اخبار عاجلة

نادر الحريري في القصر الجمهوري: من يتمسّك به.. ولماذا؟

منير الربيع|الخميس24/05/2018

Almodon.com

هناك من يعتبر أن استقالة نادر الحريري لا تعني غيابه عن المشهد (علي علوش)

كان لافتاً حضور نادر الحريري إلى جانب الرئيس سعد الحريري في الإفطار الذي دعا إليه رئيس الجمهورية في قصر بعبدا، الأربعاء 23 أيار. حتّى أن مدير مكتب الحريري السابق حضر اللقاء الثنائي بين رئيسي الجمهورية والحكومة. لدى سؤال دوائر القصر عن سبب حضور نادر، كان الجواب بأن الرجل مدعو إلى العشاء، ولبّى الدعوة. ولكن، قبل أيام وبعيد استقالته، كان أيضاً إلى جانب رئيس الحكومة في تقديم واجب العزاء بوفاة الأمين العام السابق لمجلس الوزراء سهيل بوجي. مرتان متتاليتان ظهر فيهما نادر الحريري إلى جانب الرئيس الحريري. وتلك إشارة إلى أن الرجل غادر ولم يغادر.

في بيان استقالة نادر الحريري والذي أعلنه مكتب رئيس الحكومة، ورد أن الأسباب الشخصية هي ما دفعه إلى الاستقالة، والإنصراف إلى حياته وأعماله الخاصة بعيداً من السياسة. لكن حضوره في مناسبتين لا يوحي بأنه انصرف إلى حياته الخاصة. وهنا تكثر التحليلات مجدداً، بشأن ظهوره، وتتكاثر الأسئلة: هل أن الظهور عرضي؟ أم أن الاستقالة غير جدية وغير واقعية، وكان لا بد منها لتبرير إقالات كثيرة أو استبعاد أشخاص آخرين؟ الأكيد أن التيار الوطني الحر متمسك ببقاء نادر أكثر من أي طرف آخر، وإذا ما كان الرجل قد تلقى دعوة بصفته الشخصية، فهذا يعني أن هناك من يحاول فرض وجوده، في تكرار للسيناريو الذي جرى التعاطي فيه مع استقالة الرئيس الحريري من الرياض.

تؤكد مصادر مجتمعة أن خطوة ابتعاد الحريري كانت بناء على مطالبات عدة بإصلاح وضع تيار المستقبل. وهناك من يؤكد أن هذه المطالبات كانت في صلب توجهات المملكة العربية السعودية، مع تأكيد المصادر أن المملكة لم تدخل في تسمية الأشخاص الواجب تغييرهم، بل ما تريده هو النتيجة والوضع العام وتحسين وضع التيار وتعزيز موقعه. فيما هناك من يعتبر أن نادر قرر الاستقالة بعد نتائج الانتخابات، وهو كان قد تقدم بها سابقاً لكن الرئيس الحريري هو من رفضها وطلب تأجيلها. فيما يعتبر وزراء مقربون من الحريري أن نادر يريد أن يرتاح منذ زمن.

هناك من طرح سؤالاً بعد مشاركته نادر الحريري في لقاء قصر بعبدا ومن ثم في الإفطار، بأن الخطوة قد تفهم تمهيداً لتوزيره، وبالتالي الحفاظ على دوره وصورته وموقعه، على أن يكون دوره كمدير مكتب لرئيس الحكومة والتيار أمراً قد انتهى، ولكن هناك من يستصعب التفريق بين بقاء نادر إلى جانب الحريري، وبين انتهاء عمله مديراً لمكتبه. بقاؤه يعني بقاء تأثيره القوي، ويعني أن شيئاً لم ولن يتغير. فيما تردّ مصادر أخرى بأن الأيام هي التي ستكون كفيلة بإظهار الحقيقة، وإذا ما كانت استقالته ثابتة وحقيقية أم أنها مناورة.

لدى ظهور نادر الحريري مجدداً، كثيرون طرحوا أسئلة وأجروا ربطاً بينه وبين ما حصل مع القوات اللبنانية في الجلسة الأولى للبرلمان. لم يستبعد هؤلاء تأثير نادر في ما حصل في المجلس، وعدم التزام كامل أعضاء كتلة المستقبل بالتصويت لأنيس نصار لمنصب نائب رئيس مجلس النواب. وكذلك بالنسبة إلى التسوية التي دبّرت في ليل، واستبعدت نائب القوات فادي سعد عن هيئة مكتب المجلس، لمصلحة النائب آلان عون. وهناك من يعتبر أن استقالة نادر الحريري لا تعني غيابه عن المشهد وتأثيراته، وهو قادر على الإدارة بدون منصب. فيما آخرون يعتبرون أن تأثيراته لن تنتهي بين ليلة وضحاها، وكذلك التغييرات لا يمكن أن تظهر بهذه السرعة. الأيام وحدها كفيلة بالكشف عن غاية الاستقالة والدور الجديد لنادر، أو تحوّل دوره، لأن لا أحد ينتهي في السياسة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*