هذه مرتبة لبنان في مؤشّر التقدّم الاجتماعي


المدن – اقتصاد
|الأربعاء05/07/2017
Almodon.com

الدنمارك تتصدر دول العالم في مؤشّر التقدّم الإجتماعي (محمود الطويل)

احتلّ لبنان المرتبة 71 في العالم والمرتبة 6 في المنطقة في سلّم مؤشّر التقدّم الاجتماعي للعام 2017، بنتيجة 66.31%، مسجلاً بذلك تقدماً بثلاثة مراكز من المرتبة 74 التي احتلّھا في العام 2016 إذ كان قد سجّل نتيجة 64.42 في المؤشّر.

وقد حقّق لبنان أفضل نتيجة له في مؤشّر الاحتياجات الإنسانيّة الأساسيّة، إذ حصل على نتيجة 75.94، تلاه بفارقٍ ضئيلٍ مؤشّر أسس العيش الكريم بنتيجة 75.65، في حين كان أسوأ أداء له في مؤشّر الفرص، إذ حصل على نتيجة 47.35، وذلك وفقاً لمؤشّر التقدّم الاجتماعي للعام 2017 الذي نشرته مبادرة التقدّم الاجتماعي، (مؤسّسة لا تبغي الربح)، وصنّفت من خلاله دول العالم وفقاً لنتائجھا في مؤشّر التقدّم الاجتماعي، وھو متوسّط لثلاثة مؤشّرات (الاحتياجات الإنسانيّة الأساسيّة، أسس العيش الكريم، والفرص).

دولياً
تصدّرت الدنمارك لائحة دول العالم في مؤشّر التقدّم الاجتماعي للعام 2017 بنتيجة 90.57، تلتھا فنلندا بنتيجة 90.53، وأيسلندا بنتيجة 90.27، والنرويج بنتيجة 90.27، وسويسرا نتيجة 90.10. وقد أشادت مبادرة التقدّم الاجتماعي بأداء بلدان الشمال الأوروبّي أي فنلندا والدنمارك والسويد والنرويج وأيسلندا لجھة مستويات التقدّم الاجتماعي لديھا، إذ بقيت تلك البلدان بين الدول العشر الأفضل حول العالم في المؤشّر المعني.

كذلك ذكر التقرير بعض الدول من خارج الشمال الأوروبّي، والتي نجحت في تحقيق نتائج مشجِّعة في المؤشّر، مثل كندا وھولندا وأستراليا والمملكة المتّحدة وألمانيا.

إقليميّاً
اقليمياً فقد أتت دولة الكويت في المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المرتبة 42 عالميّاً بنتيجة 74.12 في المؤشّر المذكور، تبعتھا تونس (المرتبة العالميّة 51 بنتيجة 71.09)، والأردن المرتبة العالميّة 56 النتيجة 69.85 والمملكة العربيّة السعوديّة المرتبة العالميّة 57 النتيجة 69.45.

احتساب المؤشر
يتمّ احتساب كلّ من تلك المؤشّرات إستناداً إلى أربعة عوامل ذات تثقيلٍ مماثلٍ وذات نتيجةٍ تراوح بين الصفر والمئة، بحيث يتضمّن مؤشّر الاحتياجات الإنسانيّة الأساسيّة، على سبيل المثال، عامل التغذية والرعاية الطبيّة الأساسيّة، والمياه والصرف الصحّي، والمأوى، والسلامة الشخصيّة، ويغطّي مؤشّر أسس العيش الكريم نواحي تَوفُّر المعرفة الأساسيّة، وتَوفُّر المعلومات والإتّصالات، والصحّة، وجودة البيئة.

أمّا بالنسبة إلى مؤشّر الفرص، فھو يتناول نواحي الحقوق الشخصيّة، والحريّة الشخصيّة وحريّة الاختيار، وتقبُّل الآخر والاندماج، والقدرة على الاستفادة من التعليم العالي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*