محاضرة في بيروت عن الجنرال سبيرز ومنزله

بيروت ـ  الحياة
24102017


الفنان البريطاني توم يونغ المعروف بشغفه بإعادة احياء المنازل الاثرية في بيروت، مثل البيت الزهر في منطقة المنارة وفيلا باراديزو في الجميزة، يلقي بعد غد الأربعاء (25 تشرين الاول/اكتوبر) محاضرة في متحف الجامعة الاميركية في بيروت، بعنوان «منزل سبيرز» تتناول «دور رجل ومنزله في السعي الى استقلال لبنان»، يتحدث فيها عن الموفد البريطاني الجنرال ادوارد سبيرز الذي لعب دورا حيويا في مساعدة لبنان على المطالبة باستقلاله كجمهورية حديثة في تشرين  الثاني (نوفمبر) 1943.

وكان الفنان يونغ عمل طوال ستة اشهر في «بيت الزاهر» في منطقة الظريف الذي اقام فيه السفير البريطاني السابق في بيروت، قبل ان يتحول مقراً لمؤسسة «دار الايتام الاسلامية».

واثناء عمله على مشروع تعليم الفن للاطفال في المؤسسة الاخيرة، اكتشف يونغ التاريخ المميز للمنزل، وأشهر ساكنيه على مدار عقود. وبعد مراجعته كتباً تاريخية عدة ونبذات شخصية ووثائق في لبنان وبريطانيا، واجراء مقابلات مع شهود عاصروا تلك الفترة، تجمعت لديه قصة عن رجل استثنائي تعاطف مع حقوق بلد صغير، وتحدى كلا من القوة الانتدابية آنذاك، فرنسا، والسياسة المعرقلة لحكومته، لمساعدة لبنان في نيل استقلاله، هو الجنرال سبيرز.

وجاءت فكرة المحاضرة التي تنظمها «جمعية اصدقاء متحف الجامعة الاميركية في بيروت»، بسبب قلة من يعلمون أين عاش سبيرز وأين عقد العديد من الاجتماعات المهمة التي احاطت بتلك اللحظات المحورية في تاريخ لبنان.

وفي تقديمه لمقابلات الشهود وصور الارشيف والمذكرات الشخصية والرسائل، يغوص يونغ على السواء في حياة الرجل، وفي الاحداث التي شهدها منزله. والرواية طبعا مليئة بالمخاطرة والزهو والشجاعة ومسائل واكبت الامبريالية والاستعمار.

يبقى انه من المؤثر ان يظل المبنى الذي لعب دوراً مهماً في ماضي لبنان قائماً وبحالة ممتازة، في مدينة خسرت معظم إرثها المعماري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*