طيارون لبنانيون عددهم 12 يقودون أ-29 الأميركية: ضد داعش


سيتمكن 12 طياراً ونحو 20 عامل صيانة لبناني من إدارة أسطول غيتي

المدن
29032017

نفذ طيار لبناني متدرب في الأسطول الجوي 81 إف.إس التابع للقوات الجوية الأميركية أوّل مهمة جوية للبناني على متن طائرة أ-29، وذلك في 22 آذار، على ما نشر الموقع الرسمي للقوات الجوية الأميركية. وتأتي هذه المهمة في سياق برنامج تدريبي إنطلق، في بداية شهر آذار، بهدف تقديم الدعم الفني للأسطول الجوي اللبناني عبر تدريب 12 طياراً لبنانياً على قيادة طائرات أ-29 الحربية، وذلك بغية الدفاع عن لبنان وحمايته من الإرهاب و”الأعداء المشتركين” بين لبنان والولايات المتحدة.

وأشار مدرّب الأسطول 81 إف.إس الذي أشرف على المهمة الأولى، إلى أنه قبل إنطلاقها في الجوّ، بدأت المجموعة اللبنانية تدريباتٍ على الأرض، وزوّدت بما تحتاج إلى معرفته بشأن إدارة العمليات الجوية واجراءات الطوارئ. أمّا قائد الأسطول كول راين هيل، فاعتبر أن إتمام هذه المهمة ليس سوى “إنتصار صغير. فالهدف هو إتمام تدريب 12 طياراً لبنانياً”. أما “الهدف الأخير” فهو، وفق هيل، أن “يقاتل هؤلاء داعش على حدود لبنان الشرقية”.

وبعد انتهاء البرنامج، سيتمكن 12 طياراً ونحو 20 عامل صيانة لبناني من إدارة أسطول أ-29 الخاص بهم، وإستكمال العمليات في لبنان. وقال هيل: “نحن هنا في الأسطول نعتبر هذا الأمر شبيهاً بتعليم شخص صيد السمك، فكما يقول المثل القديم إن أعطيت رجلاً سمكة، فأنت تطعمه ليومٍ واحد، أما إذا علّمته الصيد، فأنت تطعمه مدى الحياة”. أضاف: “هذه فرصة رائعة بالنسبة إلينا وللقوات الجوية، لأنها نوع من الشراكة مع دولة أخرى لمحاربة عدوّنا المشترك. ولن نضطر إلى إرسال جنودنا إلى لبنان، لأن الشباب هناك يدافعون عن بلدهم، بشكلٍ يتوافق مع السياسة التي تنتهجها القوات الجوية للولايات المتحدة”.

وأكد مصدر في الجيش اللبناني، لـ”المدن”، حصول هذه التدريبات، معتبراً أنها جزء من تعاون مستمر بين جيشي البلدين، ولا استثنائية فيها. ويشير المصدر إلى أن الهدف من هذه التدريبات هو استخدام الطائرات الموجودة لدى الجيش اللبناني، لكن ليس ضد داعش وحده.

– See more at: http://www.almodon.com/politics

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*