كيف ستترجم القمّة الروسيّة السعوديّة “نقطة التحوّل” في العلاقات الثنائيّة؟

 

الملك سلمان في موسكو (أب).

صفحة بارزة جديدة في العلاقة الثنائيّة بين #موسكو و#الرياض، يفتتحها الملك #سلمان بن عبد العزيز خلال زيارته موسكو، تلبية لدعوة الرئيس الروسيّ فلاديمير #بوتين. ولا تكمن الدلالة التاريخيّة لهذه الزيارة في كونها الأولى لعاهل سعوديّ إلى روسيا وحسب بل أيضاً في كونها “نقطة تحوّل” ضمن مسار العلاقات بين الدولتين على حدّ تعبير وزير الخارجيّة الروسيّ سيرغي #لافروف. لا شكّ في أنّ قضايا خلافيّة متعدّدة ستكون محور نقاش بين الطرفين من دون أن تجد بالضرورة طريقها نحو الحلّ. لكن على الأقلّ، يمكن للدولتين أن تطرحا بعض الهواجس التي لم يتمّ التطرّق إليها مباشرة خلال الفترة الماضية. ووصل الملك السعوديّ أمس الأربعاء إلى موسكو في زيارة لأربعة أيّام، على أن تُعقد القمّة في وقت لاحق من اليوم الخميس، بينما سيلتقي الملك رئيس الوزراء الروسيّ ديمتري مدفيديف غداً الجمعة.

جورج عيسى
النهار
05102017

لاحظ المراقبون أنّ العلاقات بين البلدين اتّخذت خلال السنوات الأخيرة منحى مستقرّاً إلى حدّ بعيد، فلم تعرف أيّ توتّر بارز على الرّغم من حجم الملفّات الشائكة بينهما وعلى رأسها التعاون الروسيّ الإيرانيّ سياسياً وعسكريّاً، والخلافات السابقة حول إنتاج النفط. هذا الاستقرار شكّل ركيزة أساسيّة كي تطوّر الدولتان تعاونهما خصوصاً بعد استلام القيادة السعوديّة الحاليّة مقاليد الحكم.

المملكة تقرأ المتغيّرات الأميركيّة

لقد أدركت المملكة باكراً أنّ السياسة الأميركيّة تتغيّر بشكل كبير، مع اتّجاه#واشنطن إلى الانكفاء نسبيّاً عن المنطقة بغضّ النظر عن حجم هذا الانكفاء الذي تحرّك هامشه قليلاً بين إدارتي #ترامب و #أوباما. صحيح أنّ الأخير ساوى بين السعوديّة و #إيران ودعا الدولتين إلى الاتّفاق حول تقاسم الشرق الأوسط في حديثه الشهير إلى مجلّة “ذي اطلانتيك” الأميركيّة، وهذا ما لا يمكن أن يقبل به ترامب. لكنّ الرجلين يتّفقان مثلاً على أنّ الأزمة السوريّة – باستثناء ضرب داعش على أراضيها – ليست أولويّة أميركيّة. من جهة ثانية، يلتزم الرئيس الأميركي الحاليّ بالتعاون مع السعوديّة وحمايتها من أيّ اعتداءات إيرانيّة محتملة كما تظهّر ذلك من خلال قمّة الرياض في أيّار الماضي وصفقات الأسلحة التي أبرِمت. غير أنّ هذه الحماية ما زالت حتّى الآن غير مرتكزة على استراتيجيّة أميركيّة واضحة.

لقد تمكّنت السعوديّة من التقاط مؤشرات التردّد الأميركي فعكفت على بناء سياسة جديدة متوازنة لا تضحّي من خلالها بالعلاقات القديمة مع الحليف التقليديّ، لكنّها تأخذ بالاعتبار في الوقت نفسه جميع المتغيّرات التي طرأت على المشهد في المنطقة. ومن بينها، قدرة الروس على احتلال جزء واسع من هذا المشهد ومدّ تأثيرهم باتّجاه معظم دول الشرق الأوسط. لكنّ موسكو بادرت هي الأخرى أيضاً إلى التقاط مؤشّرات التحوّل في السعوديّة مع القيادة الجديدة.

موسكو تراقب وتقرأ

لقد فاجأت الرياض كثيرين حين أطلقت عاصفة الحزم ضدّ الحوثيّين وقوّات علي عبدالله صالح في #اليمن، فأعلنت نوعاً من الافتراق عن السياسات السعوديّة السابقة التي كانت ترتكز إلى الديبلوماسيّة حصراً. وأطلق وليّ العهد الأمير محمّد #بن_سلمان ديناميّة جديدة في البلاد بانياً “رؤية 2030” الاستراتيجيّة التي أراحت بلاده من الاعتماد شبه المطلق على النفط كمورد أساسيّ للسعوديّة. وهذا ما يفتح باب الاستثمارات الخارجيّة على مصراعيه بطريقة لفتت أنظار الروس بطريقة مؤكّدة. يضاف إلى هذا كلّه، الإصلاحات الاجتماعيّة الكثيرة التي عرفتها البلاد خلال هذه الفترة وكان آخرها السماح للمرأة السعوديّة بالقيادة. ويحسن التذكير هنا بالزيارات التي قام بها بن سلمان إلى روسيا سنة 2015 و2017 والتي اتّفق فيها الجانبان على قيام تعاون استثماريّ مشترك بقيمة 10 مليار دولار إضافة إلى التمهيد عمليّاً لزيارة الملك السعوديّ إلى موسكو. وقد جاءت أيضاً زيارة وزير الخارجيّة الروسيّ سيرغي لافروف إلى الخليج أواخر آب الماضي، على الأقلّ في جزء منها، ضمن إطار إنجاح الزيارة التي يقوم بها الملك سلمان. وكان لافروف قد أكّد أنّ الزيارة تساهم في حماية الاستقرار شرق أوسطيّاً.

مروحة واسعة من الاتّفاقات

بالعودة إلى الزيارة نفسها، يُتوقّع أن يتّفق البلدان فيها على توقيع عقود مختلفة بمليارات دولار، من بينها مليار دولار في مجال الطاقة. وقال وزير الطاقة الروسيّ ألكسندر نوفاك للفايننشال تايمز إنّ قمّة الخميس ستشهد توقيع اتفاقات استثماريّة بقيمة ثلاثة مليارات دولار. وتشمل الاتفاقات أيضاً قطاع البتروكيماويّات والزراعة والبنية التحتيّة. وسيجتمع عدد من المسؤولين الحكوميّين مع ممثّلين لشركات روسيّة وسعوديّة للبحث في الاتّفاقات المطروحة. وللقطاع الخاصّ السعوديّ حصّته في هذا المجال مع مرافقة حوالي 100 رجل أعمال للعاهل السعودي إلى #روسيا. كذلك، ستستثمر الدولتان في قطاع التكنولوجيا بقيمة مليار دولار، فيما سيكون للسعوديّة حصّة استثماريّة في عدد من الطرق الخاضعة للرسوم، بما فيها بعض طرق موسكو.

من جهة أخرى، تأتي الزيارة قبل حوالي شهر من اجتماع الدول المصدّرة للنفط “أوبك” التي تُعتبر المملكة من أكبر أعضائها بينما روسيا هي أكبر مصدّر للنفط من خارج تلك المجموعة. وينتج البلدان حوالي خمس الإنتاج النفطيّ في العالم، وبناء على ذلك، سيكون تحسين أسعار النفط من بين الأولويّات التي سيناقشها الزعيمان خلال اللقاء.

ولم ينفِ الكرملين إمكانيّة أن يناقش الطرفان عقوداً عسكريّة. وهذا قد يقلق الأميركيّين بشكل أو بآخر إن اشترت السعوديّة أسلحة أو أنظمة دفاعيّة روسيّة. لكنّ المراقبة الأميركيّة لتلك الزيارة قد تنسحب على أكثر من مجال، كما توضح ذلك ل “النهار” الباحثة المقيمة في “معهد دول الخليج العربيّة في واشنطن” الدكتورة كارِن يونغ.

ضرورة “اليقظة” الأميركيّة

“أعتقد أنّ على واشنطن، أو أقلّه على إدارة ترامب، أن تكون يقظة تجاه الدور المتنامي لروسيا داخل الشرق الأوسط وخصوصاً في الخليج. زعماء الخليج يرون بوتين كرجل تعني مصافحته شيئاً. وهذا يعني أنّهم يشعرون بأنّ العلاقة الشخصية يمكن الوثوق بها عند التوصّل إلى اتّفاق (معه)”. ولفتت النظر أيضاً في هذا السياق إلى أنّ إدارة ترامب واجهت بعض التحدّيات المبكرة حين أرسلت إشارات ضبابيّة إلى المنطقة، حول إيران والاتفاق النووي وحول الأزمة مع قطر وهذا على سبيل لمثال لا الحصر.

لا وساطة

بالحديث عن الأزمة القطريّة، يرى البعض احتمالاً في أن يطرح بوتين نفسه وسيطاً لحلّ الخلاف الداخليّ الخليجيّ. لكنّ يونغ لا تعتقد ذلك ولا ترى روسيا تعمل كوسيط بين #قطر من جهة و #السعودية و #الإمارات و#البحرين و #مصر من جهة أخرى. غير أنّها مع ذلك، تضيف أنّ “روسيا تملك مصالح مع طرفي الخلاف. فقطر كانت مستثمراً مهمّاً في “روزنفت” (أشارت يونغ إلى تقلّص دورها بطريقة ما مؤخّراً) وهنالك مصلحة قويّة في خلق سياسة نفطيّة تكيّفيّة مع المملكة العربيّة السعوديّة”.

شراكة دفاعيّة؟

لطالما شكّلت المصلحة الاقتصاديّة جامعاً مشتركاً بين الدولتين خصوصاً مع تعدّد مجالات التعاون بينهما. وتؤكّد الباحثة البارزة أنّ الرياض وموسكو مصدّرتان كبيرتان للطاقة بحيث يشكّل هذا الواقع نقطة قوّة مشتركة لكلتيهما. من جهة أخرى، يمكن ألّا يكون حديث الكرملين عن تعاون عسكريّ محتمل مجرّد “استفزاز” مبطّن للإدارة الأميركيّة. فيونغ لا تستبعد أن يكون هنالك فعلاً شراكة ممكنة بين الطرفين في هذا القطاع: “قدرة روسيا على أن تكون شريكاً دفاعيّاً، على مستوى بيع الأسلحة وربّما الخبرة النوويّة، يمكن أن تكون أيضاً في مصلحة السعوديّين”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*