أرشيف الوسم : غادة السمّان

بيروت عاصمة سيريالية

  غادة السمان Jun 02, 2018 القدس العربي دوماً أعود إلى الوطن لتعبئة بطارياتي الروحية والأبجدية. وعلى الرغم من أنني عشت معظم عمري في الغرب المرفّه بين جنيف ولندن وروما وباريس التي أقيم فيها منذ أكثر من ثلاثة عقود جارة لبرج إيفل وأكرر: لم ازرعه في قلبي بدلاً من ياسمينة البيت الأول في دمشق القديمة خلف الجامع الأموي، ولا بدلاً ...

أكمل القراءة »

قراءات الربيع (1): لامع الحر يكاد يصالحنا مع سعيد عقل!

  غادة السمان Apr 07, 2018 القدس العربي وقفتي اليوم مع كتاب الشاعر لامع الحر عن «آخر امراء الشعر العربي ـ سعيد عقل» وهو عنوان كتابه الجديد الذي يكاد يصالحنا مع سعيد عقل نحن الذين أحببنا شعره المبدع وجرح حبنا (بانعزاليته) حين قرر الكتابة (باللغا اللبنانييّ) العامية بل وبشّر بكتابة العربية بالحروف اللاتينية، هذا ناهيك عن كراهيته للفلسطينيين وبقية (الغرباء) ...

أكمل القراءة »

الوشاح

سمير عطاالله 14022018 النهار (النهار) كتبت الاديبة غادة السمان (1) أن الحاكم الحقيقي في لبنان هو الخوف. بلد لا يعرف متى سينفجر، ولا أين. خناقة أو مشكلة أو عود ثقاب، ويتحول بحر الجمال الى موج الغربة، كما وصفه امين معلوف في “صخرة طانيوس”. في الرواية التي نال عليها “غونكور”، أي الخطوة الأولى من عمادته أديب فرنسا، قال: “هذا هو جبلي! ...

أكمل القراءة »

غادة السمان: «يا دمشق وداعاً»

Translated by Nancy Roberts Ghada Samman: «Farewell, Damascus» القدس العربي Dec 16, 2017 في الصفحة الاستهلالية من الأصل العربي لهذه الرواية، تكتب غادة السمان «رسالة حبّ متنكرة في إهداء»، تقول: «أهدي هذه الرواية إلى مدينتي الأم دمشق… التي غادرتها ولم تغادرني. يوم رحيلي، صرخت في وجهي: «أمطري حيث شئتِ فخراجك عندي». وغلى الحبيب الوحيد الذي لم أخنه يوماً واسمه: الحرية… ...

أكمل القراءة »

 الرواية السورية في عامها الثمانين

مرت بمراحل تعتمد في تقسيمها على تواريخ أحداث سياسية كبيرة باريس: رياض معسعس الشرق الأوسط 12102017 نشأت الرواية السورية في مدينة حلب، هذه المدينة التي كانت آخر مدينة في طريق الحرير، والتي كان لها باع طويل في الأدب العربي؛ ففيها نبغ المتنبي، وأبو فراس الحمداني، في عهد سيف الدولة، وفي عصرنا الحديث باتت حلب عاصمة سوريا الاقتصادية المنفتحة على كل ...

أكمل القراءة »

بليغ حمدي…سيرة الحب والألحان

محمود الزيباوي|السبت23/09/2017 أحيت “فرقة عبد الحليم نويرة للموسيقى العربية”مؤخراً ذكرى رحيل الموسيقار بليغ حمدى الرابعة والعشرين، وقدمت في مسرح دار الأوبرا، حفلة كبيرة استعادت فيه بعضاً من أشهر ألحانه. وأصدرت “شركة صوت القاهرة للصوتيات والمرئيات” بهذه المناسبة سلسلة من الأسطوانات ضمّت مجموعة من أشهر الأغنيات التي لحّنها لكبار المطربين خلال مسيرته الفنية التي انطلقت أواسط الخمسينات ظهر اسم بليغ حمدي للمرة الأولى ...

أكمل القراءة »