نادين الراسي بين الانتحار والمرض: “ما عندي غير يسوع”

اختارت الممثلة #نادين_الراسي إطلالة إعلامية رسمية في ليلة الميلاد مع مقدّم البرامج #بيار_ربّاط على “أم تي في” لتطلّ على جمهورها في صورة المرأة الحديدية والصلبة، هي “المرأة التي استغلّت من أقرب الناس إليها وتركت وحيدة عندما وقعت”، وفق تعبيرها. أرادت الراسي لابتسامتها أن تكون بمثابة إعلان عن عودتها بعدما أثارت الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، ولا سيّما في تطرّقها إلى حياتها الشخصية، لكنّها لم تستطع بعدما فتحت قلبها وتحدثت عن جروحاتها الشخصية. حاولت الراسي أن تبدو متماسكة وقوية، معبّرة عن إيمانها وتمسّكها بيسوع الذي يؤمّن لها الدفء في وحدتها: “ما عندي غير يسوع عيّد معه هذه الليلة بعد كل سنوات التعب”.

وتطرّقت الراسي إلى محاور كثيرة مرّت بها من محاولتها الانتحار في آب الماضي بعد تناولها نحو 90 حبة مهدّئ، وصولاً إلى معركة الحضانة التي تخوضها حالياً مع طليقها حيث تم حذف المقطع المتعلق في هذا الشق بناء لأمر قضائي. الدموع كانت الصديقة المرافقة للراسي خلال الحلقة، إذ قالت: “راسي تعب كثيراً في العام 2018 بعد استغلالي مادياً من الجميع، أعطيتُ الناس الكثير. قلبي المذبوح قسمتُه ثلاثة أجزاء. أنا أخطأت في حق نفسي وعليّ أن أحاسب وأسامح نفسي لأنني لم أختر الأشخاص المناسبين”، مشيرة إلى أنّ الاعلامي رجا ناصر الدين وابنها مارك وعدد من الأصدقاء وقفوا بجانبها بعدما تخلّى عنها الجميع. أخطأت لأنني وثقت بالأشخاص الخطأ، وبعدما مررت بتجارب قاسية يحق لي أن أكتب قصة حياتي”.

تحدّثت بالتفصيل عن محاولتها الانتحار: “كان من المفترض أن أكون توفيت في الثالث من أيلول ومراسم دفني تكون في اليوم التالي، وبعدما استعدت وعيي حاسبت نفسي لأنني اكتشفت من كان يمكن أن يتعذّب لدى رحيلي، فابني مارك هو من أنقذني”. الراسي تطرّقت إلى حجم المعاناة التي ترافقها، كاشفة عن أنها تخضع متابعة من الاطباء وتتناول جرعات من الأدوية الخاصة فيما خص كليتها بعدما رفضت زرعها خوفاً من ان تخسر عملها ورزقها، نظراً للمرحلة العلاجية الطويلة التي تتطلبها.

وأكدت الراسي أنها ليست مدمنة على المخدرات، كما جرى اتهامها، مشيرة إلى أنها توجّهت إلى أحد المراكز الرسمية وخضعت للفحوص التي أثبتت ذلك، مؤكدة أنها بعد محاولتها الانتحار أوقفت جميع المهدئات التي كانت تتناولها. أصرّت الراسي خلال الحلقة على الرد على منتقديها، وقالت: “أريد أن أظهر للناس قوية لأنهم لا يقبلون الضعف”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*