الرئيسية / home slide / أبطال «رومانسيون» يخافون من الحب

أبطال «رومانسيون» يخافون من الحب

«لا تمت قبل أن تحب» لمحمد الفخراني

القاهرة: منى أبو النصر
الأربعاء – 25 صفر 1444 هـ – 21 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16003]
https://aawsat.com/home/article/3886321

يتقاطع أبطال رواية «لا تمت قبل أن تُحب» لمحمد الفخراني، الصادرة عن دار «العين للنشر» بالقاهرة، في طرق التعبير عن الحب كشعور فطري، فالطبيب يستمع للبيانو في غرفة العمليات الجراحية، وتتجول البطلة التي تُقارب الأربعين بين إشارات المرور بدراجتها البرتقالية، ويجوب بطل آخر العالم بصحبة صوره الفوتوغرافية، وتبلغ فطرية الحب ذروتها الكلاسيكية كصورة يتطلعون إليها، تحمي جوهره المثالي الذي يتوقون إليه: «الإنسان فكرة أولى وأول أفكاره الحب»، كما تقول إحدى شخصيات الرواية.
في هذا الفضاء يبدو البحر مسرحاً سردياً حاضناً لعالم الرواية، استعان به الروائي بأفقه المكاني والمجازي لتخليق أسئلته الروائية حول الرومانسية، والحب، والمرض والموت، والانتظار، ولحظة الخلود المنشودة.
تبدأ الرواية بحكاية بسيطة تستدعيها البطلة، وهي تقارب سن الأربعين، عن لحظة انتشال صبي لها من الغرق في البحر قبل نحو 22 عاماً، حينها كانت فتاة في السابعة عشرة، وكان هو في مثل عمرها، ورغم أنها لا تتذكر ملامحه، إلا أن تلك الحكاية ظلت تختزل تصوراتها عن الحب والموت. ويضاعف الفخراني من تكثيف تلك الذكرى بأن جعل البطل «المُنقذ» بعد مضي كل تلك السنوات هو الآخر أسيراً لتلك اللحظة الغائمة، يبحث عن تلك الفتاة التي أنقذها يوماً من الغرق، ولم يعد يتذكر شكلها.
يبدو عنوان الرواية أقرب للغة الوصايا وحكمتها، وتضع «لا» الناهية كلاً من الموت والحب على خط واحد من المصير ذاته، فأبطال الرواية يخشون الحب، رغم أنهم يصفون أنفسهم بالرومانسيين، ولم يستطيعوا الاندماج مع السياق الاجتماعي النمطي المحيط بهم، فالبطلة «حورية أبو البحر» وصلت عتبات الأربعين، وما زالت تقود دراجتها برشاقة فتاة في السابعة عشرة بروح تبحث عن الحب، وكأن عمرها قد توقف عند لحظة الغرق، وتصف نفسها بأنها «البنت التي تقع في الحب بسهولة». إنها تعمل اختصاصية لعلاج مرض التوحد، وعلى مدار سنوات عملها بين أطفال التوحد تبتكر طريقة لفهم علاقتها بالمشاعر، فهي ترى أن لغة الإشارة هي أكثر لغات العالم رومانسية، وأن مشكلات التواصل لا تخص فقط مرضى التوحد: «هل نفهم نحن، من نعتبر أنفسنا طبيعيين، مشاعرنا فعلاً؟ أفكر، إذا كان هذا حالنا من سوء الفهم بيننا، وسوء تعبيرنا عن أنفسنا، وسوء فهمنا لغيرنا ولأنفسنا، من أين يأتي هذا كله؟».
أما بطل الرواية الأربعيني، فيبدو صوته الداخلي مزيجاً من الشجن والسخرية، بما في ذلك محاولته فهم سبب انشغاله بعد عشرين عاماً باجترار مشهد فتاته الغارقة، ويُطلق على نفسه لقب «رومانسي» أو «رومانسي أهبل». ورغم تحقيق ذاته كطبيب إلا أنه لم يستطع تحقيق أبسط وأكبر أحلامه في أن تكون لديه «طفلة يُحضر لها إفطارها ويسرح لها شعرها كل صباح». إنه مستسلم تماماً لذكرى إنقاذه لتلك الفتاة من الغرق: «تقول بينك وبين نفسك إنك فقط أخرجتها من البحر، هكذا تسمي ما حدث، لا أكثر ولا أقل، أنت لا تشعر ولا تعتبر أنها مدينة لك بأي شيء، ما حدث كان برأيك مجرد شيء لطيف فعلته في هذا العالم، شيء رومانسي نوعاً ما، وكنت محظوظاً أنك فعلته، أنت تشعر بالامتنان للبنت لأنها منحتك فرصة إنقاذ شخص ما، منحتك حكاية لك مع نفسك».
تتوزع اللغة في الرواية ما بين الفصحى والعامية، وأحياناً العامية الساحلية التي تخص أهل مدينة الإسكندرية، حيث تدور أحداثها، ويتقاطع مع صوت البطلين الموزع على السرد، صوت راوٍ عليم، يبدو وكأنه صوت مُراقب للصدفة واحتمالات الحياة. إنه أقرب لعين الطائر التي ترصد البطلين في مسارهما اليومي، في رحلة بحثهما عن ذواتهما القديمة، فالبطلة تبحث عن طيف الولد الذي أنقذها، والولد يبحث عن طيف البنت التي لا يتذكر سوى غرقها، ويبدو صوت الراوي العليم متواطئاً مع أمل عثور البطلين على بعضهما: «أنتما لا تعرفان أنكما تعيشان في مدينة واحدة، لو عرفتما مدى قربكما من بعضكما؟».
على مدار السرد، لا يعرف البطلان أنهما يعيشان في المدينة نفسها، يمران من الشوارع نفسه، يدخلان الأماكن ذاتها، يشتركان في حب الموسيقى والعزف على آلاتها، دون أن يتبادلا كلمة أو يتعرفا على بعضهما، ومن ثم يخلق الكاتب تقاطعات شفيفة بين عالم البطل والبطلة المتوازيين، فتبدو أحداث الرواية سلسلة من الصدف التي يختبئ الحب بين شقوقها، كلما اقتربنا منه ابتعد، إلى أن يتخذ السرد مساراً أكثر درامية بعدما تصاب «حورية» بمرض وراثي نادر يصيب نساء عائلتها، لم يسعفها الحظ للنجاة منه. هنا تبدو الرومانسية المسكونة بالحب وكأنها وطأت أرضاً أقل زهواً من الحنين إلى لحظات الصبا، أرضاً معبدة برائحة الموت والرحيل.
ثم يبرز في الرواية صوت «تشوكا»، الشقيق الأصغر لحورية، الذي يُعرف نفسه بأنه «مُصور وإنسان حر»، فهو لا يستقر في مدينة، ويكسب قوت يومه من بيع الصور التي يلتقطها من جميع أنحاء العالم، يفرشها على رصيف بوسط مدينة ما أو على حافتها، أو في ميدان صغير، ويكتب بلغة البلد الذي هو فيه «أترك أي نقود، خذ الصورة التي تعجبك»، وبالإضافة لكونها قوت يومه فهي أيضاً شغفه الوحيد، فهو يواظب في كتابة رسائل لشقيقته بلغة ممسوسة بتقاطعات إنسانية وشعورية له مع كل صورة تستوقفه، منها حكاية صورة «فتاة النابالم» و«الطفلة والنسر» و«الطفل السوري إيلان»، باحثاً في تأملاته عن الجمال الكامن في الحزن والمأساة، وعن ذلك التحرر الذي يردنا لأجمل ما فينا.
رواية «لا تمت قبل أن تحب» تأتي بعد عدد من الأعمال القصصية والروائية صدرت لمحمد الفخراني، منها: «بنت ليل»، و«قبل أن يعرف البحر اسمه»، و«قصص تلعب مع العالم»، و«طرق سرية للجموح»، و«عشرون ابنة للخيال»، و«فاصل للدهشة»، و«ألف جناح للعالم».