«مهاجر بريسبان» لجورج شحادة: عندما يتألق لون المال


ابراهيم العريس
الحياة
17052018

«لو أنني سئلت ما هو سرّ جورج شحادة لأجبت بلغة الصيد القديمة أنه ما من أحد عرف مثله كيف يغري بالطعم. إن فن التدجين (تدجين الجوارح من الطير) هو الفن الذي لا يجد جورج شحادة منافساً له فيه. تلزمه لذلك، من دون شك، رهافة ارتباطاته بالشرق الذي انطلقت منه في أزمنة سحيقة، أشرف أساليب الصيد. بالنسبة إليّ تمتزج «القنزعة» المنتصبة على رأس العصفور المحروم من قوة البصر، والتي تمكّنه بالتالي من إجادة النظر، تمتزج بذلك «الانبجاس النحوي» الذي طالما لفت الانتباه إليه جورج شحادة في مسرحيته «سهرة الأمثال» (…) حيث تقوم المسألة على انعتاق الكلمات التي باتت منذ ترابطت في ما بينها، تتوق إلى مزيد من الوعي، إلى الحياة الحرة السعيدة التي تحياها الأسود والعصافير… وها هو (شحادة) يعتقها على مضض من الجميع محرّراً إياها من عبوديتها. وهو يعرف في الوقت نفسه أنه يجعلنا نرى بعين أورفيوس، الأسود والعصافير كما لم نرها من قبل…».

بهذه الكلمات تحدث ذات يوم زعيم السورياليين الفرنسيين آندريه بريتون عن واحد من أكثر كتّاب اللغة الفرنسية شاعرية وخصوصية وغموضاً. ولئن كنا نشير إلى جورج شحادة، المعنيّ بهذا الكلام هنا، بصفته «أحد كتّاب» الفرنسية، لا بصفته «كاتباً فرنسياً» كما يصفه كثر أحياناً، ما هذا إلا لأن شحادة لم يكن ليعتبر نفسه أبداً فرنسياً خالصاً على رغم أنه عاش في فرنسا منذ شبابه الأول وحتى رحيله (أي نحو ثلاثة أرباع القرن)، لكنه كذلك لم يكن يعتبر نفسه مصرياً خالصاً على رغم أنه ولد في مصر ولا لبنانياً خالصاً على رغم الجذور اللبنانية لأهله. اللغة كانت هي وطن جورج شحادة واللغة كانت مجال تعبيره ومصدر قوته وشاعريته… حتى وإن كان عُرف دائماً باقتصاده فيها هو الذي لم يضع خلال حياته الطويلة سوى القليل من النصوص. وكان أشهر نصوصه نصف دزينة تقريباً من مسرحيات حلّ فيها التكثيف الشاعريّ محل الفصاحة.

> كان شحادة مقلاً إلى درجة كبيرة في إنتاجه. لكن الثناء عليه وعلى أعماله القليلة كان عاماً ووفيراً. ومن هنا نجد الكثير من النصوص التي تحدثت عنه وعن أعماله موقّعة من كبار الكبار في الثقافة الفرنسية وغيرها، من سان جورج بيرس إلى بريتون ومن رينيه شار إلى المكسيكي اوكتافيو باث… ونجد كذلك، إذا ما استعرضنا مساره الكتابي، أن كل صدور لعمل من أعماله كان يعتبر حدثاً. وينطبق هذا القول خصوصاً على مسرحياته التي كان كبار المسرحيين الفرنسيين يتلقفونها بسرعة ما إن ينجزها، ليقدموها لجمهورهم أعمالاً شديدة الخصوصية بالكاد تحاول الانتماء إلى مدرسة أو تيّار حتى في الخمسينات والستينات، حين راحت تروج تيّارات العبث واللامعقول ومسرح القسوة والمسرح الشاعري وشتى أنواع الواقعيات ليصبح الإنتاج ضمن إطارها شرطاً للوصول إلى الجمهور. جورج شحادة لم يلتزم أبداً بذلك الشرط، بل ظلّ يكتب نسيج وحده غير آبه بأي رواج أو أيّ التزام ما عدا التزامه بالشعر والإنسان والحنين الدائم إلى البعيد. مع سخرية- مبطنة حيناً ظاهرة أحياناً- من الشرط الإنساني والتوقف عند عبثية هذا الشرط والطابع العابر لكل ما نحاول أن نفرضه على أنفسنا أو- وهذا أسوأ- على الآخرين.

> ترى، حين نقول هذا، أفلا نبدو كما لو أننا نتحدث عن كلّ واحدة من مسرحيّات شحادة: «السيد بوبل» أو «سهرة الأمثال» أو «حكاية فاسكو» أو «البنفسجات» أو «السفر» ثم خاصة مسرحيته الأخيرة– في الترتيب الزمني- والأشهر لكونها الأكثر بساطة و «حدثيّة» بين أعماله: «مهاجر بريسبان»-؟ من المؤكد أن في الإمكان النظر إلى هذه المسرحية التي كتبها شحادة في عام 1965 ولم يكتب بعدها إلا أعمالاً شعرية وغير نصّ للصغار، على أنها «الوصية المسرحية» وربما الفكرية والأخلاقية أيضاً لهذا الكاتب. بل ربما نجدها– في وجه من وجوهها- أشبه بتلخيص لعمل شحادة ككلّ. فهذا الكاتب الشاعر الذي لطالما صوّر لنا في أعماله الشاعرية توق الإنسان إلى البعيد- بكلّ أبعاد هذا البعيد- ها هو يضع أمامنا في هذه المسرحية- الأقل بعداً عن الواقعية بين أعماله على أيّ حال– شخصية أساسية لإنسان كان في الماضي قد حقق حلم البعيد. سافر وعاش لكنه الآن وقد توسط شيخوخته ها هو يعود إلى مكانه الأول. ليس كي يعيش فيه معترفاً بهزيمة حلمه القديم. ولكن لسبب آخر سنعرفه في سياق المسرحية.

> تبدأ أحداث «مهاجر بريسبان» على مشارف قرية «بلفنتو» الصغيرة في المنطقة الأكثر ريفية وفقراً وتخلفاً في جزيرة صقلية الإيطالية. وتفتح المسرحية على حوذي يقود عربة بحصان تنقل إلى القرية عجوزاً سنفهم بسرعة أنه عائد الآن من غربة طويلة إلى القرية التي كانت– قبل عقود طويلة– مسقط رأسه. إن الحوذي الذي سوف نفهم بسرعة أنه لا يقلّ ضياعاً وعبثاً من زبونه، يمضي جلّ وقته متحدثاً إلى حصانه كوكو ومن هنا لا نجده ميّالاً كثيراً إلى الثرثرة مع الزبون. وبالتالي فإننا بالكاد سوف نعرف في البداية شيئاً عن هذا الرجل. وبعد ذلك سوف ينغلق أمره علينا إذ سرعان ما سوف يموت ويتحول إلى جثة هامدة. بيد أن موته لن ينهي المسرحية بالطبع بل– على العكس من ذلك– سوف يبدأها. ذلك أن موت الرجل يشيع وقد نقل الحوذي خبره إلى العمدة. ويجتمع هذا ببعض الأعيان علّهم يتعرفون على الراحل ثم يستدعي العمدة إلى مقرّه ثلاث نساء تكون ثمة شبهة في أن الراحل كان في الماضي على علاقة معهن.

> نحن لن نعرف بالضبط كيف تمّ استخلاص هذا الأمر ولا من تعرّف حقاً على الميت. لكننا سوف نعرف بسرعة وعلى لسان العمدة ما هو أهمّ من ذلك: إن الرجل لم يعد أصلاً إلا لأنه في أخريات حياته أراد أن يصحّح خطأ كان اقترفه قبل رحيله عن القرية في الماضي. كان قد ارتبط بعلاقة حب مع واحدة من نساء القرية، لكنه إذ فاتحته يوماً بأنها قد حملت منه، رفض الاعتراف بذلك بل أنه بدلاً من أن «يستر» حبيبته تركها على مصيبتها وهرب. أما الآن فإنه عاد باحثاً عن الحبيبة والابن كي يكفّر عن ذنبه. والحقيقة أنه لو كان الأمر توقف عند هذا الحدّ لكان في وسع القرية أن تدفن الرجل وتنسى الحكاية، طالما أن عقوداً مرّت على ما حدث وليس على أيّ من النساء أن تقول إنها هي المعنية بالأمر… ولكن إذ يعلن العمدة أن الرجل كان يحمل في كيسه مبلغاً كبيراً من المال، يزمع تقديمه كتعويض للمرأة التي ظلمها، تتبدل وجهة الأمور تماماً: ليس على المرأة المعنية إلا أن تعلن عن نفسها فتحصل على المال.

> إن الخبطة المسرحية الحقيقية تكمن هنا عند هذه النقطة. فقبل إعلان العمدة حكاية المال والتعويض كان كل من رجال النساء اللواتي كان ثمة اشتباه منكر بأنهن كنّ على علاقة بالراحل، قد بدأوا ينظرون إلى النساء بغضب وربما برغبة في القتل أيضاً دفاعاً عن الشرف. أما الآن فإن «خبرية» الأموال غيّرت النظرة. صار من الواضح أن كلاّ من المعنيين رجالاً ونساء، صار تواقاً لأن يحصل على المال وبالتالي صار لا بأس في نسيان حكاية الشرف هذه لبعض الوقت. وهكذا سنجد كلاً من أزواج النساء يزيّن لها الاعتراف بالخطيئة القديمة. بل كان من بينهم من راح يضرب زوجته لرفضها ذلك!!

> مهما يكن من أمر، لا شك في أن جورج شحادة كان على حقّ– ولؤم إنساني كبير بالتالي– حين اختار أن ينهي مسرحيته في شكل «تصالحي» ذلك أنه إذ تتعقد الأمور ويبدو لنا أن الطمع في المال قد تغلب على كل مبادئ الشرف والاستقامة، بما في ذلك على الروابط العائلية التي سيكون من شأن جلاء الحقيقة الإمعان في تفكيكها، وباتت كل من النسوة راغبة في «الاعتراف»، يتنبه الحوذي العجوز أخيراً إلى أن زبونه الراحل لم يكن في الأصل قاصداً هذه القرية بل واحدة أخرى مجاورة لها. وأنه، أي الحوذي، لثرثرته وسكره جاء به إلى هذه القرية التي لا علاقة له بها، وعلى هذا تنتهي «مهاجر بريسبان» على شكل نكتة ولكن، يا لها من نكتة!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*