة تعامل معاملة الأبطال والقدوة الحسنة. المجلس القومي للمرأة أعلن دعمه الكامل لها وتخصيص محامية لاستكمال إجراءات تنفيذ الحكم على المتحرش مساندة منه لـ «أجدع فتاة صعيدية».

اضف رد