عشر حقائق عن نوبل للآداب

 

المدن – ثقافة|الأربعاء04/10/2017
Almodon.com


العائلة الملكية السويية في إحدى حفلات توزيع نوبل (غيتي)

جائزة نوبل للآداب هي جائزة سنوية تمنح منذ العام 1901 لكاتب أو روائي أو شاعر أو مسرحي، قدم خدمة ‏كبيرة للإنسانية من خلال عمل أدبي و”أظهر مثالية قوية”، بحسب وصف ألفرد ‏نوبل في وصية المؤسسة لهذه الجائزة.‏ وهنا 10 حقائق عن الجائزة التي تعتبر مِن الأشهر في العالم وينتظر نتائجها جمهور ضخم…‏

1 – الأوائل

في العام 1909، كانت سلمى لاغرلوف، أول امرأة في العالم تفوز بجائزة نوبل ‏للآداب، عن روايتها الأشهر “بيت المقدس” والتي تحولت في ما بعد إلى فيلم ‏سينمائي يحمل اسم الرواية ذاته.‏

وفي العام 1913، نال الجائزة الشاعر البنغالي طاغور، فكان أول فائز بها من خارج القارة الأوروبية، ‏وأيضاً أول فائز ذي بشرة ملونة.

في العام 1961، فاز الكاتب اليوغوسلافي أيفو أندريتش، بجائزة نوبل للآداب، ف‏أصبح أول كاتب يفوز بالجائزة عن أعمال باللغة الصربية والكرواتية، وهو الذي ولد في ‏البوسنة لأبوين كرواتيين وعاش معظم حياته في صربيا.‏ واشتهر بكتاب “جسر على نهر الدرينا”.

‏في العام 1986، أصبح النيجيري وويل سونيكا، أول كاتب أفريقي يفوز ب‏نوبل للآداب، وهو شخصية محورية في التاريخ النيجيري لدوره ‏الفعّال في استقلال بلده عن الحكم البريطاني.‏ وعُرف عن سونيكا أنه شخصية مناهضة للديكتاتورية في بلاده وفي كل مكان.‏

في العام 1988، أصبح الأديب المصري نجيب محفوظ، أول عربي يفوز بالجائزة، وتعرّض في منتصف التسعينات لمحاولة اغتيال إثر اتهامه “بالكُفر والخروج عن الملّة” بسبب روايته المثيرة للجدل “أولاد حارتنا”.

في العام 2000، منحت نوبل للكاتب الصيني غاو كسينغيان، ‏وبذلك أصبح أول كاتب صيني يفوز بالجائزة رغم حصوله على ‏الجنسية الفرنسية… ولأن أعماله كانت محظورة في الصين منذ العام 1989، لم يُعترف ‏بجائزته في الصين التي اعتبرت الكاتب مو يان، الفائز بالجائزة العام 2012، هو الصيني ‏الأول الحاصل على الجائزة.

2-الأصغر والأكبر

الشاعر والكاتب البريطاني المولود في مومباي، روديارد كبلينغ، فاز ‏بجائزة نوبل للآداب في العام 1907، وعمره 42 عاماً، واشتهر بـ”كتاب الأدغال” جنغل بوك”، وبذلك أصبح كبلينغ أصغر مَن فاز بالجائزة…

أما أكبر الفائزين بنوبل للآداب، فهي الروائية الإنكليزية دوريس ليسينغ، والتي كانت في الـ88 من عمرها حين نالتها العام 2007.

3 – عدد الجوائز الممنوحة حتّى الآن

مُنحت 108 جوائز منذ العام 1901 حتّى الآن. وحُجبت الجائزة في سبع سنوات: 1914، 1918، 1935، 1940، 1941،1942، و1943. وتقول قوانين مؤسسة نوبل في ذلك: “إذا تبيّن أنّ الأعمال المأخوذة في الحسبان، لا تنطوي على الأهمية المشار إليها في الوصيّة؛ يتم التحفّظ على القيمة الماليّة للجائزة حتّى العام المقبل. وحتّى ذلك الحين، لا يُمكن أن تُمنح الجائزة لأحد، والمبلغ المرصود للجائزة يتم التحفظ عليه كأموال مقيّدة. أعدادٌ قليلة من الجائزة تم منحها خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية”.

4 – جوائز مُقتسمة

تمّ التشارك بجائزة الآداب بين كاتبين اثنين، أربع مرّات فقط. وتشارُك الجائزة، ظاهرة أكثر شيوعًا في الفروع الأجرى من نوبل. الأعوام التي اقتُسمت في نوبل للآداب:
1904 – فريدريك ميسترال / خوزيه إيتشيغاراي
1917 – كارل غيلليروب/ هينريك بونتوبيدان
1966- شمويل آغنون/ نيللي ساشس
1974- إييفيد جونسون/ هاري مارتينسون
واللافت انه، منذ العام 1974، لم تمنح الجائزة لشخصين، والسبب يرجع إلى طبيعة الأدب. الجوائز العلمية عادة ما يتم تشاركها، نظرًا لطبيعة الإنجاز العلمي التشاركية، أو لإنجاز أشياء متقاربة إلى حد بعيد. (الجواب لبيتر إنغلوند؛ السكرتير الدائم للأكاديمية السويدية، حزيران 2009 – أيار 2015).

‏5 -رفض الجائزة

حين فاز الكاتب الروسي بوريس باسترناك ‏بالجائزة العام 1958، رفض تسلمها، لأن أعمال صاحب “دكتور زيفاغو” التي تروي أحداثًا في فترة زمنية مهمة ‏تمتد من الثورة الروسية حتى الحرب العالمية الثانية، ممنوعة من النشر في الاتحاد ‏السوفياتي، وهو أُجبر على رفض الجائزة التي يتمناها الجميع.‏

في العام 1964، فاز الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر، ب‏نوبل، ورفض قبولها، كما رفض أي تكريم قبلها وبعدها.‏ وحين سُئل عن سبب رفضه الدائم، أجاب أنه على الكاتب ألا يسمح بتحويله الى ‏مؤسسة.‏

The philosopher Jean-Paul Sartre. France. About 1946. Photograph. (Photo by Votava/Imagno/Getty Images)

6 – اللغات

فاز بالجائزة 27 كاتباً باللغة الإنكليزية، الفرنسية (14) ثم الألمانية (13) والإسبانية (11)…. حملت وصية ألفريد نوبل أُفقًا عالميًّا، مع العلم أنّها رفضت أي اعتبارات لهويّة المرشّحين: الأكثر استحقاقاً يجب أن يُختار “سواء أكان اسكندنافيًا أم لم يكن”.

7 – نساء فائزات بالجائزة

14 امرأة فازت بجائزة نوبل للأدب على مرّ تاريخها.
هنا قائمة بالكاتبات الفائزات بالجائزة على مرّ تاريخها:
1909 – سلمى لاغرلوف (السويد)
1926 – غراتزيا ديليدّا (إيطاليا)
1928 – سيغريد أوندسيت (النرويج)
1938 – بيرل باك (الولايات المتحدة)
1945- غابرييلا ميسترال (تشيلي)
1966 – نيللي ساشس (السويد)
1991 – نادين غورديمر (جنوب أفريقيا)
1993 – توني موريسون (الولايات المتحدة)
1996 – فيسلافا شيمبورسكا (بولندا)
2004 – إلفريدة يلينيك (النمسا)
2007 – دوريس ليسينغ (المملكة المتحدة)
2009 – هيرتا موللر (ألمانيا)
2013 – أليس مونرو (كندا)
2015 – سفيتلانا أليكسييفيتش (روسيا البيضاء)



8- جوائز مُنحت بعد وفاة مستحقيها

في العام 1931، مُنحت الجائزة للكاتب السويدي إريك أليكس كارلفيلدت، بعد وفاته. منذ العام 1974، نصّت تشريعات مؤسسة نوبل على عدم إجازة منح الجائزة للكتّاب بعد وفاتهم، إلّا إن حدثت الوفاة بعدَ إعلان فوزه(ها).

9- الفائزون والنوع الأدبي

النوع الأدبي الطاغي على الجائزة هو النثر. 76 كاتبًا وكاتبة، معظم ما كتبوه كان نثرًا.

10 – قيمة الجائزة

كرّس ألفريد نوبل كلّ تركته، التي تقدّر وقتها بـ31 مليون كرونا سويديّة (أي ما يعادل اليوم 200 مليون دولارًا أميركيًا) في استثمارات تعمل على تمويل الجائزة. وصلت قيمة الجائزة في العام 2015 إلى 8 ملايين كرونا سويدية (أي ما يعادل  936,712.80 دولارًا أميركيًا).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*