قصة هجرة عائلة أرمنية في هايكازيان

وشباب

الفنان البريطاني يانغ.


17 كانون الثاني 2017

النهار
استضافت جامعة هايكازيان معرض لوحات للفنان البريطاني طوم يانغ، وعرضت ثلاثة افلام وثائقية عن موضوع المعرض وفكرته للمخرجين طوني الخوري وجاكسن آليرز. وحضر الافتتاح وزير السياحة آفيديس كيدانيان ووزير شؤون المرأة جان أوغاسابيان، سفير بريطانيا في بيروت هيوغو شورتر وسفير أرمينيا سامفيل مكردشيان، ورئيس الجامعة القس بول هايدوستيان، وشخصيات.
ضم المعرض حوالى عشرين لوحة، تجسد قصة عائلة لبنانية من جذور أرمنية (عائلة بالوميان) هاجرت الى الولايات المتحدة الأميركية خلال الحرب الأهلية اللبنانية عام 1976. وتبدأ القصة يوم رأس السنة عام 2013، عندما يعثر الفنان يانغ على مقتنيات عائلة بالوميان في منزل مهجور في منطقة الجميزة في بيروت. وبعد البحث في الاغراض الخاصة للعائلة، يكتشف الفنان من خلال الصور والوثائق، قصة هذه العائلة وتاريخها المؤثر، هرباً من الابادة الارمنية، ثم الحرب الاهلية اللبنانية. وفي ما بعد يتصل بالعائلة الموجودة الآن بين بالتيمور ونيويورك في الولايات المتحدة عارضاً مشروع فيلمه الوثائقي عنهم.
يذكر ان البيت المهجور المذكور معروف بإسم “فيلا باراديزو”، وقد استملكه ريمي فغالي وحوّله الى مبنى تراثي يستضيف النشاطات الثقافية، وحالياً هو مقر إقامة سفيرة الاتحاد الأوروبي في لبنان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*