عرب فيليب حتي

كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
الشرق الأوسط
08042018
في ذلك الإطار الجامعي المهيب، بدا المؤرخ الكبير مسروراً بأن يأتي لبناني في حجم غسان تويني لزيارته. ومثل جميع العظماء والعلماء، بدا متواضعاً وكأنه لا يزال يعبر الحقول في قريته لكي يصل إلى المدرسة، التي منها سوف يكمل الطريق إلى الجامعة الأميركية في بيروت، ومنها إلى نيويورك، رئيساً لدائرة التاريخ في جامعة كولومبيا، ومنها إلى كرسيه العالي في برنستون، سيدة الجامعات.
لم تجد برنستون من يملأ كرسي فيليب حتي في تاريخ الشرق الأوسط سوى برنارد لويس، أشهر مؤرخ يهودي في أميركا (بريطاني الأصل)، غير أن أثر حتي العلمي كان قد أصبح مرجعاً لا يُخرج منه ولا يُخرج عليه.
يقول حتي: «لم يقتصر ما شاده العرب في تاريخ العصور على إنشاء دولة، بل تعدى ذلك إلى الثقافة والعمران، فقد ورث العرب المدنيات القديمة التي ارتفعت معالمها على شواطئ الرافدين، وعلى سواحل البحر المتوسط الشرقية، وفي وادي النيل. واقتبسوا من الإغريق والرومان القيِّم من مآثرهم، ثم أضافوا إليه كثيراً مما ابتدعوه، ومن ثم نقلوه إلى أوروبا في عصورها المظلمة ونشروه فيها، فكان من جراء ذلك أن بزغ في أوروبا فجر تلك اليقظة العلمية التي لم يزل العالم الغربي، ومنه أميركا، يتمتع حتى اليوم بحسناتها».
ولا يزال الغرب إلى اليوم يعود إلى تاريخ حتي، كلما شعر أن برنارد لويس وغيره يمعنون في تحريف التاريخ. لقد عرف حتي كيف يخاطب العقل الغربي، بعيداً عن الخطابيات والمراجل والخرافات. وهكذا، خرج العرب من بين يديه، كما هم، شعباً يدعو إلى الاعتزاز.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*