اخبار عاجلة

عودة إلى مذكرات تاريخية في موسكوتكشف أوجه الحياة في عهد ستالين

 

 

المصدر: (و ص ف)

1 نيسان 2017

تحمل تاتيانا بانوفا صورة ملتقطة في عام 1923 لجد جدها… هذا الطالب السوفياتي العادي كان يبشر بمستقبل لامع، لكنه توفي بعد ست عشرة سنة في أحد معتقلات سيبيريا خلال حملات التطهير لنظام جوزف ستالين.

ونجحت هذه الشابة البالغة من العمر 25 عاماً في نسج علاقة مع جد جدها ألكسندر ياكوفليف، الذي توفي قبل نصف قرن من ولادتها بفضل دفتر مذكرات تركه وحافظت عليه عائلته بعناية. وتقول “إنه أمر غريب للغاية. هو شخص عاش قبل مئة عام”. وتقر تاتيانا بأن بعض مقاطع هذه المذكرات “مملة قليلا”، مضيفة، “هو يكتب الحوادث بالتفاصيل اليومية ويؤرخ ساعة استيقاظه ونومه”. كذلك يروي مهندس الكهربائيات في المذكرات عن ديونه وعلاقته المضطربة مع عشيقته في تلك المرحلة وأنشطته الرياضية. مع ذلك، يهتم مؤرخون شباب عن كثب بمذكرات ألكسندر ياكوفليف ومعاصريه، وهم يحضرون لإعادة نسخ مضمونها تمهيداً لنشرها عبر الانترنت. ويقول إيليا فينيافكين البالغ من العمر 35 عاماً، وهو أحد هؤلاء المؤرخين: “كل المذكرات تحمل قيمة ما”. ويضيف: “لا تظنوا أن مذكرات قريبكم بلا أي اهمية في حال لم يكن مفكراً شهيراً أو مغنياً، أو لأنه لم يعش مرحلة وفاة ستالين أو تتويج نيقولا الثاني”.
ومع زملاء كثيرين، شارك في مشروع “بروجيتو” (“ما عاشوه”) الذي انطلق في 2015 على يد المؤرخ ميخائيل ميلنيتشينكو.
وراودت الفكرة هذا الطالب الجامعي بعدما نشر كتابا عن النكات السوفياتية: ولإيجادها، استخدم دفاتر مذكرات كمصدر رئيسي.
وخلال عامين، جمع مشروع “بروجيتو” أكثر من 600 دفتر مذكرات روسية غير منشورة سابقاً تعود الى الحقبة الستالينية، تم نقل مضمونها على يد 350 متطوعاً ونشرها عبر الانترنت.
ويوضح ميخائيل ميلنيتشنكو: “في العشرينات، كانت دفاتر المذكرات “صادقة” بدرجة كبيرة، لأن الناس ما كانوا يعلمون ما سيحصل خلال الثلاثينات من القرن الماضي”. لكن في فترات لاحقة، بعض صفحات دفاتر المذكرات تعرضت للتمزيق أو تمت تغطيتها بالحبر الأسود: ففي أوج مرحلة حملات التطهير الستالينية المسماة “سنوات الرعب” بين عامي 1935 و1939، كان كل انتقاد ضد النظام يكلف صاحبه التوقيف أو القتل.
وفي دفتر مذكرات ليف نيكولاييف، في 18 كانون الثاني، يمكن قراءة “لا يمر يوم من دون أن أتلقى خبراً عن اعتقال شيوعي معروف (…) اعتقال بعد اعتقال… ماذا يعني ذلك؟”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*