ما هي الوهابية؟… محمد بن سلمان يجيب

النهار نقلا عن أتلانتيك
04042018


محمد بن سلمان.

شدّد ولي العهد السعودي الأمير #محمد_بن_سلمان على أن “لا أحد يستطيع أن يضع تعريفاً للوهابية”، مؤكدا الا وجود لها في #السعودية.

وخلال لقاء أجراه معه الصحافي الأميركي جيفري غولدبيرغ في “ذي أتلانتك”، قال ابن سلمان: “أرجوك أن تعرِّف الوهّابية. ليست مألوفة لنا. لسنا على علم بها”، وهنا تفاصيل المقابلة:

ابن سلمان: أولاً، أرجوك أن تعرِّف الوهّابية. ليست مألوفة لنا. لسنا على علم بها.

غولدبرغ: ماذا تقصدون بأنكم لستم على علم بها؟

ابن سلمان: ما هي الوهابية؟

غولدبرغ: أنتم ولي عهد السعودية. تعرفون ما هي الوهابية.

ابن سلمان: لا يستطيع أحد أن يضع تعريفاً للوهابية.

غولدبرغ: إنه تيار أسّسه بن عبد الوهاب في القرن الثامن عشر، وهو أصولي جداً بطبيعته، تفسير متزمّت على الطريقة السلفية.

ابن سلمان: لا يستطيع أحد تعريف الوهابية. لا وجود للوهابية. نحن لا نعتبر أن لدينا وهابية. بل نعتبر أن هناك سنّةً وشيعة في السعودية. ونعتبر أن هناك أربع مدارس فكرية في الإسلام السنّي، وهناك العلماء وهيئة الفتاوى. نعم، من الواضح في السعودية أن قوانينا مصدرها الإسلام والقرآن، إنما لدينا المدارس الأربع – الحنبلية، والحنفية، والشافعية، والمالكية – وهي تتجادل حول التفسير.

لماذا أنشئت الدولة السعودية الأولى؟ بعد النبي محمد والخلفاء الأربعة الأوائل، تجدّد القتال بين شعوب شبه الجزيرة العربية، كما كان الحال على امتداد آلاف الأعوام. غير أن أسرتنا أنشأت، قبل ستمئة عام، بلدة من الصفر تحت اسم الدرعية، وكانت هذه البلدة نواة الدولة السعودية الأولى. أصبحت الدرعية المركز الاقتصادي الأقوى في شبه الجزيرة. لقد ساهموا في تغيير الواقع. فمعظم البلدات الأخرى خاضت قتالاً في ما بينها بسبب التجارة، في حين أن عائلتنا قالت لقبيلتين أخريين: “بدلاً من مهاجمة الطرقات التجارية، لماذا لا نستخدمكم للعمل حرّاساً على هذه المنطقة؟” وهكذا نمت التجارة وازدهرت، ونمت البلدة. هذه كانت الوسيلة التي اتُّبِعت. بعد ثلاثمئة عام، لا تزال الطريقة نفسها هي المتّبعة. لطالما اعتبروا أنهم بحاجة إلى جميع الأدمغة العظيمة في شبه الجزيرة العربية – الجنرالات، وزعماء القبائل، والباحثين – للعمل معهم. وكان أحدهم محمد بن عبد الوهاب.

لكن مشروعنا قوامه الأشخاص، والمصالح الاقتصادية، وليس المصالح الأيديولوجية التوسّعية. بالطبع، ثمة أمور مشتركة بيننا. جميعنا مسلمون، ونتكلّم اللغة العربية، ولدينا الثقافة والاهتمامات نفسها. عندما يتحدّث الأشخاص عن الوهّابية، لا يعرفون بالضبط عما يتكلمون. أسرة عبد الوهاب، آل الشيخ، معروفة جداً الآن، إنما هناك عشرات آلاف الأسر المهمة في السعودية في الوقت الراهن. هناك شيعي في مجلس الوزراء، هناك أشخاص شيعة في الحكومة، والجامعة الأهم في السعودية يرأسها شيعي. إذاً نحن نعتبر أن بلادنا هي مزيج من المدارس والمذاهب الإسلامية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*