وجوه من رمضان غنيت مكة

سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
الشرق الأوسط
30052018

وبسبب العصبية اللبنانية ظنّت الناس أن سعيد عقل طائفي أيضاً. غير أننا إذ نقرأ جميع أعماله ومقابلاته الصحافية لا نجد فيها كلمة طائفية واحدة. لكن الانطباع قد رسخ في أذهان الناس خصوصاً بسبب موقفه في الحرب الأهلية اللبنانية عندما أصدر صحيفةً صغيرة تحرّض على معارضي الدولة، وخصوصاً الفلسطينيين.
سوف نجد أن هذا الشاعر المتهم بالعصبية قد أعطى سيدة مسيحية أخرى، هي فيروز، بعض أجمل الشعر الذي قيل في مكة المكرمة. وقد يقول المرء بعض أصدق الشعر. كذلك أليس هو القائل: «غنيت مكة أهلها الصيدا/ والعيد يملؤ أضلعي عيداً/ يا قارئ القرآن صلي لهم/ أهلي هناك وطيب البيدا/ من راكعٍ ويداه آنساتاه/ أليس يبقى الباب موصودا/ وأعز ربي الناس كلهم/ بيضاً فلا فرقت أو سوداً».
شدت فيروز في غناء مكة وفي غناء القدس وفي غناء فلسطين، وهتفت: «سنرجع يوماً إلى حينا/ ونغرق في دافئات المنى». وقبل أن تطلّ الحرب الأهلية على لبنان كان كثرة من المسيحيين يناجون الإسلام ويدافعون عن التنزيل، ويعطون أبناءهم أسماء إسلامية، وخصوصاً أول الأسماء محمد.
أحيا الأخوان الرحباني وفيروز التراث العربي بكل صدق وبراعة. من مكة إلى الشام. وأعادوا نشر الفن المصري القديم وأعمال سيد درويش والموشحات الأندلسية، وعاشوا حياتهم خارج أي حساسية طائفية. وفي هذا الإطار الإنساني الوسيع لم ينتهِ أحد إلى أن والد فيروز هاجر من لواء الإسكندرون لكي يمضي حياته مع عائلته عامل مطبعة بسيطاً بعد زواجه من فتاة بسيطة هي أيضاً من عائلة البستاني. من تلك العائلة خرجت فتاة غاية في البساطة هي أيضاً، لكي تملأ بلاد العرب شدواً، وتجاور كوكبهم أم كلثوم، حتى قال محمد عبد الوهاب: «ثمة معجزتان؛ الأولى عربية والثانية لبنانية».
إلى اللقاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*