اخبار عاجلة

غابة بولونيا: مزيد من الردود

4 تموز 2017
جاءنا من السيد جورج غسطين:

نشرتم في العدد الصادر بتاريخ 28/6/2017 بيانا عن الأب شربل حجار رئيس دير مار يوحنا الصابغ، الخنشارة تحت عنوان: محمية غابة بولونيا بين أخذ ورد. وتضمن البيان المنشور تهجما شخصيا علينا ما يستوجب إتاحة المجال لنا بالرد.

أولا: زعم رئيس الدير بأن تصنيف غابة بولونيا المعمول به وفقا للمرسوم 434/42 وللمحضر 28/80 بقي نافذا لحين تقدم المجلس البلدي برئاستنا بطلب اعادة النظر به في العام 2004 والذي انتهى بصدور المخطط التوجيهي 2008؛ والحقيقة هي:

1- أغفل رئيس الدير الإشارة إلى المخطط التوجيهي الصادر في 2004 بموجب المحضر رقم 24 تاريخ 2/6/2004 الذي صنف منطقة كبيرة من غابة بولونيا “زون جي” بما فيها العقار 983 وغيره يملكها الدير بما فيه عقار الدير نفسه في الخنشارة.

2- ان العمل بالتصنيف الذي كان معمولا به في غابة بولونيا بموجب المرسوم 424/42 والمحضر 28/80 لم يتوقف نتيجة طلب مزعوم مقدم من بلدية غابة بولونيا بل تبعا لصدور مخطط توجيهي في العام2004 والذي بقي معمولا به حتى 2008.

3- ان المخطط المذكور صدر بمبادرة من التنظيم المدني في اطار تنظيم شامل للمنطقة ولم يقتصر على بلدة غابة بولونيا فحسب كما زعم بل شمل 7 قرى.

4- أن الطلب المقدم من البلدية إلى المجلس الأعلى للتنظيم المدني لا يتضمن سوى مقترحات وتعديلات تقدمت بها البلدية إلى المجلس جوابا على احالة المخطط التوجيهي الجديد اليها بتاريخ 9/6/2004.

5- أن المخطط التوجيهي الصادر في العام2008 بموجب المحضر رقم 37 تاريخ 17/9/2008، المعمول به حاليا اقترن فعلياً بموافقة بلدية غابة بولونيا السابقة عليه بموجب القرار رقم 7/2008الصادر عن المجلس البلدي بتاريخ 18/3/2008، أي بعد انقضاء ثمانية أشهرعلى تركنا رئاسة البلدية.

ثانيـا: يُعيب رئيس الدير على المخطط التوجيهي للعام 2008، بأنه تعمّد تصنيف عقارين يملكهما الدير تصنيفاً زراعياً (جي) مقابل تصنيف مجموعة من العقارات التي نملكها تصنيفاً سياحياً؛

1- ان المخطط التوجيهي للعام 2004 لم يحصر التصنيف الزراعي (جي) بعقاري الدير فقط بل شمل مئات الآلاف من الأمتار التي تعود ملكيتها للدير والبعض منها لنا شخصيا.

2- وقد تغاضى عن الإشارة إلى أننا نملك فندقا قائما منذ العام 1930 وتتمتع العقارات التابعة له بالطابع السياحي من دون الحاجة إلى أي تصنيف. أما بقية العقارات المصنفة سياحية فهي تبلغ نحو 60 عقارا لا نملك منها سوى 4، مع العلم أن تصنيف هذه العقارات بالسياحية لا يؤدي إلى زيادة عامل الاستثمار الا عند بناء فنادق أو مطاعم غير سكنية.

فضلا عن كل ما تقدم، نلفت إلى أن سائر عقاراتنا الواقعة في بولونيا شهدت تدنيا لعامل استثمارها ما بين 2004 و2008. أما على صعيد التصنيف الشامل فان مجمل عقاراتنا التي صنفت زراعيةفي العام 2004 لا تزال على حالها لتاريخه، خلافا لما هو حال معظم عقارات الدير. ان كل ما هو مبين أعلاه موثق وثابت بموجب مستندات رسمية يمكن لرئيس الدير وللعموم الاطلاع عليها عند الحاجة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*